مصراوى سات

اذكر الله و صل على الحبيب محمد عليه الصلاة و السلام
مسابقة مصراوى سات للفلاشات
جميع ما يطرح بالمنتدى لا يعبر عن رأي الاداره وانما يعبر عن رأي صاحبه فقط
مشاهدة القنوات الفضائية المشفرة بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط
مطلوب فنى كاميرات ومطلوب فنى سوفت وير خبرة فى التعامل مع مختلف انواع الريسيفرات للعمل بمحل مصراوى سات بحلوان - مرتب ثابت و نسبة فى الارباح و تأمينات - للتواصل 01005060023

العودة   مصراوى سات > المنتديات الرياضية > كرة القدم العالمية > الكره العربيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-30-2017, 05:17 PM
الصورة الرمزية عادل عبدالعال
عادل عبدالعال عادل عبدالعال غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
رابطة مشجعى نادى الزمالك
رابطة مشجعى نادى الزمالك
تاريخ التسجيل : Feb 2012
المشاركات : 2,155
الدولة : مصر
افتراضي هل يتحقق الحلم الكروي السوري؟





لا تحمل الكرة السورية الكثير من الإنجازات في جعبتها. فباستثناء ذهبية مسابقة الكرة في دورة الألعاب العربية العام 1957 ودورة ألعاب البحر المتوسط في 1987 وكأس غرب آسيا في 2012، لم يحرز “نسور قاسيون” ألقاباً أخرى منذ أن لعبوا مباراتهم الرسمية الأولى في نوفمبر/تشرين الثاني 1949.

ولا يزال البعض يذكر بحسرة تبخر حلم وصول الفريق السوري إلى كأس العالم في المكسيك 1986 في المرحلة الأخيرة من التصفيات حينما واجه نظيره العراقي وخرج بفارق هدفين في مجموع المباراتين.

شكّل جيل الثمانينات الذهبي فرصةً اعتبرها العديد من المراقبين لن تتكرر لتحقيق بصمة في عالم الساحرة المستديرة. ولعل أسماء محمد جقلان وعبدالقادر كردغلي ووليد أبو السل ومالك شكوحي تعود بالذاكرة إلى المهارات الفنية والأداء الممتع الذي عُرف به الفريق السوري حينها.

واليوم، وعلى الرغم من الظروف القاسية وتوقف الدوري المحلي لفترات طويلة وغياب المعسكرات التدريبية المناسبة والمباريات الودية بشكلٍ منتظم، يخرج المنتخب السوري من تحت رماد الحرب ليفاجىء الجميع ويثبت نفسه كمنافس على بطاقة الملحق المؤهلة إلى كأس العالم في روسيا 2018 عن المجموعة الآسيوية الأولى للتصفيات. وتبدو المنافسة على تلك البطاقة محصورة إلى درجةٍ كبيرة مع المنتخب الأوزبكي، إذ يحتل منتخبا إيران وكوريا الجنوبية المركزين الأول والثاني. ويضطر الفريق إلى السفر إلى ماليزيا للعب المباريات التي يفترض أن تقام على أرضه بسبب الوضع الداخلي، وهو عامل سلبي من دون شك يحرمه من ميزة “اللاعب رقم 12”.

وبالنظر إلى جدول المباريات المتبقية، سيلعب المنتخب مع الصين وقطر (متذيلتي الترتيب) في كوالالمبور وأخيراً إيران في طهران، في حين سيواجه الأوزبكيون إيران (المتصدرة) والصين على أرضيهما قبل أن يستقبلوا كوريا الجنوبية (الثانية).


وهذا يعني تفوق السوريين إلى حدٍ نسبي في أفضلية الاستحقاقات المقبلة، ما يعطي الأمل باستمرار المغامرة وتحولها إلى حقيقة واقعة بالتأهل إلى البطولة الأهم في كرة القدم.

وفي الغالب، ستكون المواجهة صعبة جداً في مرحلة الملحق الإضافي حيث سيكون الفريق المنافس على الأرجح إما استراليا أو السعودية (عن المجموعة الآسيوية الثانية)، قبل ملاقاة رابع الـ”كونكاكاف” والذي لا تزال هويته بعيدة عن التكهنات، وإن تبدو باناما أو الولايات المتحدة الأقرب للعب هذه الملحق.

وبإمكان المنتخب التعويل على كوكبة من النجوم الشباب الذين قد يستلهمون إرث جيل الثمانينات، بل ويتفوقون عليه، ومن بينهم المهاجم عمر خريبين الذي سجل ثمانية من إجمالي أهداف سوريا الـ28 في التصفيات، وهو يحتل المرتبة الثالثة في صدارة هدافي التصفيات الآسيوية بينما يأتي الاسترالي تيم كاهل في المركز الثاني بتسعة. ويلعب خريبين، 23 عاماً، لنادي الهلال السعودي معاراً من الظفرة الإماراتي وانضم إلى صفوف المنتخب في 2012 وسجل 14 هدفاً في 33 مباراة حتى الآن. إذاً، سبع مباريات تفصل سوريا عن الوصول إلى روسيا بعدما خاضت 15 حتى الآن، فازت بثماني وخسرت خمس وتعادلت باثنتين.

فرق رياضية كثيرة مرّت بكوارث وتجارب صعبة لعل أشهرها حادثة سقوط طائرة المنتخب الزامبي ومقتل لاعبي الفريق قبل شهور من كأس إفريقيا 1994، فكان البدلاء عند حسن الظن ونجحوا في الوصول إلى المباراة النهائية للبطولة آنذاك. فهل يفعلها “نسور قاسيون” ويتجاوزا المحنة ويرسموا الابتسامة على وجوه مواطنيهم؟.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:28 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
____________________________________
مصراوى سات

الكنز المصرى الفضائى الذى تم اكتشافه عام 2005 ليتربع على عرش الفضائيات فى العالم العربى
____________________________________