مصراوى سات

اذكر الله و صل على الحبيب محمد عليه الصلاة و السلام

للحصول على عضوية ذهبية بدون اعلانات و قسم الفلاشات

جميع ما يطرح بالمنتدى لا يعبر عن رأي الاداره وانما يعبر عن رأي صاحبه فقط

مشاهدة القنوات الفضائية المشفرة بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط



العودة   مصراوى سات > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام > رمضان والحج والعمرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #81  
قديم 04-24-2016, 08:00 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))


مناسك الحج

ايضاح حركي



http://www.tohajj.com/hajjGatem/mov/mov.asp




عرض مصور


http://www.tohajj.com/data/steps/hajj-steps.htm



الحرم المكي


http://www.tohajj.com/hajjGatem/taws...os=2&subject=1




الحرم المدني


http://www.tohajj.com/hajjGatem/taws...ubject=1&pos=3



تجول في الاماكن المقدسة


http://www.tohajj.com/hajjGatem/vrml/vrml.asp



عرض مجسم للاماكن المقدسة


http://www.tohajj.com/hajjGatem/Mog.html









يتبع

التوقيع


رد مع اقتباس
  #82  
قديم 04-24-2016, 08:01 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))




صـــــــــــــــــور
























































يتبع

التوقيع


رد مع اقتباس
  #83  
قديم 04-24-2016, 08:03 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))



يتبع





























التوقيع


رد مع اقتباس
  #84  
قديم 04-24-2016, 08:04 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))




























يتبع





التوقيع


رد مع اقتباس
  #85  
قديم 04-24-2016, 08:05 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))


فتــــــــــــــــــــاوى الحـــــج






















































يتبع





التوقيع


رد مع اقتباس
  #86  
قديم 04-24-2016, 08:07 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))



















































يتبع

التوقيع


رد مع اقتباس
  #87  
قديم 04-24-2016, 08:08 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))



التوقيع


رد مع اقتباس
  #88  
قديم 04-24-2016, 08:09 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))















المنهاج في يوميات الحاج ..








المنهاج في يوميات الحاج (1) .. تمهيد .. عربي
ما يفعله الحاج (2) .. عربي

للتحميل :
zip Acrobat | zip word | Acrobat | wordيوميات الحاج باللغة الإنجليزيةWhat Should Hajj Pilgrims and Those Who Perform Umrah Do?
copy to save :
word | Acrobat | zipيوميات الحاج باللغة الفرنسية
Les actes que le pèlerin doit accomplir lors du pèlerinage et de l’Umra
copy to save :
word | Acrobatيوميات الحاج باللغة الإندونيسية
PETUNJUK PELAKSANAAN HAJI DAN UMRAH
copy to save : word | Acrobatيوميات الحاج باللغة التركية
HAC VE UMRE YAPACAK Kؤ°إ‍ؤ°Nؤ°N YAPACAؤ‍I ؤ°إ‍LER
copy to save : word | Acrobatيوميات الحاج باللغة التاميلية
copy to save : word | Acrobatيوميات الحاج باللغة البنغلاديشية
copy to save : word | Acrobat






من موقع صيد الفؤاد



التوقيع


رد مع اقتباس
  #89  
قديم 04-24-2016, 08:10 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))















المنهاج في يوميات الحاج ..










المنهاج في يوميات الحاج (1) .. تمهيد .. عربي
ما يفعله الحاج (2) .. عربي

للتحميل :
zip Acrobat | zip word | Acrobat | wordيوميات الحاج باللغة الإنجليزيةWhat Should Hajj Pilgrims and Those Who Perform Umrah Do?
copy to save :
word | Acrobat | zipيوميات الحاج باللغة الفرنسية
Les actes que le pèlerin doit accomplir lors du pèlerinage et de l’Umra
copy to save :
word | Acrobatيوميات الحاج باللغة الإندونيسية
PETUNJUK PELAKSANAAN HAJI DAN UMRAH
copy to save : word | Acrobatيوميات الحاج باللغة التركية
HAC VE UMRE YAPACAK KİŞİNİN YAPACAĞI İŞLER
copy to save : word | Acrobatيوميات الحاج باللغة التاميلية
copy to save : word | Acrobatيوميات الحاج باللغة البنغلاديشية
copy to save : word | Acrobat






من موقع صيد الفؤاد



التوقيع


رد مع اقتباس
  #90  
قديم 04-24-2016, 08:11 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))


قاموس الحج





الرداء

الثوب الذي يستر الجزء الأعلى من الجسم فوق الإزار، ويطلق على كل ما يرتدي ويلبس، أو هو ما يلتحف به، ويقابله الإزار، وهو ما يستر أسفل البدن.





الإزار

كل ما يستر الجسم، وخصه بعضهم بما يستر أسفل الجسم، أما ما يستر نصفه الأعلى فيسمونه رداء.







الاضطباع

هو أن يدخل الرداء الذي يحرم فيه تحت إبطه الأيمن ويلقيه على عاتقه الأيسر.







الحطيم

"هو ما بين الركن والباب، وهو الحِجر، لأنه حُطِم من البيت، وحُجِر عنه: أى منع، وله اسمان آخران: أحدهما: الحِجر، وهو المنع، سمّى به، لأنه منع عن الإدخال في بناء الكعبة. والآخر: الحظيرة، وهي من الحظر: أى المنع لمنعه عن بناء الكعبة."








الركن اليماني

هو الركن الذي يلي الركن الغربي حسب جهة الحركة في الطواف، ويُسمَّى أيضاُ بالركن الجنوبي لمواجهته للجنوب تقريباً، وسُمَّى بالركن اليماني لكونه باتجاه اليمن.








الأبطح

اسم لمكان بقرب مكة، ويقال له: المُحصَّب. وهو المكان الذي نزله النبي صلى الله عليه وسلم حين فرغ من الرمي ونفر من منى، وبات به ليلة الرابع عشر.







الفدية

هي ما يجب لفعل محظورٍ أو ترك واجب، وسميت فدية؛ لقوله تعالى: فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ [البقرة: 196]






الأملح

الخروف الأسود الرأس الأبيض البدن. وقيل: أنه الذي بياضه أكثر من سواده. وقيل: هو الأسود الذي يعلو شعره بياض.






الأقرن

الخروف الذي له قرنان معتدلان، وكان الكبش الذي ضحى به الرسول صلى الله عليه وسلم في حجة وداعه أقرن أملح







الفواسق

هن خمس حيوانات وهي : الغراب ، والحدأة ، والفأرة ، والحية ، والكلب العقور . وقد سمى الشارع بعض الدواب فواسق، وذلك في قول النبي صلى الله عليه وسلم : «خمس فواسق يقتلن في الحل والحرم: الحية، والغراب الأبقع، والفأرة، والكلب العقور، والحديا».







التوقيع


رد مع اقتباس
  #91  
قديم 04-24-2016, 08:12 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))


خرائط ومخططات



مخطط أركان الحج وواجباته وسننه













مخطط قطار المشاعر











خريطة مواقيت الحج









مخطط أنواع النسك









مخطط مناسك الحج










مخطط التقديم والتأخير












التوقيع


رد مع اقتباس
  #92  
قديم 04-24-2016, 08:13 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))


أخطاء يقع فيها الحجيج





أخطاء الإحرام


-ترك الإحرام من الميقات ولا سيما القادمون بطريق الجو، يدعون الإحرام من الميقات حتى نزولهم إلى جدة، مع أنهم يمرون فوقه، وقد وقت النبي صلى الله عليه وسلم المواقيت لأهلها وقال: «هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن». وثبت في صحيح البخاري عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، أنه لما شكا إليه أهل العراق أن قرن المنازل التي وقتها رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل نجد جور عن طريقهم، أي بعيدة ومائلة عن الطريق، قال رضي الله عنه: "انظروا إلى حذوها من طريقكم" وهذا يدل على أن محاذاة الميقات كالمرور به، والذي يأتي محاذيا للميقات من فوق الطائرة كالمار به، فعليه أن يحرم إذا حاذى الميقات، ولا يجوز له أن يتعدى الميقات لينزل في جدة ويحرم منها.

-أن بعض الناس يظن أنه ثياب الإحرام لا بد أن تبقى عليه إلى أن يحل من إحرامه، وأنه لا يحل له تبديل هذه الثياب، وهذا خطأ؛ فإن الإنسان المحرم يجوز له أن يغير ثياب الإحرام لسبب أو لغير سبب، ولا فرق في ذلك بين الرجال والنساء، فكل من أحرم بشيء من ثياب الإحرام وأراد أن يغيره فله ذلك.

-أن بعض الناس يضطبعون بالإحرام من حين الإحرام، وهذا خطأ؛ لأن الاضطباع إنما يكون في طواف القدوم فقط، ولا يكون في السعي ولا فيما قبل الطواف.

-أن بعض الحجاج المتمتعين يعتقد أنه يجب أن يحرم من المسجد الحرام، فتجده يتكلف ويذهب إلى المسجد الحرام ليحرم منه، وهذا ظن خطأ، فإن الإحرام من المسجد الحرام لا يجب، بل السنة أن يحرم بالحج من مكانه الذي هو نازل فيه، لأن الصحابة الذين حلوا من العمرة بأمر النبي صلى الله عليه وسلم ثم أحرموا بالحج يوم التروية، لم يأتوا إلى المسجد الحرام ليحرموا منه؛ بل أحرم كل إنسان منهم من موضعه.

-أن بعض الناس يقصر ويجمع في منى، فيجمع الظهر مع العصر، والمغرب مع العشاء، وهذا خلاف السنة، فإن المشروع للناس في منى أن يقصروا الصلاة بدون جمع، هكذا جاءت السنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.



أخطاء التلبية

-أن المشروع في التلبية أن يرفع الإنسان صوته بها؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أتاني جبريل فأمرني أن آمر أصحابي أن يرفعوا أصواتهم بالإهلال». يعني بالتلبية. أما الآن فنجد أفواج الحجيج تمر بأعداد ضخمة ولا نسمع أحدا يلبي، فلا يكون للحج مظهر في ذكر الله عز وجل؛ والمشروع للرجال أن يرفعوا أصواتهم بقدر ما يستطيعون من غير مشقة في التلبية.
- أن بعض الحجاج يلبون بصوت جماعي، فيتقدم واحد منهم أو يكون في الوسط أو في الخلف ويلبي ثم يتبعونه بصوت واحد، وهذا لم يرد عن الصحابة رضي الله عنهم؛ بل قال أنس بن مالك: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم - يعني في حجة الوداع- فمنا المكبر، ومنا المهلل، ومنا الملبي. وهذا هو المشروع للمسلمين؛ أن يلبي كل واحد بنفسه، وألا يكون له تعلق بغيره.




أخطاء الاطواف


- النطق بالنية عند إرادة الطواف، فتجد الحاج يقف مستقبلا الحجر إذا أراد الطواف، فيقول: اللهم إني أطوف سبعة أشواط للعمرة، أو اللهم إني نويت أن أطوف سبعة أشواط للحج، أو اللهم إني نويت أن أطوف سبعة أشواط تقربًا إليك، حيث أن التلفظ بالنية بدعة؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعله، ولم يأمر أمته به.
- الطواف من داخل الحجر، وذلك لأن الحجر من داخل المسجد وعليه لا يصح طوافه، وعلى الحاج اجتناب ذلك وأن يطوف من خارجه.
- أن بعض الناس يبتدئ من عند غير الحجر الأسود، والذي يبتدئ من عند غير الحجر الأسود ويتم طوافه على هذا الأساس، لا يعتبر متما للطواف؛ فإذا ابتدأ الطواف من عند الباب أو من دون محاذاة الحجر الأسود ولو بقليل، فإن هذا الشوط الأول الذي ابتدأه يكون ملغيا ؛ لأنه لم يتم، وعليه أن يأتي ببدله إن ذكر قريبا، وإلا فليعد الطواف من أوله.
- أن بعض الطائفين يزاحم مزاحمة شديدة عند استلام الحجر والركن اليماني، مزاحمة يتأذى بها ويؤذي غيره.
- الإسراع الشديد في أداء الطواف، فيكون هَمّ الطائف أثناء طوافه تخطي من أمامه حتى ينتهي من طوافه بسرعة، والصواب أن يعلم الطائف أنه في عبادة لله سبحانه فيكون خاشعا مستكينا متذللا وليعلم أن إسراعه هذا في كل الطواف يسبب إيذاء المسلمين ومضايقتهم.
- أن بعض الناس يخصص كل شوط بدعاء معين، وهذا من البدع التي لم ترد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فلم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يخص كل شوط بدعاء، ولا أصحابه أيضًا.
- تزداد هذه البدع خطأ، إذا حمل الطائف كتيبا، كتب فيه لكل شوط دعاء، وهو يقرأ هذا الكتيب، ولا يدري ماذا يقول؛ إما لكونه جاهلا باللغة العربية، أو لا يدري ما المعنى، فنجد بعضهم يدعو بأدعية مُحرَّفة تحريفًا بينًا.
- رفع الصوت بالدعاء، فإن بعض الطائفين يرفع صوته بالدعاء رفعا مزعجا، يذهب الخشوع، ويسقط هيبة البيت، ويشوش على الطائفين؛ والتشويش على الناس في عباداتهم أمر منكر.
- وكذلك من الخطأ الذي يرتكبه بعض الطائفين أن يجتمع جماعة على قائد يطوف بهم ويلقنهم الدعاء بصوت مرتفع فيتبعه الجماعة بصوت واحد، فتعلو الأصوات، وتحصل الفوضى، ويتشوش بقية الطائفين، فلا يدرون ما يقولون، وفي هذا إذهاب للخشوع، وإيذاء لعباد الله في هذا المكان الآمن.
- الاشتغال بالحديث مع الغير أثناء الطواف ، والأفضل أن يشتغل الطائف أو الساعي بالذكر وقراءة القرآن والدعاء، ذلك أن الطواف والسعي ينتهيان وأما الحديث مع الآخرين فله وقت إلا أن يكون هذا الحديث سؤالا فيجيب عليه ثم يكمل طوافه.
- أن بعض الناس يقوم بتقبيل الركن اليماني. وتقبيل الركن اليماني لم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والعبادة إذا لم تثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فهي بدعة وليست بقربة.
- أن البعض يظن أن استلام الحجر والركن اليماني للتبرك لا للتعبد، فيتمسحون به تبركًا وهذا بلا شك خلاف ما قصد به، فإن المقصود بالتمسح بالحجر الأسود أو بمسحه وتقبيله تعظيم الله عز وجل، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا استلم الحجر قال: الله أكبر، ولهذا قال أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه عند استلامه الحجر: والله إني لأعلم أنك حجر، لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبلك ما قبلتك.
- أن بعض الطائفين يستلم جميع أركان الكعبة الأربعة: الحجر الأسود، والركن اليمانى، والركن الشامي، والركن العراقي، وهذا أيضا من الخطأ، وذلك لأن المشروع استلام الحجر الأسود والركن اليماني، أما استلام الركن العراقي، وهو أول ركن يمر به بعد الحجر الأسود، والشامي وهو الركن الذي يليه، فهذا من البدع، لأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم فعل ذلك.
- مشي القهقرى بعد الطواف: وهو أن الطائف بعد طوافه يمشي إلى الخلف مستقبلا الكعبة بوجهه زاعما أنه بذلك يعظم الكعبة والصواب أن هذا بدعة في الدين لا أصل له فإذا انتهى الطائف من طوافه انصرف ومشى مشيه المعتاد.
- أن بعض النساء يطفن حول الكعبة وهن حيض ولا يخبرن أهلهن حياء، وهذا يترتب عليه دخول المرأة المسجد وطوافها بالبيت وهي حائض وهذا لا يحل للمرأة وعليها التوبة والاستغفار.
- كشف المرأة وجهها أمام الرجال، والحرم الآن لا يخلو غالبا من الرجال، فيجب عليها ستر وجهها بالخمار ونحوه كما لو كانت غير محرمة.
- طواف المرأة بالزينة والروائح الطيبة، وهذا من المنكرات العظيمة والصواب عدم إظهار زينتها وأن تحرم في ملابس غير لافتة للنظر وغير جميلة بل عادية ليس فيها فتنة لأنها تختلط بالناس.
- رفع النساء أصواتهن بالدعاء، والصواب أن تسر المرأة بالدعاء فلا تسمع إلا نفسها لأن صوتها عورة وفيه فتنة للرجال.
- مزاحمة النساء للرجال، والصواب أنه لا يجوز للنساء مزاحمة الرجال بل يطفن من ورائهم وهذا خير لهن وأعظم أجرا من الطواف قرب الكعبة مع مزاحمتهن الرجال وعلى الرجال الابتعاد قدر الإمكان عن النساء الأجانب حتى لا يغويهم الشيطان.
- أخطاء تقع في ركعتي الطواف
- أن بعض الناس يظنون أن هاتين الركعتين لا بد أن تكونا خلف المقام، وقريبا منه أيضا، ولهذا تجدهم يزاحمون زحاما شديدا، ويؤذون الطائفين، وهم ليس لهم حق في هذا المكان؛ لأن الطائفين أحق به منهم، ما دام المطاف مزدحما، لأن الطائفين ليس لهم مكان سوى هذا، وأما المصلون للركعتين بعد الطواف فلهم مكان آخر.
- الصلاة أكثر من ركعتين عند المقام والإطالة فيها، فبعض العامة يبقون يصلون خلف المقام عدة ركعات ويطيلون فيها ويمكثون بعدها للدعاء أو قراءة القرآن وهذا خلاف السنة، والصواب أن المعتمر إذا فرغ من طوافه فيسن له أن يصلي ركعتين فقط، وإذا فرغ من صلاته انصرف عن مكانه ولا يبقى فيه حتى يمكن غيره من الصلاة فيه.
- ومن البدع هنا ما يفعله بعض الناس حيث يقوم عند مقام إبراهيم، ويدعو دعاء المقام، وهذا الدعاء لا أصل له أبدا في سنة الرسول صلى الله عليه وسلم.





أخطاء السعي

- النطق بالنية، فإن بعض الحجاج إذا أقبل على الصفا قال: إني نويت أن أسعى سبعة أشواط لله تعالى، ويُعيِّن النسك الذي يسعى فيه، وقد سبق أن النطق بالنية من البدع؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم ينطق بالنية لا سرًا ولا جهرًا.
- أن بعض الحجاج يمشي بين الصفا والمروة مشيًا واحدًا، ولا يلتفت إلى السعي الشديد بين العلمين الأخضرين، وهذا خلاف السنة، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يسعى سعيًا شديدًا في هذا المكان، بشرط ألا يتأذى ولا يؤذي أحدًا بذلك.
- على العكس من ذلك، فإن بعض الناس إذا كان يسعى تجده يرمل في جميع السعي، من الصفا إلى المروة، ومن المروة إلى الصفا، وكلاهما مخالف للسنة.
- إسراع المرأة بين العلمين كالرجل، والصواب أن المرأة لا يشرع لها الإسراع بين العلمين وإنما المشروع لها المشي في السعي كله؛ لقول ابن عمر رضي الله عنهما: ليس على النساء رمل بالبيت ولا بين الصفا والمروة.
- مطالبة الرجل نساءه بأن يسعين معه بسرعة بين العلمين، وهذا خطأ. والصواب أن لا يسعى بسرعة بين العلمين من كان مصاحبا لنساء من أجل مراعاة المرأة والحفاظ عليها.
- أن بعض الناس يتلو قوله تعالى:
{إن الصفا والمروة من شعائر الله}
في كل شوط، كلما أقبل على الصفا وكلما أقبل على المروة، وهذا خلاف السنة. فإن السنة الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في تلاوة هذه الآية أنه تلاها حين دنا من الصفا أول مرة، وليست مشروعة كلما دنا من الصفا في كل شوط.
- أن بعض الذين يسعون يخصصون كل شوط بدعاء معين، وقد سبق أن هذا من البدع، وأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يخصص كل شوط بدعاء معين، فاللائق بالمؤمن أن يدع هذه الأدعية، وأن يشتغل بالدعاء الذي يرغبه ويريده، ويدعو بما شاء من خيري الدنيا والآخرة، ويذكر الله، ويقرأ القرآن، وما أشبه ذلك من الأقوال المقربة إلى الله سبحانه وتعالى.
- الدعاء من كتاب لا يعرف معناه، فإن كثيرًا من الكتب التي بأيدي الناس لا يُعرف معناها بالنسبة لحاملها، وكأنهم يقرءونها تعبُّدًا لله تعالى بتلاوة ألفاظها، لأنهم لا يعرفون المعنى، ولا سيما إذا كانوا غير عالمين باللغة العربية؛ والمشروع لك أن تدعو الله سبحانه وتعالى بدعاء تعرف معناه، وترجو حصوله من الله عز جل.
- اعتبار السعي من الصفا إلى المروة ثم العودة للصفا شوطا واحدا، وعلى هذا فيسعى المعتمر أربعة عشر شوطا. والصواب أن ذهابه من الصفا إلى المروة شوط ورجوعه من المروة إلى الصفا شوط آخر.
- الاستمرار في السعي وقت إقامة الصلاة، وهذا يؤدي إلى تفويت صلاة الجماعة. والصواب بل الواجب التوقف لأداء الصلاة ثم إكمال السعي بعد ذلك.
- صلاة ركعتين بعد الفراغ من السعي، والصواب أن هذا لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم فالأصل عدم شرعية هاتين الركعتين بعد السعي فالمعتمر إذا فرغ من سعيه حلق شعر رأسه أو قصره وبذلك تتم عمرته.




أخطاء يوم عرفة

- أن الحجاج يمرون بك ولا تسمعهم يلبون، فلا يجهرون بالتلبية في مسيرهم من منى إلى عرفة، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة في يوم العيد.
- أن بعض الحجاج ينزلون قبل أن يصلوا إلى عرفة، ويبقون في منازلهم إلى أن تغرب الشمس، ثم ينطلقون منه إلى مزدلفة، وهؤلاء الذين وقفوا هذا الموقف ليس لهم حج، لقول النبي صلى الله عليه وسلم:
«الحج عرفة»
. فمن لم يقف في عرفة في المكان الذي هو منها، وفي الزمان الذي عين للوقوف بها فإن حجه لا يصح للحديث الذي ذكرنا.
- أن بعض الناس إذا اشتغلوا بالدعاء تجدهم يتجهون إلى الجبل الذي وقف عنده رسول الله صلى الله عليه وسلم فتكون القبلة خلف ظهورهم أو عن أيمانهم أو عن شمائلهم، والمشروع في الدعاء يوم عرفة أن يكون الإنسان مستقبل القبلة.
- أن بعضهم يظن أنه لا بد أن يذهب الإنسان إلى موقف الرسول صلى الله عليه وسلم الذي عند الجبل ليقف هناك، فتجدهم يتجشَّمون المصاعب، ويركبون المشاق، حتى يصلوا إلى ذلك المكان، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
«وقفت هاهنا وعرفة كلها موقف»
. فلا ينبغِ للإنسان أن يتكلف ليقف في موقف النبي صلى الله عليه وسلم، بل يفعل ما تيسر له، فإنَّ عرفة كلها موقف.
- أن بعض الناس يظن أنه لا بد أن يصلي الإنسان الظهر والعصر مع الإمام في المسجد، ولهذا تجدهم يذهبون إلى ذلك المكان من أماكن بعيدة ليكونوا مع الإمام في المسجد، فيحصل عليهم من المشقة والأذى والتيه ما يجعل الحج في حقهم حرجا وضيقا، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول في الوقوف:
«وقفت هاهنا وعرفة كلها موقف». وقال صلى الله عليه وسلم أيضا:«جُعلت لي الأرض مسجدا وطهورا»
. فإذا صلى الإنسان في خيمته صلاة يطمئن فيها بدون أذى عليه ولا منه، وبدون مشقة تلحق الحج بالأمور المحرجة، فإن ذلك خير وأولى.
- أن بعضهم يتسلل من عرفة قبل أن تغرب الشمس، فيدفع منها إلى المزدلفة، وهذا خطأ عظيم، ومخالفة للرسول صلى الله عليه وسلم الذي لم يدفع من عرفة إلا بعد أن غابت الشمس وذهبت الصفرة قليلا، وعليه فإنه يجب على المرء أن يبقى في عرفة داخل حدودها حتى تغرب الشمس.
- إضاعة الوقت في غير فائدة، فتجد الناس من أول النهار إلى آخر جزء منه وهم في أحاديث قد تكون بريئة سالمة من الغيبة والقدح في أعراض الناس، وقد تكون غير بريئة لكونهم يخوضون في أعراض الناس ويأكلون لحومهم، وهذا خلل ؛ لأن الله تعالى يقول:
{فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج}
.
- الوقوف على جبل عرفة في اليوم الثامن ساعة من الزمن احتياطا خشية الغلط في الهلال. السكوت على عرفات وترك الدعاء.
- الصعود إلى جبل الرحمة في عرفات.
- دخول القبة التي على جبل الرحمة ويسمونها: قبة آدم والصلاة فيها والطواف بها كطوافهم بالبيت.
- التطوع بين صلاة الظهر والعصر في عرفة.
- تعيين ذكر أو دعاء خاص بعرفة كدعاء الخضر عليه السلام.






أخطاء مزدلفة

- أن بعض الناس ينزلون قبل أن يصلوا إلى مزدلفة، ولا سيما المشاة منهم، يعييهم المشي ويتعبهم، فينزلون قبل أن يصلوا إلى مزدلفة، ويبقون هنالك حتى يصلوا الفجر ثم ينصرفوا منه إلى منى، ومن فعل هذا فإنه قد فاته المبيت في المزدلفة، وهذا أمر خطير؛ لأن المبيت بمزدلفة واجب من واجبات الحج عند جمهور أهل العلم.
- أن بعض الناس يصلي المغرب والعشاء في الطريق على العادة، قبل أن يصل إلى مزدلفة، وهذا خلاف السنة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم لما نزل في أثناء الطريق وبال وتوضأ، قال له أسامة بن زيد - وكان رديفه: الصلاة يا رسول الله؟ قال: الصلاة أمامك. وبقي صلى الله عليه وسلم ولم يصل إلا حين وصل إلى مزدلفة، وكان وصولها بعد دخول وقت العشاء فصلى فيها المغرب والعشاء جمع تأخير.
- وعلى العكس من ذلك إن بعض الناس لا يصلي المغرب والعشاء حتى يصل إلى مزدلفة ولو خرج وقت صلاة العشاء، وهذا لا يجوز وهو حرام، لأن تأخير الصلاة عن وقتها محرم، فإذا خشي الإنسان خروج وقت العشاء قبل أن يصل إلى مزدلفة، فإن الواجب عليه أن يصلي وإن لم يصل إلى مزدلفة.
- أن بعض الحجاج يدفعون من مزدلفة قبل أن يمكثوا فيها أدنى مكث، فتجده يمر بها مرورا ويستمر ولا يقف، ويقول: إن المرور كاف، وهذا خطأ عظيم، فإن المرور غير كاف؛ بل السنة تدل على أن الحاج يبقى في مزدلفة حتى يصلي الفجر، ثم يقف يدعو الله تعالى حتى يسفر جدا، ثم ينصرف إلى منى. ولم يرخص النبي صلى الله عليه وسلم إلا للضعفة من أهله أن يدفعوا من مزدلفة بليل.
- أن بعض الناس في ليلة المزدلفة يحيي هذه الليلة بالقيام والقراءة والذكر، وهذا خلاف السنة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم في تلك الليلة لم يتعبد لله عز وجل بمثل هذا، بل اضطجع حتى طلع الفجر ثم صلى الصبح. وهذا يدل على أن تلك الليلة ليس فيها تهجد أو تعبد، وذلك لكي يأخذ الحاج قسطا من الراحة لأعمال اليوم التالي.
- الانشغال بالتقاط الحصى عن الذكر، والدعاء، مع العلم أنه يجوز التقاط الحصى من غيرها.
- أن بعض الحجاج يبقون في مزدلفة حتى تطلع الشمس، ويصلون صلاة الشروق ثم ينصرفون بعد ذلك، وهذا خطأ؛ لأن فيه مخالفة لهدي النبي صلى الله عليه وسلم، وموافقة لهدي المشركين، فإن النبي صلى الله عليه وسلم دفع من مزدلفة قبل أن تطلع الشمس حين أسفر جدا. والمشركون كانوا ينتظرون حتى تطلع الشمس ويقولون: أشرق ثبير كيما نغير.



أخطاء الذبح

- أن بعض الحجاج يذبح هديا لا يجزئ؛ كأن يذبح هديا صغيرا لم يبلغ السن المعتبر شرعا للإجزاء، وهو في الإبل خمس سنوات، وفي البقر سنتان، وفي المعز سنة، وفي الضأن ستة أشهر؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم:«لا تذبحوا إلا مسنة إلا أن يعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن».
- أن بعض الحجاج يذبح هديا معيبا بعيب يمنع من الإجزاء، والعيوب المانعة من الإجزاء ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم حين تحدَّث عن الأضحية وسئل: ماذا يتقى من الضحايا؟ فقال: «أربع وأشار بيده صلى الله عليه وسلم العوراء البيِّـن عورها، والمريض البين مرضها، والعرجاء البين ضلعها، والهزيلة - أو العجفاء - التي لا تنقي». فهذه العيوب الأربعة - أو ما كان مثلها أو أولى منها - مانعة من الإجزاء في الأضحية وفي الهدي الواجب كهدي التمتع والقران والجبران.
- أن بعضهم يذبح الهدي ثم يرمي به ولا يقوم بالواجب الذي أوجب الله عليه في قوله:
{فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير}فقوله تعالى:{وأطعموا}أمر لا بد من تنفيذه لأنه حق للغير فلا بد من إيصال هذا الحق إلى مستحقيه، بالإضافة إلى أن ذبحه وتركه إضاعة للمال، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن إضاعة المال.

- أن بعض الحجاج يذبح الهدي قبل وقت الذبح، فيذبحه قبل يوم العيد، وهذا وإن كان قال به بعض أهل العلم في هدي التمتع والقران، فإنه قول ضعيف؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يذبح هديه قبل يوم العيد، مع أن الحاجة كانت داعية إلى ذبحه، فإنه حين أمر أصحابه رضي الله عنهم أن يحلوا من إحرامهم بالحج ليجعلوه عمرة ويكونوا متمتعين، وحصل منهم شيء من التأخر، قال:«لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما أهديت، ولولا أن معي الهدي لأحللت»فلو كان ذبح الهدي جائزا قبل يوم النحر لذبحه النبي صلى الله عليه وسلم وحل من إحرامه معهم تطييبا لقلوبهم.



أخطاء الحلق أوالتقصير

- أن بعض الناس يحلق بعض الرأس ويبقي البقية، والسنة حلق الرأس كله، وقريب منه أن بعض الناس إذا أراد أن يتحلل من العمرة، قصَّر شعرات قليلة من رأسه، وهذا خلاف ظاهر الآية الكريمة، فإن الله تعالى يقول:{مُحلقِّين رؤوسكم ومقصِّرين} فلا بد أن يكون للتقصير أثرٌ بيِّن على الرأس، ومن المعلوم أن قص شعرة أو شعرتين أو ثلاث شعرات لا يؤثر، ولا يظهر على المعتمر أنه قصر، فيكون مخالفا لظاهر الآية الكريمة.
- من الناس من إذا فرغ من السعي ولم يجد من يحلق عنده أو يقصر، ذهبَ إلى بيته، فتحلل ولبس ثيابه، ثم حلق أو قصر بعد ذلك. وهذا خطأ عظيم؛ لأن الإنسان لا يحل من العمرة إلا بالحلق أو التقصير؛ فإذا فرغ من السعي ولم يجد حلاقًا أو أحدًا يقصر رأسه، فليبق على إحرامه حتى يحلق أو يقصر، ولا يحل له أن يتحلل قبل ذلك.



أخطاء رمي الجمرات

- أن بعض الناس يظنون أنه لا يصح الرمي إلا إذا كانت الحصى من مزدلفة، ولهذا تجدهم يتعبون كثيرا في لقط الحصى من مزدلفة، وهذا ظن خاطئ، فالحصى يؤخذ من أي مكان، من مزدلفة، ومن غيرها، المقصود أن يكون حصى.
- أن بعض الناس إذا لقط الحصى غسله؛ لظنه أن كونه نظيفا أفضل. وعلى كل حال فغسل حصى الجمرات بدعة، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعله، والتعبد بشيء لم يفعله الرسول صلى الله عليه وسلم بدعة.
- أن بعض الناس يظنون أن هذه الجمرات شياطين، وأنهم يرمون شياطين، فتجد الواحد منهم يأتي بعنف شديد وحنق وغيظ، منفعلا انفعالا عظيما، كأن الشيطان أمامه، وهذا ظن خاطئ فإنما نرمي هذه الجمرات إقامة لذكر الله تعالى، واتباعا لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وتحقيقا للتعبد.
- أن بعض الناس بناء على هذه العقيدة الفاسدة تجده يأخذ أحجارا كبيرة يرمي بها، بناء على ظنه أنه كلما كان الحجر أكبر كان أشد أثرا وانتقاما من الشيطان. وتجده أيضا يرمي بالنعال والخشب وما أشبه ذلك مما لا يشرع الرمي به.
- أن بعض الناس يظن أنه لا بد أن تصيب الحصاة الشاخص؛ أي: العمود، وهذا ظن خطأ، فإنه لا يشترط لصحة الرمي أن تصيب الحصاة هذا العمود، فإن هذا العمود إنما جعل علامة على المرمى الذي تقع فيه الحصى، فإذا وقعت الحصاة في المرمى أجزأت سواء أصابت العمود أم لم تصبه.
- أن بعض الناس يتهاون في الرمي، فيوكل من يرمي عنه مع قدرته عليه، وهذا خطأ عظيم، وذلك لأن رمي الجمرات من شعائر الحج ومناسكه، فيجب على الإنسان أن يقوم بها بنفسه، وألا يوكل فيها أحدا.
- أن بعض الناس يرمي بحصى أقل مما ورد، بل يجب عليه أن يرمي بسبع حصيات، كما رمى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنه رمى بسبع حصيات دون نقص.
- أن بعض الناس على خلاف ما سبق يرمي رميا زائدا عن المشروع، إما في العدد، وإما في النوبات والمرات، فيرمي أكثر من سبع، ويرمي الجمرات في اليوم مرتين أو ثلاثا، وهذا كله من الجهل والخطأ، والواجب على المرء أن يتعبد بما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لينال بذلك محبة الله ومغفرته.
- أن بعض الناس يرميها قبل الزوال أيام التشريق، وهذا خطأ كبير؛ لأن رميها قبل الزوال رمي لها قبل دخول وقتها؛ وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرمها إلا بعد زوال الشمس، وإنما رماها بعد الزوال وقبل صلاة الظهر، مما يدل على أنه صلى الله عليه وسلم كان يرتقب الزوال ارتقابا تاما، ولقول عبد الله بن عمر: كنا نتحين فإذا زالت الشمس رمينا. ولأنه لو كان الرمي جائزا قبل زوال الشمس لفعله النبي صلى الله عليه وسلم لأنه أيسر للأمة.
- أن بعض الناس يعكس الترتيب فيها، فيبدأ بجمرة العقبة، ثم بالجمرة الوسطى، ثم بالجمرة الصغرى الأولى، وهذا مخالف لهدي النبي صلى الله عليه وسلم فإن النبي صلى الله عليه وسلم رماها مرتبة، وقال:
«لتأخذوا عني مناسككم»
فيبدأ بالأولى، ثم الوسطى ثم جمرة العقبة.
- ينبغي للإنسان- ونحن نتكلم عن وقت الرمي - أن يرمي كل يوم في يومه، فيرمي اليوم الحادي عشر في اليوم الحادي عشر، واليوم الثاني عشر في اليوم الثاني عشر، وجمرة العقبة يوم العيد في يوم العيد، ولا يؤخرها إلى آخر يوم، هذا وإن كان رخص فيه بعض أهل العلم، فإن ظاهر السنة المنع منه إلا لعذر.

- أن بعض الناس يرمي الحصى جميعا بكف واحدة، وهذا خطأ فاحش، وقد قال أهل العلم: إنه إذا رمى بكف واحدة أكثر من حصاة لم يحتسب له سوى حصاة واحدة. فالواجب أن يرمي الحصى واحدة فواحدة، كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم.
- وأخيرا أن كثيرا من الحجاج يهملون الوقوف للدعاء بعد رمي الجمرة الأولى والوسطى في أيام التشريق، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا رمى الجمرة الأولى انحدر قليلا، ثم استقبل القبلة، فرفع يديه يدعو الله دعاء طويلا، وإذا رمى الجمرة الوسطى فعل كذلك، وإذا رمى جمرة العقبة انصرف ولم يقف، فينبغي للحاج ألا يفوت هذه السنة على نفسه، بل يقف ويدعو الله تعالى دعاء طويلا إن تيسر له، وإلا فبقدر ما تيسر، بعد الجمرة الأولى والوسطى.




أخطاء المبيت بمنى أيام التشريق

- أن بعض الناس لا يبيتون بها ليلتي الحادي عشر والثاني عشر، بل يبيتون خارج منى من غير عذر، وهذا جهل ومخالفة لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم.
- من الأشياء التي يخل بها بعض الحجاج في الإقامة بمنى، أن بعضهم لا يهتم بوجود مكان في منى، فتجده إذا دخل في الخطوط ووجد ما حول الخطوط ممتلئا قال : إنه ليس في منى مكان، ثم ذهب ونزل في خارج منى، وبقي هناك، والواجب إذا لم يجد مكانا في منى أن ينزل عند أخر خيمة من خيام الحجاج ليبقى الحجيج كله في مكان واحد، كما نقول فيما لو امتلأ المسجد بالمصلين، فإنه يصلي مع الجماعة حيث تتصل الصفوف ولو كان خارج المسجد.
- وأخيرا وهو يسير لكن ينبغي المحافظة عليه، أن بعض الناس يبيت في منى ولكن إذا كان النهار نزل إلى مكة ليترفه في الظل الظليل والمكيفات والمبردات، ويسلم من حر الشمس ولفح الحر. وهذا وإن كان جائزا على مقتضى قواعد الفقهاء حيث قالوا : إنه لا يجب إلا المبيت، فإنه خلاف السنة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم بقي في منى ليالي أيام التشريق وأيام التشريق.




أخطاء الناس في طواف الوداع

- أن بعض الناس لا يجعل الطواف آخر أمره؛ بل ينزل إلى مكة ويطوف طواف الوداع، وقد بقي عليه رمي الجمرات، ثم يخرج إلى منى فيرمي الجمرات ثم يغادر، وهذا خطأ، ولا يجزئ طواف الوداع في مثل هذه الحال، وذلك لأنه لم يكن آخر عهد الإنسان بالبيت الطواف ؛ بل كان آخر عهده رمي الجمرات.
- أن بعض الناس يطوف للوداع ويبقى في مكة بعده، وهذا يوجب إلغاء طواف الوداع، وأن يأتي ببدله عند سفره. نعم لو أقام الإنسان في مكة بعد طواف الوداع لشراء حاجة أو لتحميل العفش أو ما أشبه ذلك فهذا لا بأس به.
- أن بعض الناس إذا طاف للوداع ثم انصرف ووصل إلى باب المسجد الحرام اتجه إلى الكعبة وكأنه يودّعها، فيدعو أو يـُسلـِّم أو ما أشبه ذلك، وهذا من البدع أيضا لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعله، ولو كان خيرا لفعله النبي صلى الله عليه وسلم.
- أن بعض الناس إذا طاف للوداع وأراد الخروج من المسجد رجع القهقرى، أي: رجع على قفاه، يزعم أنه يتحاشى بذلك تولية الكعبة ظهره، وهذا بدعة لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أحد من أصحابه، ورسول الله صلى الله عليه وسلم أشد منا تعظيما لله تعالى ولبيته، ولو كان هذا من تعظيم الله وبيته لفعله صلى الله عليه وسلم. وحيئذ فإن السنة إذا طاف الإنسان للوداع أن يخرج على وجهه ولو ولى البيت ظهره في هذه الحالة.


التوقيع


رد مع اقتباس
  #93  
قديم 04-24-2016, 08:14 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))


صحة الحاج

أيها الحاج: هذه بعض النصائح المتعلقة بصحتك وصحة من حولك بعد الحج بشكل خاص؛ فارعها واعمل بها تنفعك إن شاء الله:

- لعلك قد أخذت تطعيم الحمى الشوكية، أو دواءً وقائياً لها عند بدئك الحج؛ وهذا يحميك بإذن الله من هذا الداء الخطير ، لكن مع انتهاء موسم الحج يمكن أن تصبح حاملاً لمكروب الحمى الشوكية حتى مع أخذك السابق للتطعيم أو الدواء الوقائي، وبالتالي قد ينتقل هذا المكروب إلى من معك في المنزل عندما تعود إليهم، وقد تحدث نتيجة لذلك إصابة بعضهم بالحمى الشوكية، لذا ينصح لوقايتهم أن تأخذ مع بداية عودتك إلى موطنك دواء يقضي على هذه الجرثومة مثل السيبروفلوكساسين (ciprofloxacin) جرعة واحدة، أو الريفامبيسين (rifampicin) لمدة يومين، مع ملاحظة أن دواء السيبروفلوكساسين لا يعطى للحوامل والأطفال، وبالنسبة للريفامبيسين فتفضل استشارة طبية قبل إعطائه للحامل. وعلى كل فلا تأخذ دواء قبل استشارة طبيبك.

- بعد الحج إذا كنت مصاباً بالتهاب في الحلق والمجرى التنفسي فانتبه من أن تنقل العدوى إلى غيرك عن طريق الكحة أو السعال، واحرص أيضاً على تكرار غسل يديك حيث إن مثل هذه الأمراض يمكن أن تنتقل منك للآخرين عند ملامستهم ليدك التي ربما تكون قد تلوثت بإفرازات أو رذاذ من فمك وأنفك، ومن ثم يمكن أن ينقلها الآخرون إلى المجرى التنفسي العلوي لهم بعد أن يصافحوك.

- لا تنس أن تأخذ قسطاً كافياً من الراحة بعد تأديتك مناسك الحج، فذلك بإذن الله مما يساعدك على الشفاء إن أصبت بمرض، أو لاقيت شدة وإجهاداً.



- ربما اكتشفت في نفسك أثناء الحج مرضاً معيناً مثل السكر، أو ارتفاع ضغط الدم؛ لذا احرص على المتابعة، وأخذ اللازم له بعد عودتك من الحج.

- لعلك لاحظت أثناء فترة الحج، ومن مواقف مختلفة؛ أهمية اللياقة البدنية، والبعد عن السمنة، وهذه المواقف كفيلة لأن تكون دافعة لك في السعي إلى الرقي بصحتك البدنية، ولياقتك الرياضية، والبعد عن عوامل الخطورة التي تؤدي إلى ضعف صحة الإنسان، وسكون جسده الآفات والأسقام.

- أخيراً: وليس الأقل أهمية كما يقال صحتك الروحية التي تعتبر جزءاً أساسياً من مفهوم الصحة كما يقرر ذلك حتى أطباء الغرب وعلماؤهم، ونحن المسلمون ينبغي أن نكون أولى منهم في التركيز على الصحة الروحية التي لا غنى لأي مسلم على ظهر الأرض عنها، فبعد أن أنعم الله عز وجل عليك بأداء هذا الركن العظيم، وعشت تلك النفحات الإيمانية، وحلَّقت في الرحاب الروحانية، وغمرتك السعادة الربانية، فعشت رضي النفس، هادئ البال، تغمرك الطمأنينة، وتغشاك السكينة؛ حاول أن تحافظ على هذه المنح الإلهية، والهبات الربانية، حيث إن هذه الصحة الروحية عون لك في دنياك وزاد لك إلى آخرتك، وهي في ذات الوقت جزء هام من أجزاء الصحة الشمولي؛ لما تتركه من أثر كبير على جوانب الصحة الأخرى الجسدية والنفسية وقاية أو علاجاً.

فالله الله أيها الحاج أن يفوتك حصول هذا المغنم، فهو علامة لقبول عملك فاعلم، فحافظ عليه تحظى بأكرم النزل وتغنم.[1]


رعاك الله

[1] بتصرف من مقالة بعنوان "من أجل الصحة بعد الحج" د مهدي قاضي.



التوقيع


رد مع اقتباس
  #94  
قديم 04-24-2016, 08:14 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))


مابعد الحج




الحج المبرور جزاؤه الجنة

الحمد لله الذي جعل كلمة التوحيد لعباده حرزاً وحصناً، وجعل البيت العتيق مثابة للناس وأمناً، والصلاة والسلام على محمد نبي الرحمة وسيد الأمة، وعلى آله وصحبه الطيبين أتباع الحق، وسادة الخلق، ثم أما بعد:
فإنّ الحج من أعظم أركان الإسلام، وفريضة عظيمةٌ بها يُهدمُ ما قبلها من الذنوب لقول الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم - لعمرو بن العاص - رضي الله عنه -:
«أما علمت يا عمرو أن الإسلام يهدم ما قبله، وأن الهجرة تهدم ما كان قبلها، وأنَّ الحج يهدم ما كان قبله» رواه مسلم برقم (121)، ويبشره النبي - صلى الله عليه وسلم - أيضاً بقوله: «الْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الْجَنَّةُ»
البخاري (1650). قَالَ اِبْن خَالَوَيْهِ: الْمَبْرُور الْمَقْبُول، وَقَالَ غَيْره: الَّذِي لَا يُخَالِطهُ شَيْء مِنْ الْإِثْم، وَرَجَّحَهُ النَّوَوِيّ، وَقَالَ الْقُرْطُبِيّ: الْأَقْوَال الَّتِي ذُكِرَتْ فِي تَفْسِيره مُتَقَارِبَة الْمَعْنَى، وَهِيَ أَنَّهُ الْحَجّ الَّذِي وُفِّيَتْ أَحْكَامه، وَوَقَعَ مَوْقِعاً لِمَا طُلِبَ مِنْ الْمُكَلَّف عَلَى الْوَجْه الْأَكْمَل، وَاَللَّه أَعْلَم.[1]
ومما يدل على فضل الحج المبرور أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - جعل الحج للنساء جهاداً لما روى البخاري أن السيدة عائشة - رضي الله عنها - قالت: يا رسول الله نرى الجهاد أفضل العمل أفلا نجاهد؟ قال:
«لا، لكُنَّ أفضل الجهاد حجٌّ مبرور»، وقد سئل - عليه الصلاة والسلام -: أي العمل أفضل؟ فقال: «إيمان بالله ورسوله» قيل: ثم ماذا؟ قال:«الجهاد في سبيل الله»قيل: ثم ماذا؟ قال:«حج مبرور» رواه البخاري برقم (26)، وقال عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "شدوا الرحال في الحج فإنه أحد الجهادين".

وكم تشتاق نفس الحاج عندما يسمع حديثَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الذي قال فيه: «والحجُّ المبرور ليس له جزاء إلا الجنة».

[1] فتح الباري لابن حجر (ج5/ص155).





التوقيع


رد مع اقتباس
  #95  
قديم 04-24-2016, 08:15 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))


حال المسلم بعد الحج


الحمد لله رب العالمين، إله الأولين والآخرين، وجامع الناس إلى يوم الدين، الحمد لله الواحد القهار، منَّ على عباده بسائر النعم، وقبل منهم اليسير من العمل، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله وصفيه من خلقه، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم إلى يوم الدين، أما بعد:فبعد أن وفق الله - سبحانه وتعالى - حجاج بيت الله الحرام لأداء هذه الشعيرة العظيمة، وبعد أن أكملوا مناسكهم، فإنهم يرجعون إلى بلدانهم بما نالوا من الأجر والثواب العظيم, وبعد هذا فإنني أتساءل: كيف يكون حاله بعد الحج؟ وما الذي ينبغي عليه؟أما حاله فلا شك أنه سيرجع بنفس مطمئنة, يرجع وقد حط ما أثقله من الذنوب، بإذن علام الغيوب, والذي ينبغي له ولغيره ممن منَّ الله عليه بأي عبادة أن يشكر الله - سبحانه وتعالى - على توفيقه لهذه العبادة، وأن يسأل الله - تعالى - قبولها، وأن يعلم أن توفيق الله - تبارك وتعالى - إياه لهذه العبادة نعمة يستحق - سبحانه وتعالى - الشكر عليها، فإذا شكر الله - تبارك وتعالى -، وسأل الله القبول؛ فإنه حريٌّ بأن يقبل، لأن الإنسان إذا وُفِّـق للدعاء فهو حريٌّ بالإجابة، وإذا وفق للعبادة فهو حري بالقبول، والله غني عن طاعاتنا وعباداتنا قال الله - تبارك وتعالى -:{وَمَن يَشْكُرْ فَإنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ}[لقمان:12]،
وقال الله - تبارك وتعالى -: {إن تَكْفُرُوا فَإنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ}[الزمر:7].



والمؤمن مع شدة إقباله على الطاعات، والتقرب إلى الله بأنواع القربات؛ إلا أنه مشفق على نفسه أشد الإشفاق، يخشى أن يُحرم من القبول فعن عائشة - رضي الله عنها - زوج النبي - صلى الله عليه وسلم - قالت: "سألت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن هذه الآية:{وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ}[المؤمنون:60]
قالت عائشة: هم الذين يشربون الخمر ويسرقون؟ قال:
«لا يا بنت الصديق، ولكنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون، وهم يخافون أن لا يقبل منهم، أولئك الذين يسارعون في الخيرات» رواه الترمذي في سننه برقم (3175)؛ وصححه الألباني في صحيح الترمذي برقم (2537).

وليحرص غاية الحرص أن يكون بعيداً عن الأعمال السيئة بعد أن مـَنَّ الله عليه بمحوها لحديث أبي هريرة - رضي الله عنه -: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة» رواه البخاري برقم (1683)، وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يقول:«الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان؛ مكفرات ما بينهن إذا اجتنب الكبائر» رواه مسلم برقم (233)
فالواجب على كل إنسان يمنُّ الله - تبارك وتعالى - عليه بفعل عبادة، أن يشكر الله على ذلك، وأن يسأله القبول، وقد شرع الاستغفار بعد إتمام الصلاة، وشرعت صدقة الفطر في آخر رمضان وغيرها.وللطاعات علامات تظهر على أصحابها الذين تقبَّل الله منهم عباداتهم سواء كانت حجاً أو صلاة أو صياماً أو غيرها ومنها: انشراح الصدر، وسرور القلب، ونور الوجه، وعلامات الطاعات تظهر على بدن صاحبها، وعلى ظاهره وباطنه، ومن علامات قبول الحسنة إتباعها بحسنة أخرى، وهذا يدل على أن الله - تبارك وتعالى - قبل عمله الأول، ومنَّ عليه بعمل آخر، ورضي به عنه.



والواجب على المسلم بعد مغادرته الأماكن المقدسة, والرجوع إلى أهله؛ أن يعلم أنه مسؤول عن أناس من أهله وأولاده، وعلى كل من ولاه الله - تبارك وتعالى - رعية أن يقوم بحق هذه الرعية، وقد ثبت من حديث عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - يقول: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول:«كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته، الإمام راع ومسؤول عن رعيته، والرجل راع في أهله وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، والخادم راع في مال سيده ومسؤول عن رعيته»رواه البخاري برقم (853)، وعليه أن يقوم بتعليمهم وتأديبهم كما أمر بذلك النبي - صلى الله عليه وسلم -، أو كما كان يأمر بذلك الوفود الذين يفدون إليه أن يرجعوا إلى أهليهم فيعلموهم ويؤدبوهم، لأن الإنسان مسؤول عن أهله يوم القيامة ممن ولاه الله - تبارك وتعالى - عليهم، وأعطاه الولاية، فهو مسؤول عن ذلك يوم القيامة؛ ويدل على هذا قوله - تعالى -:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ}[التحريم:6]
فقرن الله - تعالى - الأهل بالنفس؛ وكما أن الإنسان مسؤول عن نفسه يحرص كل الحرص على ما ينفعها فإنه مسؤول عن أهله كذلك، ويجب عليه أن يحرص كل الحرص على أن يجلب لهم ما ينفعهم/ ويدفع عنهم بقدر ما يستطيع ما يضرهم.وعليه أن يفتح صفحة جديدة مع ربه - عز وجل -، فيقلع عن الذنوب والمعاصي حتى يفوز برضا الله - تبارك وتعالى -.هذا والله - تبارك وتعالى - أعلم وأحكم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله الأطهار، وصحابته الأخيار، والحمد لله رب العالمين.


التوقيع


رد مع اقتباس
  #96  
قديم 04-24-2016, 08:15 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))


فوائد الحج


جعل الله تبارك وتعالى موسم الحج مؤتمراً عظيماً لعباده المؤمنين يجتمعون فيه من أنحاء الدنيا، وسائر أجناس البشر، يريدون القربة إلى الله تبارك وتعالى، وسؤاله والتضرع إليه، ويطلبون منه حط ذنوبهم، وغفران سيئاتهم، ويرفعون إليه جميع حوائجهم، ويسألونه سبحانه من فضله، فيتوبون إليه من تقصيرهم وذنوبهم، ويتعارفون فيه ويتشاورون، ويتناصحون ويأتمرون بالمعروف ويتناهون عن المنكر، وذلك من جملة المنافع التي أشار إليها ربنا تبارك وتعالى في كتابه الكريم فقال:{وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ} [الحج:27-28]
قال العلامة عبد الله البسام رحمه الله: "فهو (أي الحج) مجمع حافل كبير يضم جميع وفد المسلمين من أقطار الدنيا في زمن واحد، ومكان واحد، فيكون فيه التآلف والتعارف والتفاهم؛ مما يجعل المسلمين أمة واحد، وصفاً واحداً، فيما يعود عليهم بالنفع في أمر دينهم ودنياهم" (توضيح الأحكام من بلوغ المرام 3/244).
ويمكن تصنيف هذه الفوائد والمنافع إلى:



- فوائد دينية:
1- فهو يكفر الذنوب، ويطهِّر النفس من شوائب المعاصي لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول:«من حج لله فلم يرفث، ولم يفسق؛ رجع كيوم ولدته أمه» رواه البخاري،
وعنه رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
«العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة» رواه البخاري ومسلم.

2- وهو يقوي الإيمان، ويعين على تجديد العهد مع الله تبارك وتعالى، ويساعد على التوبة الخالصة الصدوق، ويهذب النفس، ويرقق المشاعر، ويهيج العواطف، فعندما يتجرد الإنسان من الثياب يتذكر حين يُجرد منها وهو لا حول له ولا قوة، والحج موقف عظيم يذكِّر الإنسان بيوم العرض الأكبر على الرحمن حين تدنو الشمس من الرؤوس، ويلجم العرقُ الناسَ إلجاماً، وتبلغ الروح الحلقوم.
3- بالحج يؤدي العبد لربه تبارك وتعالى شكر النعمة التي أنعم الله تبارك وتعالى بها عليه (نعمة المال، ونعمة العافية)، ذلك لأن العبادات بعضها بدنية، وبعضها مالية، والحج عبادة تقوم بالمال والبدن، ولذا فإنه لا يجب إلا عند وجود المال وصحة البدن، فكان فيه شكر النعمتين، واستعمالهما في طاعة المنعم.
4- في الحج إظهار التذلل لله تعالى، وذلك لأن الحاج يرفض أسباب الترف والتزين، ويلبس ثياب الإحرام مُظهراً فقره لربه، متجرداً عن الدنيا وشواغلها التي تصرفه عن الخلوص لربه سبحانه، فيتعرض بذلك لمغفرته، ثم يقف في عرفة داعياً متضرعاً لربه، حامداً شاكراً نعمه وفضله، مستغفراً لذنوبه وهفواته، وفي الطواف حول الكعبة يلوذ بجناب ربه تبارك وتعالى، ويلجأ إليه من ذنوبه، وهوى نفسه، ووسواس الشيطان.



- فوائد شخصية:
1- الحج يعوِّد الإنسان الصبر، وتحمل المتاعب، ويُعلِّم الانضباط، والتزام الأوامر، ويدفع إلى التضحية والإيثار.
2- وهو يطهر النفس، ويعيدها إلى الصفاء والإخلاص، مما يؤدي إلى تجديد الحياة، وحسن الظن بالله.
3- والحج يذكِّر المؤمن بماضي الإسلام، وجهاد النبي صلى الله عليه وسلم، والسلف الصالح الذين أناروا الدنيا بالعمل الصالح.
4- وفيه توطين القلب على فراق الأهل والولد، إذ لا بد من مفارقتهم طال الزمان أم قصر.
5- وفيه أيضاً تعويد الإنسان على البذل، والتحرر من الشح، فينفق على نفسه لينال محمدة الأسخياء، وهذا أمر معتاد أن من كان من أبخل الناس متى خرج في هذا السفر اعتاد الجود والكرم.
6- أن يعتاد التوكل بأنه لا يمكنه أن يحمل مع نفسه جميع ما يحتاج إليه، فلا بد من التوكل على الله تعالى فيما لم يحمله مع نفسه، فيتعدى توكله إلى ما يحتاج في الحضر.


- فوائد اجتماعية:
1- فهو يؤدي بلا شك إلى تعارف أبناء الأمة على اختلاف ألوانهم ولغاتهم وأوطانهم.
2- وفيه مذاكرة بشؤون المسلمين العامة, والتعاون صفاً واحداً أمام الأعداء.
3- وفيه يُشعَرُ بقوة الرابطة الأخوية مع المؤمنين في جميع أنحاء الأرض قال الله:
{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ}
[الحجرات:10]
فيحس الناس أنهم حقاً متساوون لا فضل لعربي على أعجمي، ولا لأبيض على أسود إلا بالتقوى.
4- يساعد الحج على نشر الدعوة الإسلامية، ودعم نشاط الدعاة في أنحاء الأرض، مثل ما بدأ به النبي صلى الله عليه وسلم نشر دعوته بلقاء وفود الحجيج كل عام.
5- وفي الحج إمكان تبادل المنافع الاقتصادية والتجارية الحرة فيما بينهم، وذلك لأن الناس يقدمون في هذا الموسم المبارك من كل فج عميق استجابة لدعوة الله لهم، فيتبادلون المنافع والتجارة.

نسأل الله تبارك وتعالى أن يتقبل من الحجاج والمعتمرين, والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


التوقيع


رد مع اقتباس
  #97  
قديم 04-24-2016, 08:16 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))


من دروس الحج



(لبيك اللهم لبيك)
بهذا الشعار يدخل المسلم في هذه العبادة العظيمة " حج بيت الله الحرام "
إنه الشعار الذي يتلبس به الحاج من أول لحظة في الحج .
إنه شعار التوحيد ، بل من أجل تحقيق التوحيد لله وحده شرع للحاج أن يبتدئ حجه بهذا الشعار العظيم
إنه إعلان للانقياد التام لله عز وجل والخضوع له .
" لبيك اللهم لبيك " : أي إجابة بعد إجابة .
" لبيك اللهم لبيك " : انقياد لله بعد انقياد .
" لبيك اللهم لبيك " : فنحن مقيمون على طاعتك ملازمون لها. فهي متضمنة التزام دوام العبودية
" لبيك اللهم لبيك " مقتربون إليك اقتراباً بعد اقتراب .
وفي التلبية إجابة لنداء إبراهيم الخليل عليه السلام لما أمره الله عز وجل أن يؤذن في الناس بالحج
{وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ}
[الحج:27]
في مثل هذا الوقت من السنة ، وفي نفس هذا المكان أهل رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم بهذا الشعار " شعار التوحيد " قال جابر بن عبد الله رضي الله عنه في صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم : " ثم أهل بالتوحيد لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك " رواه مسلم .

يشعر الحاج وهو يلبي بترابطه مع سائر المخلوقات حيث تتجاوب معه في عبودية الله وتوحيده ، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم :
«ما من مسلم يلبي إلا لبى ما عن يمينه وعن شماله من حجر أو شجر أو مدر حتى تنقطع الأرض من ها هنا وها هنا» يعني عن يمينه وشماله . رواه الترمذي وصححه الألباني
في الحج تتجلي أسمى معاني العبودية لله عز وجل ، وأكمل مظاهر الاتباع لهدي رسوله عليه الصلاة والسلام
فهو القائل :
«لِتَأْخُذُوا مَنَاسِكَكُمْ فَإِنِّي لَا أَدْرِي لَعَلِّي لَا أَحُجُّ بَعْدَ حَجَّتِي هَذِهِ»
رواه مسلم
الحج مدرسة عظيمة، لا يخرج منها الحاج إلا وقد تحصل على فوائد عظيمة. فهو يتعلم في هذه الرحلة المباركة:



- التسليم والانقياد لشرع الله تعالى :
فتنقل الحجاج بين المشاعر ، وطوافهم حول البيت العتيق ، وتقبيلهم للحجر الأسود ، ورمي الجمار... كل ذلك أمثلة حية لتحقيق هذا الانقياد لشرع الله تعالى ، وقبول حكم الله بكل انشراح صدر ، وطمأنينة قلب.


- إقامة توحيد الله عز وجل :
فقد شُرع للحاج أن يستهل حجه بالتلبية قائلاً: " لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ، لا شريك لك "
ومن ذلك أيضاً كان خير دعاء يوم عرفة أن يقال: "لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، يحي ويميت ، وهو على كل شيء قدير ".



- تعظيم شعائر الله تعالى وحرماته:
قال الله تعالى بعد أن ذكر أحكاماً عن الحج :{ذلك ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه} [الحج:30]
والحرمات المقصودة هنا هي أعمال الحج .





- محبة الرسول صلى الله عليه وسلم:
فالحج يستوجب متابعته والتزام هديه عليه الصلاة والسلام ، وإن التأسي برسول الله -صلى الله عليه وسـلم أثناء القيام بمناسك الحج سبب في نيل محبته ، حيث قال صلى الله عليه وسلم :«خذوا عني مناسككم» ، وفي اتباع النبي صلى الله عليه وسلم تحقيق لمحبة الله تعالـى



- تحقيق الولاء بين المؤمنين والبراءة من المشركين:
ففي الحج يزداد المؤمنون صلة واقتراباً، حيث يجمعهم لباس واحد، ومكان واحد، وزمان واحد، ويؤدون جميعاً مناسك واحدة.
ومن صور الولاء للمؤمنين: أن الحج مدرسة لتعليم السخاء والإنفاق ، وبذل الـمعروف أياً كان ، سواء أكان تعليم جاهل ، أو هداية تائه ، أو إطعام جائع ، أو إرواء غليل ، أو مساعدة ملهوف.
وفي المقابل: ففي الحج ترسيخ لعقيدة البراء من المشركين ومخالفتهم؛ يقول ابن القيم: " استقرت الشريعة على قصد مخالفة المشركين لا سيما في المناسك "
فقد لبى النبي صلى الله عليه وسلم بالتوحيد ، خلافاً للمشركين في تلبيتهم الشركية ، وأفاض من عرفات مخـالـفـاً لقريش حيث كانوا يفيضون من طرف الحرم ، كما أفاض من عرفات كذلك بعد غروب الشمس مخالفاً أهل الشرك الذين يدفعون قبل غروبها ، ولما كان أهل الشرك يدفعون من المشعر الحرام (مزدلفة) بعد طلوع الشمس، خالفهم الرسول صلى الله عليه وسلم ، فدفع قبل أن تطلع الشمس.



- تذكر اليوم الآخر واستحضاره
فإن الحاج إذا فارق وطنه وتحمل عناء السفر: فليتذكر خروجه من الدنيا بالموت إلى ميقات القيامة وأهوالها.
وإذا لبس المحرم ملابس الإحرام فإنه يتذكر لبس كفنه ، وأنه سيلقى ربه على زي مخالف لزي أهل الدنيا.
وإذا وقف بعرفة ورأى ازدحام الخلق وارتفاع أصواتهم واختلاف لغاتهم، فإنه يتذكر موقف القيامة واجتماع الأمـم في ذلك الموطن .
هذا غيض من فيض من دروس هذا المنسك العظيم .
ومن عاش لذة الطاعة والمناجاة في رحاب بيت الله العتيق ، وفي صعيد عرفة ، وفي مشاعر الحج ومشاهده ، وذاق حلاوة الإيمان ، عرف شرف هذه الطاعة ومكانتها ، وتأمل دروسها ، وكله أمل ورجاء ، وقلبه معلق بخالقه يرجو عظيم عفوه،
وهو يهتف ويقول: اللهم حجة لا رياء فيها ولا سمعة ، اللهم اجعل حجي مبرورا وذنبي مغفورا وسعيي مشكورا ، اللهم اجعلني أخرج من ذنوبي كيوم ولدتني أمي ، اللهم اجعلني ممن أعتقتهم من النار على هذا الصعيد المبارك .
لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ، لا شريك لك.

التوقيع


رد مع اقتباس
  #98  
قديم 04-27-2016, 04:42 AM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))


اللهم ارزقنا الحج يارب العالمين

================

التوقيع


رد مع اقتباس
  #99  
قديم 04-28-2016, 09:50 PM
الصورة الرمزية خالداحمد
خالداحمد خالداحمد غير متواجد حالياً
مشرف عام بالاقسام الاسلامية
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 20,281
الدولة : فلسطين
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))


بارك الله فيك اخى الغالى
وجعله فى ميزان حسناتك

التوقيع
رد مع اقتباس
  #100  
قديم 05-01-2016, 03:18 AM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,496
الدولة : مصر
افتراضي رد: دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله (( موضوع شامل ))


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالداحمد مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك اخى الغالى
وجعله فى ميزان حسناتك

التوقيع


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:29 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
____________________________________
مصراوى سات

الكنز المصرى الفضائى الذى تم اكتشافه عام 2005 ليتربع على عرش الفضائيات فى العالم العربى
____________________________________

Aliptv Server - الشيرنج - Espooo - سوق مصراوى