مصراوى سات

اذكر الله و صل على الحبيب محمد عليه الصلاة و السلام
جميع ما يطرح بالمنتدى لا يعبر عن رأي الاداره وانما يعبر عن رأي صاحبه فقط
مشاهدة القنوات الفضائية المشفرة بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط
ليس لنا اى حسابات او صفحات على الفيس بوك او اى مواقع تواصل بعد غلقها من ادارة الفيس بوك
اهلا و مرحبا بكم فى منتديات مصراوى سات رائدة عالم الستالايت و الفضائيات فى الشرق الاوسط

العودة   مصراوى سات > المنتديات الإسلامية > رسولنا الكريم و سنته العطرة و الأنبياء و الرسل و الصحابة والتابعين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-23-2015, 07:05 PM
الشيخ محمد رشاد الشيخ محمد رشاد غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 22,554
الدولة : مصر
Arrow نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


الرد على صاحب مقال "البخاري وحده لا شريك له ج1"

***


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، وبعد...

قامت إحدى الجرائد الصفراء الخبيثة بنشر عدة مقالات لكاتب حاقد على الإسلام وأهله وإن كان يتسمى باسم من أسماء المسلمين، شنَّ هذا الحاقد حملة شعواء على بعض أصحاب النبي صَلَّى الله عليه وسلم المعروفين ثم لم يترك إمام الأئمة البخاريَّ رحمه الله تعالى إلا وأراد النيل منه والطعن في صحيحه الذي هو أصحُّ كتاب بين يدي المسلمين بعد كتاب الله تعالى!

لذا استعنتُ بالله تعالى وكتبت هذه الكلمات في عجالة فيما يختص بمقاله الأول، وإن شاء الله تعالى ومدَّ في العمر سأكتب للردِّ على بقية مقالاته ناشرًا للردِّ بين المسلمين راجيًا من الله تعالى حسن الفهم والقبول لهذه الردود حتى يكون المسلمون على بينة من أمرهم ومما يُكاد لهم ولدينهم وحتى يتمكنوا من الردِّ على مَن تلقَّفَ هذه المقالات الخبيثة بالقبول من المسلمين.

قمتُ في البداية بإدراج ترجمة موجزة للإمام البخاري رحمه الله تعالى متضمنةً شيئًا من حياته وحفظه وثناء العلماء عليه وعلى صحيحه حتى مماته رحمه الله تعالى رحمة واسعة وألحقنا به في جنات النعيم، آمين.
والترجمة المذكورة بالمرفقات.

ثم قمتُ بإدراج كلام هذا الحاقد مُصَدِّرًا إياه بكلمة (قال)، ثم عقَّبتُ عليه مُصَدِّرًا كلامي بكلمة (نقول).

ونشرع الآن بحول الله وقوته في الرد، نورد ما قاله بتصديره بكلمة (قال)، ثم نكتب التعقيب بتصديره بكلمة (نقول)، كما تم إمالة كلامه وتلوين الرد عليه بالأحمر للتميز.


قال: أكمِل القراءةَ قبل أن تتهمَني بشيءٍ.

نقول: كاد المريب أن يقول: خذوني!


قال: إذْ ليس محمد بن إسماعيل البخاري «13 من شوال 194 هـ- 1 من شوال 256 هـ» و«20 من يوليو 810 م- 1 من سبتمبر 870 م»، المعروف باسم الإمام البخاري إلهًا لأعبدَهُ، ولا نبيًّا لأهتدي بسنَّته، وأسلِّمَ بما جاء في كتابهِ المعرُوف باسم «صحيح البخاري»، وآخذ ما جاء فيه على أنهُ صحيحٌ، لم يدركْه خطأ أو باطلٌ في إحدى صفحاته.

نقول: ومَن قال إنَّ البخاريَّ إلهٌ؟! ومَن قال إنه نبيٌّ؟!

أمَّا مسألة أن تُسَلِّم بما جاء في صحيحه وأن تأخذ ما جاء فيه على أنه صحيح؛ فهذا ما عليه عمل الأئمة المعروفين من ذوي الشأن والمشهود لهم بالتقدم فيه، وصاحب الدار أعلم بما فيه كما هو معلوم.

فإذا كان هؤلاء قد قالوا كلمتهم في صحيح البخاري فلا اعتبار بغيرهم.

ألا ترى إلى أنَّ الإنسان –مطلق الإنسان- إذا أراد بناء بيتٍ عمد إلى مهندس بينما إذا مرض عمد إلى طبيب؟

كلُّ شخص هو ملك في تخصصه إلا إذا اعترض على عمله مَن هو مثله أو شخص متقدم عليه في فنه ومهنته، ولذلك أجمع أهل العلم بهذه الصناعة على تقدم صحيح البخاري على غيره من كتب الحديث المسموعة والمصنفة من الأئمة إلا أحرف يسيرة انتقدها بعض أهل هذا الشأن على الإمام البخاري؛ مثل الإمام الدارقطني وغيره، ولكن عند التحري والبحث من قِبَلِ أهل الشأن فإن البتَّ في هذه الأحاديث يكون على ضربين:

أحدهما: التسليم بقول الإمام البخاري لأنَّ اجتهاد غيره في التصحيح والتضعيف ليس أولى من اجتهاده هو، فيقدم قوله على قول غيره فيما فيه اعتراض.

الثاني: التوقف في بعضها الآخر المختلف فيه على أساس عدم تقديم أحد القولين على الآخر لأنهما إمامان مجتهدان.


ونستكمل الرد عليه بالحلقات القادمة إن شاء الله لاستيفاء ما كتبه في مقالاته.


(منقول)



الملفات المرفقة
نوع الملف: rar windows-1256__ترجمة الإمام البخاري.rar‏ (25.4 كيلوبايت, المشاهدات 4)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-23-2015, 07:06 PM
الشيخ محمد رشاد الشيخ محمد رشاد غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 22,554
الدولة : مصر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


ونستكمل بإذن الله تعالى ما كنَّا بدأناه من الردِّ على صاحب المقال الحاقد على الإسلام وأهله في صورة الطعن في صحيح الإمام البخاري فنقول:

قال: وما دام لي عقلٌ، علىَّ أن أسائلَ وأراجعَ وأصفِّى وأستقبلَ، ولا أتعامل كأعمى مع ما ورد في كتابه على أنه نصوصٌ صحيحةٌ أو مُنزَّلة.
نقول: إذا كان لك عقل –وهذا مع التنزل في الفرضية مع مثلك- فيجب أن يعقلك هذا العقل ويمنعك من أن تتعدى حدوده، والإنسان عدو ما جهل.
وإذا اتفق العقلاء جميعهم على وجوب الرجوع إلى ذوي الشأن في شأن، فلماذا تتحكم بعقلك فيما لم تتخصص فيه ولم يكن لك فيه باعٌ تضارع فيه أئمة هذا الشأن؟
ثم ما الذي يمنعك من التعامل مع ما ورد في صحيح الإمام البخاري على أنه نصوص صحيحة أو منزلة، وهي بالفعل كذلك؟
إذا رجعنا –بعقولنا- إلى ذوي الشأن لوجدناهم لم يقدموا الإمام البخاري على غيره إلا لعلَّة، فلماذا لم نسألهم عن هذه العلة وهذا السبب؟!
قالوا: إن أحاديثه صحيحة، فهل علمنا معنى كلمة (صحيحة)؟
الحديث الصحيح هو ما اتصل سنده بنقل العدل تام الضبط عن مثله إلى منتهاه من غير شذوذ ولا علة.
فهل عرف صاحب المقال معنى هذا التعريف؟
(اتصال السند) تعني أنَّ كلَّ راوٍ من الرواة –بما فيهم الإمام البخاري- سمع ممن فوقه، وإذا كان بعض الأئمة قد اكتفى بمعاصرة الراوي لشيخه لإثبات السماع فإنَّ الإمام البخاري لم يكتفِ بالمعاصرة وإنما اشترط دون غيره –حاشا الإمام المديني- اللقاء ولو مرة، فيبطل قولك –القادم- إنَّ الإمام البخاريَّ لم يعاصر الرسول صَلَّى الله عليه وسلم ولم يعايشه...الخ كلامك الذي ينفي وجود عقلٍ لك ونعرف من هذا الكلام أنك تهرف بما لا تعرف!
(العدالة) –وهي الشرط الثاني في صحة الحديث؛ وتعني أنَّ كلَّ راوٍ –بما فيهم الإمام البخاري- ليس كافرًا ولا فاسقًا ولا كذابًا ولا متهمًا بالكذب، وبالجملة تعني أنَّ ليس فيه شيء (ظاهر) يخالف الشرع، وإذا ثبت فيه شيء من هذا لم يقبل العلماء حديثه ولا يضعه الإمام البخاري في صحيحه.
(تمام الضبط) وهو الشرط الثالث في صحة الحديث؛ والمقصود به أنَّ كلَّ راوٍ –بما فيهم الإمام البخاري- يجب أن يكون متصفًا بصفة الحفظ التام الذي لا ينخرم مع مرور الوقت والزمن، وإذا حدث في حفظه شيء مع تغير الوقت أو مع كبر سنه توقف العلماء في روايته ولم يقبلوها، وهذا حصل بالفعل في عدد من الرواة ثبت تغير حفظهم مع مرور الوقت فأخذ العلماء بما رووه قبل التغير ولم يقبلوا ما بعد التغير، وكذا مَن كان يروي من كتبه وفقدها أو احترقت كتبه.
وأخذ بعض مصنفي الكتب المعتمدة –غير البخاري- بأحاديث رواها بعض مَن كان خفيف الضبط شريطة أن لا يصل خفة ضبطه إلى سوء الحفظ، فإن اتصف بسوء الحفظ تركوا الرواية عنه إلا أن تأتي رواية –أو روايات- أخرى تعضد روايته هذه فيقبلونها منه، غير أنَّ الإمام البخاري رحمه الله تعالى لم يأخذ بهذا المذهب واشترط الصحة العليا في صحيحه.
(انتفاء الشذوذ) وهو الشرط الرابع في صحة الحديث؛ ومعناه أن لا يروي الراوي حديثًا يخالف فيه مَن هو أولى منه بالقبول، فإن فعل تركوا روايته.
(انتفاء العلة) وهو الشرط الخامس والأخير في صحة الحديث؛ وهو متعدد الأسباب التي يطول شرحها، ولكن تعريف العلة –كما قال أهل الحديث: هي سبب خفيٌّ يطعن في صحة الحديث مع أنَّ الظاهر السلامة منه.
باختصار شديد؛ إذا كان العلماء اشترطوا شروطًا لا يمكن لمثلك أن يفهمها فضلاً عن أن يعمل بها، فما بالك أن تقوم بالاعتراض على أحاديث اشترط صاحبها أعلى درجاتها؟!


ونستكمل غدًا بإذن الله تعالى إن كان بالعمر بقية
وأرجو من كلِّ مسلم النشر في كلِّ المنتديات والمواقع ليكون المسلمون على بينة من أمر هذا الحاقد.


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-23-2015, 07:07 PM
الشيخ محمد رشاد الشيخ محمد رشاد غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 22,554
الدولة : مصر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


قال: فلِمَ لا نتعامل مع كتاب البخاري على أنه عملٌ بشرىٌّ يحتملُ الصوابَ والخطأ؟
نقول: هو بالفعل عملٌ بشريٌّ يحتمل الصواب والخطأ، ولكن مَن الذي يمكنه تمييز الصواب من الخطأ في كل شأن؟ أليس أصحابَه أم الأعاجم؟

قال: إذْ هو لم يُعاصر الرسُول أو يُعايشه.

نقول: نعم، هو لم يعاصر أو يعايش الرسول صَلَّى الله عليه وسلم، لذا أخذ ممن أخذ ممن عايش الرسول صَلَّى الله عليه وسلم، فإذا أردتَ أن تعيب فليس العيب على البخاري ولا في صحيحه؛ إنما العيب الذي ترمي إليه وهو مقصدك هم أصحاب النبي صَلَّى الله عليه وسلم كما طعنت في أبي هريرة رضي الله عنه فيما يأتي من كلامك صراحةً!

قال: بل قرأ، واجتهد، وعاد إلى المراجع والمصادر وكُتب الأسلاف الأوائل ليأخذَ عنها، رغم أنَّ عددًا من هذه المصادر يعيشُ الشكُّ فيها، ولا تخلُو من تناقضٍ.

نقول: من فمك ندينك، وهل أخذ أحدنا عن أرشميدس أو أفلاطون أو أرسطو أو غيرهم أو حتى قابلنا أحدَهم؟ بل ليس بيننا وبينهم واسطة بإسناد صحيح ولا ضعيف إلا وجادة في كتبهم!
وهذه (الوجادة) جعلها الإمام البخاري وغيره من أهل هذا الشأن آخر وسائط تَلَقِّي الأحاديث!
قاموا بترتيب وسائط التلقي على درجات ثمانٍ؛ أولها السماع والتحديث وآخرها الوجادة، فأخذوا بالأعلى وأخذ أنت بالأسفل، وكلُّ إناء بما فيه ينضح، فظهر منهم الأعلى من الأخذ والعطاء وظهرت منك السفالة في الأخذ والعطاء.
مَن يمكنه إثبات كلام عن أرسطو وأفلاطون وأرشميدس إلا من خلال كتب عشَّش فيها الشكُّ وباض وكلها نظريات اعتمدها أهل شأنها وبنوا عليها حياتهم وحياتنا؟

قال: وبها كثيرٌ من نُصوصٍ لم يقُلها الرسول، ولا يعرف شيئًا عنها.

نقول: هذه الكتب التي تتحدث عنها لم يأخذ منها – ولا عنها- الإمام البخاري شيئًا؛ بل أخذ ممن قال: سمعت وحدثني، أما التي لم يقلها الرسول صَلَّى الله عليه وسلم ولا يعرف عنها شيئًا فكلامك هذا حجة عليك؛ إذ كيف قمت بالتفريق بين الصحيح والغث إلا بالاعتماد على أهل الشأن؟
وهؤلاء المعتمد عليهم في التمييز إما من شيوخ الإمام أو شيوخهم؛ كشعبة وابن المديني ويحيى بن معين، أو ممن تتلمذ عليه؛ كالترمذي وابن خزيمة وممن جاء بعدهم؛ كالدارقطني والحاكم والبيهقي، ثم مَن تلاهم ؛ كالنووي والمزِّي وابن حجر إلى عصرنا هذا؛ كالألباني وغيره ممن عليهم الاعتماد في التوثيق والتضعيف، وإلا فأخبرني بربِّك: إن لم نأخذ من هؤلاء فمن أين أتيت أنت بوجود الغث والسمين في الكتب المدعاة بنظرك؟!

ونكمل بالمرة القادمة إن شاء الله تعالى إن كان بالعمر بقية...

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-23-2015, 07:07 PM
الشيخ محمد رشاد الشيخ محمد رشاد غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 22,554
الدولة : مصر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


ونستكمل الردَّ على هذا الحاقد..

قال: لقد قدَّسنا البخاري، حتى إننا لا نقولُ «غلطنا في الرسول» أو «غلطنا في ذاتِ الله»، وإنما نقول «إحنا غلطنا في البخاري»، حيث اكتسب قداسةً فاقت قداسة سِواه.
نقول: هذه مشكلة القائل لهذه الكلمة، وليست مشكلة البخاري.
ألا ترى أنَّ كثيرين يحلفون بالنبي صَلَّى الله عليه وسلم؟ وهذا من الشرك المحرم بالقطع، وهذا القسم يظهر منه –والله أعلم بالنوايا- تقديسهم النبي صَلَّى الله عليه وسلم ورفعهم إياه فوق مرتبته إلى مرتبة الله تعالى!
فهل معنى هذا أن لا نقول بنبوة النبي صَلَّى الله عليه وسلم أو أن نطعن فيه؟ أم يجب علينا تصحيح المفاهيم؟!
وإنما وقع هؤلاء –الذين يحلفون بالبخاري أو يقولون هذه المقالة- وقعوا في هذا بسبب جهلهم، فلماذا يتحمل الإمام البخاري جهل هؤلاء ويبوء بإثمهم؟
أترانا وقعنا فيما وقع فيه النصارى إذ يقولون بصلب المسيح صَلَّى الله عليه وسلم لرفع ما وقعت فيه البشرية من أخطاء؟!
ما ذنب المسيح صَلَّى الله عليه وسلم إذ يتحمل شركيات غيره وآثامهم؟!

قال: وأنا أقرأ كتابَ البخاري أو أيَّ كتابٍ آخر، أسألُ نفسى: لماذا أكونُ مُقلِّدًا أو تابعًا أو سائرًا في قطيعٍ؟ لماذا لا أسألُ، كي أصلَ إلى المعرفة؟
نقول: صدقت، لماذا لا تسأل؟
قد أمرك الله في كتابه بسؤال أهل العلم؛ إذ قال تعالى (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)، فاشترط عند السؤال أن يكون المفتي من أهل الذكر العالمين بشأن مواضيعه.
فإن كان الأمر كذلك فلنتوجه لأهل الذكر ونسألهم:
كيف صحيح البخاري في الكتب المدونة في السنة؟
وكيف الإمام البخاري في الرجال؟
أمَّا أن نقول فيه بآرائنا، فهذا ليس من التوجه بالسؤال كما قلت بنفسك!
قال: لماذا لا أمنحُ العقلَ فرصةً ليرى ويُدقِّقَ وينخُلَ ويُصفِّى؟
نقول: ها قد عدنا القهقرى وارتددنا على أعقابنا بعد إذ هدانا الله!
كيف للعقل –غير المتخصص- أن يخبرنا أنَّ شعبة بن الحجاج ثقة أو غير ثقة؟ وكيف له أن يخبرنا أن عبد الله بن لهيعة احترقت كتبه فانتهى الناس عن الثقة بحديث إلا من رواية بعض الثقات عنه قبل احتراق الكتب؛ كقتيبة بن سعيد والليث بن سعد وابن المبارك؟ وكيف له أن يخبرنا أنَّ الحسن البصري وقتادة وسفيان الثوري مدلسون إلا فيما صرحوا فيه بالسماع بينما يردون الروايات عنهم أنفسهم إذا قالوا: عن؟ وكيف يخبرنا العقل بطبقات هؤلاء المحدثين؟ إلى غير ذلك الكثير والكثير مما لم نره واعتمدنا فيه على السماع لا العقل...

ونستكمل بالمرة القادمة إن شاء الله تعالى

ورجاء نشر هذه الردود بمختلف المنتديات وغيرها ليعلم المسلمون أنَّ هذه الافتراءات ضعيفة ولا تصمد أمام الحجة



رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-23-2015, 07:08 PM
الشيخ محمد رشاد الشيخ محمد رشاد غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 22,554
الدولة : مصر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


ونعاود فنستكمل الردَّ على هذا الباهت وكلامه ...

قال: وبدلا من أنْ أتخذَ «العنعنة» سبيلا لي، والنقل عن السَّلف طريقًا، علىَّ أن أحتكمَ إلى ما يتواءمُ مع ما أفقهُهُ.
نقول: فرق بين (العنعنة) والتحديث والسماع، فلا يقبل العلماء العنعنة إلا من الثقات غير المدلسين –كما تقدم- وهذه الكلمة –العنعنة- اتخذها البعض سبيلاً لتنفير الناس من كتب السلف؛ كتفسير الطبري وابن كثير وغيرهما بدعوى أننا لا نفهمها!
إذا استعصت هذه (العنعنة) على فهمك وثقلت عليك، فلا عليك إلا أن تأخذ من العلماء الذين فهموها واتركها لغيرك ليشرحها لك أو ليعلم منها صحة أو ضعف الحديث، ولستَ مكلَّفًا بها.
أنا أضغط على زر الكهرباء لإضاءة المصباح، وأدير المفتاح لتعمل السيارة وهكذا، فهل يلزمني أن أعلم كيفية كلِّ هذا؟ وإذا استعصى على فهمي هذه المعادلات التي استخدمها هؤلاء العلماء واللوغاريتمات التي اعتمدوها في صنعها، فهل أطعن فيها أم أستخدمها بالطريقة السهلة التي أوصلوها لي دون مشقة عليَّ؟
ثم إنَّ هذه (العنعنة) فائدتها إبلاغنا بأسماء الرواة الذين نتوصل بهم إلى متن الحديث، فمنها يعلم علماء هذا الشأن صحة الحديث من ضعفه، ويعلمون بها المدلس من غيره، ويعلمون بها الانقطاع من الاتصال؛ هذا إذا كنت تعلم معنى هذه المفردات، وإلا ... فلا عليك!

قال: وهل هناك شيءٌ مُتفقٌ عليه أو صحيحٌ في هذه الدنيا، قدَّمه فقيهٌ أو إمامٌ؟

نقول: لا، ولكن المتفق عليه والصحيح في هذه الدنا قدَّمه لنا فلاسفة ومتكلمون!
الإنسان أصله قرد!
الإنسان مخيَّر؟ الإنسان مسيَّر؟
العالم لا خالق له؟
أو قدَّمه لنا كفرة؛ كما قالت اليهود: عزيرٌ ابن الله، وقالت النصارى: المسيح ابن الله!
لكنَّ الفقهاء والأئمة لم يقَدِّموا لنا شيئًا، فما لك ولهم؟!
اترك الأئمة والفقهاء لمَن يمكنه الانتفاع بهم، اتركهم لراجي عفو ربِّه الذي يعمل بأمر الله على نور من الله يرجو ثواب الله.
الفقيه –أو الإمام- لا يقدِّم شيئًا من أمور الدنيا، وإن كان يفهم فيها بالضرورة بقدر معيشته فيها، وإنما يقدِّم لنا ما يقربنا من ربِّنا ويباعدنا عن سخطه وغضبه...
هو يقدِّم لنا بيانًا عن الحرام والحلال؛ سواء في الاعتقاد أو العمل...
كيف نعلم أنَّ النية شرط أو ركن في صحة الصلاة؟ كيف نعلم أنَّ الإيمان يزيد وينقص؟ كيف نعلم مقدار الزكاة في كلِّ ما وجب علينا؟ كيف نعلم مبطلات الحج؟ هل ستقول: من القرآن؟ أم ستقول من القرآن والسنة؟
إذا اكتفيتَ بالقرآن فأنت ضالٌّ مُضلٌّ بلا شكٍّ، وإذا قلت: من القرآن والسنة قلنا لك: ومن أين لك معرفة الصحيح من السقيم إلا من الرجال الأحياء أو من كتب الرجال المتخصصة في هذا؛ وعلى رأسها (التاريخ الكبير) للإمام البخاري الذي تخصصتَ في الطعن فيه، ولا مناص من هذا بحالٍ.

قال: وهل كل من روَى حديثًا نبويًّا يُمكنُ لي أن أثقَ بروايته؟

نقول: لا؛ ليس كذلك، ومن أجل هذا وجب علينا الإنصات لأهل الذكر المتخصصين وليس إعمال العقل، أليس الأمر كذلك؟

ونستكمل بالمرة القادمة إن شاء الله تعالى

ورجاء نشر هذه الردود بمختلف المنتديات وغيرها ليعلم المسلمون أنَّ هذه الافتراءات ضعيفة ولا تصمد أمام الحجة


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-23-2015, 10:07 PM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 42,776
الدولة : مصر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


بارك الله فيك أخي
وجعل ماقدمته في موازين حسناتك
تحياتي لك

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-24-2015, 07:14 AM
الصورة الرمزية محمود عزت ابو محمد
محمود عزت ابو محمد محمود عزت ابو محمد غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Apr 2014
المشاركات : 3,535
الدولة : مــــــــــــصـــــــــــر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


أخى الحبيب
بارك الله بك ولك
وجزاك الله خيرا
وأثابك الفردوس الأعلى
على هذا الموضوع القيم

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-24-2015, 10:00 AM
الصورة الرمزية القلب الضعيف
القلب الضعيف القلب الضعيف غير متواجد حالياً
مصراوى متألق
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 507
الدولة : مصر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


أخى الحبيب
بارك الله بك ولك
وجزاك الله خيرا
وأثابك الفردوس الأعلى
على هذا الموضوع القيم

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-24-2015, 12:57 PM
محمد فتحى الطباخ محمد فتحى الطباخ غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 7,403
الدولة : مصر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


جزاك الله خيرا وجعل ما قدمت طريقك الى الفردوس

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 02-24-2015, 05:26 PM
محمد سعيد البيلي محمد سعيد البيلي غير متواجد حالياً
مصراوى فعال
تاريخ التسجيل : Jul 2012
المشاركات : 416
الدولة : مصر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


بارك الله لك وجعل لك من يدافع عنك في الدنيا والاخرة

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 02-24-2015, 08:00 PM
الشيخ محمد رشاد الشيخ محمد رشاد غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 22,554
الدولة : مصر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


جزاكم الله خيرا وشكرا علي مروركم الكريم

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 02-25-2015, 11:58 AM
اشرف فتحى اشرف فتحى غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 20,056
الدولة : فى ملك اللــه (مـلك الملوك)
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول




أخى الحبيب

بارك الله بك ولك
وجزاك الله خيرا
وأثابك الفردوس الأعلى
على هذا الموضوع القيم

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 02-25-2015, 07:44 PM
الصورة الرمزية خالداحمد
خالداحمد خالداحمد غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 20,634
الدولة : فلسطين
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


بارك الله بك ولك
وجزاك الله خيرا أخي الكريم

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 03-09-2015, 07:51 PM
الشيخ محمد رشاد الشيخ محمد رشاد غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 22,554
الدولة : مصر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


جزاكم الله خيرا وشكرا علي مروركم الكريم

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 03-09-2015, 08:10 PM
عبقرى النت عبقرى النت غير متواجد حالياً
مصراوى متألق
تاريخ التسجيل : Apr 2011
المشاركات : 850
الدولة : مصر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


بارك الله فيك أخي

رد مع اقتباس
  #16  
قديم 03-11-2015, 04:27 PM
abdulmohsin abdulmohsin غير متواجد حالياً
مصراوى متألق
تاريخ التسجيل : Jul 2012
المشاركات : 717
الدولة : العراق
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


(فإذا كان هؤلاء قد قالوا كلمتهم في صحيح البخاري فلا اعتبار بغيرهم.)
بسمه تعالى
السلام عليكم
ماورد أعلاه قد ورد في بداية كلامك .. ولكن ماذا لو كان من غيرهم أعلم منهم بل وأكثر منهم تقدما في فنهم ومهنهم ؟ وشكرا

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 03-15-2015, 07:35 PM
الشيخ محمد رشاد الشيخ محمد رشاد غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 22,554
الدولة : مصر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


جزاكم الله خيرا وشكرا علي مروركم الكريم

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 04-12-2015, 07:54 PM
الشيخ محمد رشاد الشيخ محمد رشاد غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 22,554
الدولة : مصر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abdulmohsin مشاهدة المشاركة
(فإذا كان هؤلاء قد قالوا كلمتهم في صحيح البخاري فلا اعتبار بغيرهم.)
بسمه تعالى
السلام عليكم
ماورد أعلاه قد ورد في بداية كلامك .. ولكن ماذا لو كان من غيرهم أعلم منهم بل وأكثر منهم تقدما في فنهم ومهنهم ؟ وشكرا
فنقول لك : لو كان غيرهم أعلم منهم -أو أكثر منهم تقدمًا- فلا ضير في أن يقول كلمته ويضع بصمته، ولكن أين هم؟!

رد مع اقتباس
  #19  
قديم 04-12-2015, 08:01 PM
الشيخ محمد رشاد الشيخ محمد رشاد غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 22,554
الدولة : مصر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


والآن نستكمل بقية الرد على الجزء الأول من مقالات هذا الكاتب...


قال: وهل إذا أعملتُ العقلَ -لا النقلَ- سأصيرُ خارجًا عن الدين؟


نقول: ومَن قال هذا؟ لكن للعقل حدود لفهم النص أو التعامل معه، وهذا أيضًا مقيد بالنصوص الشرعية.


ثم إذا كنتَ عبدًا لله، فلماذا لا تحكِّم النقل وتنحى منحى المعتزلة –بل أسوأ- بإعمالك العقل لا النقل؟ حتى المعتزلة يعملون النقل ولكنهم يقدمون العقل عليه، فما وافق العقلَ –من النقل- أخذوه، وما عارضه –بزعمهم- رفضوه!


قال: فقد اشتهرت بين الناس على مدى ألف سنة أو يزيد أحاديثُ صارت من فرط شُهرتها وتداولها مُسلَّمًا بها أنها صحيحةٌ، ويتم التعاملُ معها بشكلٍ مُقدَّسٍ، باعتبارها متْنًا دينيًّا، وليستْ حتَّى من السُّنة، أي من أقوالٍ وأفعالٍ وصفاتِ النبي، رغم أنَّها باطلةٌ ولا أصلَ لها، أو موضوعةٌ ولا سندَ لها.


لكن للأسف يتداولها، ويستشهد بها الخطباءُ والوعاظُ والمشايخُ قبل سائر الناسِ، وهى بعيدةٌ تمامًا عن الرسول، بل إنه مات دُون أن يعلمَ شيئًا عنها، ومشكوك في صحتها.

هي إذن أحاديثُ مُزوَّرةٌ ومكذُوبةٌ، ولم يقف لها أحدٌ على أصلٍ ثابتٍ شفهيًّا أو مكتُوبًا، لكنَّها للأسف وردتْ في بعض كُتب الأسلاف، الذين نقول عنهم دون تمحيصٍ أو تدقيقٍ أو مُراجعةٍ إنهم من الصالحين.

بل إن هناك أقوالًا لبعض السابقين الذين هُم ليسوا من الصحابة ولا من التابعين أو تابعي التابعين، وصار يتم التعامل معها على أنها أحاديثُ نبويةٌ صحيحةٌ، وهى منكُورةٌ لا تصح أصلا أن ترد على لسانِ عاقلٍ، لأنها باطلةٌ من جميع جهاتها.

نقول: هذه الأحاديث التي تتكلم عنها –وليست من الأحاديث في شيء- مَن ذا الذي أمرك أن تأخذ بها ومَن ذا الذي قال إنها من كلام أو فعل النبي؟ أليس الجهَّال أم العلماء؟

إن العلماء أمثال الإمام البخاري لم يألوا جهدًا في تبيان أمثال هذه الأحاديث، ولم يتبوأ الإمام البخاري ولا غيره هذه المكانة العظيمة إلا لأنهم أفنوا أعمارهم في توضيح الغث من السمين لأمثالي وأمثالك.

ثم على مدار هذه الألف سنة أو يزيد –كما تقول- لم يتفوه بمثل هذه الأباطيل إلا أنواع معينة من الناس:

- منهم مَن اتخذها حسبةً وتقربًا إلى الله –بزعمه- عندما رأى الناس قد انصرفوا إلى الفقه والسيرة وغيرها، فوضعها احتسابًا ليقرب الناس إلى السنة؛ وهذا جاهل لأن الله تعالى أكمل لهذه الأمة دينها وليس الدين في حاجة إلى أمثال هذا الجاهل لإكماله.



- ومنهم من اتخذها لغرض في نفسه لتقبيح –أو تحسين- مذهب غيره أو مذهبه، وهذا من قبيل العصبية الجاهلية التي لا تحل.

- ومنهم من اتخذها لغرض دنيوي بحت لينال من حطام الدنيا الفانية، وهذا أيضًا جاهل يبيع دينه بعرض من الدنيا.

- ومنهم الزاهد العابد الصالح الذي فيه غفلة الصالحين ولا يعلم الصحيح من غيره.

- ومنهم أشكال وأصناف لا يعلمها إلا الله، فما لنا ولهم؟

"تلك أمة قد خلت، لها ما كسبت ولكم ما كسبتم، ولا تُسألون عما كانوا يعملون"

ولقد قام العلماء قديمًا وحديثًا بالتصنيف للرد على مزاعم هؤلاء وتفنيدها وبيان عدم صحة أحاديثهم؛ من هؤلاء العلماء الأفذاذ:

شعبة بن الحجاج ويحيى بن معين وعليُّ بن المديني وأحمد ابن حنبل والبخاري والدارقطني والحاكم والبيهقي وابن تيمية وغيرهم...

ثم إنَّ بعض العلماء أفردوا مصنفاتٍ بأكملها لبيان هذه الأباطيل وبيان بطلانها بالتفصيل؛ منهم: محمد بن طاهر المقدسي 507هـ (تذكرة الموضوعات)، الحسين بن إبراهيم الجوزقاني 543 هـ(الموضوعات من الأحاديث المرفوعة)، أبو الفرج ابن الجوزي 597هـ(الموضوعات)، ضياء الدين عمر بن بدر الموصلي 622هـ(المغني عن حفظ الكتاب بقولهم: لم يصح شيء في هذا الباب)، ابن القيم 751هـ(المنار المنيف في الصحيح والضعيف)، السيوطي 911هـ(اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة)، الحافظ ابن عرَّاق 963هـ(تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأحاديث الشنيعة الموضوعة)، المحدث علي القاري الهروي 1014هـ (المصنوع في معرفة الحديث الموضوع)، الإمام الشوكاني 1255هـ (الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة)، ثم خاتمة السلسلة المباركة محدث الديار الشامية الإمام الألباني (سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيء في الأمة).

وبالجملة فلم يترك الأئمة على مرِّ العصور والأزمنة حديثًا مكذوبًا أو غير صحيح إلا وتناولوه بالبحث والتمحيص، غير أنَّ ثمة أحاديث اختلف العلماء في توثيقها وتضعيفها بناءً على توثيقهم وتضعيفهم راويها؛ وهي أحاديث قليلة العدد بالنسبة إلى ما اتفقوا عليه من توثيق وتضعيف، فهم القوم لا يشقى بهم جليسُهم، ومَن اتَّبع خطاهم فقد رشد ومَن جانب طريقهم فقد ضلَّ وغوى.

وكون الخطباء والوعَّاظ يستشهدون بها فليس العيب إلا فيهم لكونهم لم يأتوا البيوت من أبوابها، فليس العيب في الإمام البخاري يا صاحب العقل!

أمَّا قولك إنها لم يقف لها أحدٌ على أصلٍ ثابت، فمَن هو هذا الذي تعنيه بأنه لم يقف لها.. الخ كلامك؟

هل هو العالم المتخصص أم العاقل من أمثالك؟

أمَّا العالم فقد أوردنا عددًا من العلماء كتبوا فيها ما علموه منها، وأمَّا غيرهم من أدعياء العقل فلا حاجة للدين بهم أصلاً، ولا ضير علينا إن وقفوا عليها أو قعدوا...

أمَّا مسألة بعض الأقاويل التي أتت على لسان أناسٍ ليسوا من الصحابة أو التابعين أو تابعيهم وهي منكورة ولا تثبت وباطلة من جميع جهاتها، فالرد من أوجه:

- هل العقل هو الذي قادك لتقول إنهم ليسوا من الصحابة أو التابعين أو تابعيهم أم النقل عن أمثال الإمام البخاري وغيره ممن لا ترضى عن متابعتهم وتوجب –بعقلك المريض- مجافاتهم ونبذ كتبهم؟!

- ثم قولك إنها باطلة من كل وجه؛ فهذا قمنا بالرد عليه فيما سبق من بيان أسماء بعض الكتب المصنفة فيها.

- أمَّا كونها باطلة من كل وجه ولا يصح أن ترد على لسان عاقلٍ، فليس كل حديث صحيح يمكن أن تقبله العقول المريضة؛ بل الشرع موجه لكل ذي عقل سليم وليس المريض، لأنَّ البعض قدح في أحاديث صحيح رأى بعقله المريض أنها تخالف العقل ومن ثَمَّ طعن في صحتها بدلاً من أن يسأل أهل العلم؛ وغيرها كـحديث الذبابة إذا وقعت في الطعام وغيره...

بل إن البعض رفض التسليم بآيات قرآنية لأنها لا توافق العقل بزعمه، فهل نطعن في القرآن أيضًا لأنَّ بعض عديمي العقول لا يرونه موافقًا لعقلهم المفقود؟!

وكيف لنا –بالعقل- يا صاحب العقل التفرقة بين الزواج الصحيح وبين الزنا لمجرد أنَّ الأول به أركان حددها الشرع والثاني افتقد هذه الأركـــان، أ بالعقل أم بالشرع؟

ومن أين لنا –بالعقل- يا صاحب العقل إيجاب الغسل بخروج المني (الطاهر) وإيجاب الوضوء فقط من خروج البول (النجس) إلا بالشرع؟

ثم –من وجه آخر- نفرق بين عدم صحة الحديث وبين الأخذ بمعناه، فليس معنى ضعف الحديث أن نترك معناه إذا كان معناه يوافق مقاصد شرعية أو قواعد كليَّة جاء بها الشرع.

وكيف لنا –بالعقل- يا صاحب العقل التفرقة بين الزواج الصحيح وبين الزنا لمجرد أنَّ الأول به أركان حددها الشرع والثاني افتقد هذه الأركـــان، أ بالعقل أم بالشرع؟

ومن أين لنا –بالعقل- يا صاحب العقل إيجاب الغسل بخروج المني (الطاهر) وإيجاب الوضوء فقط من خروج البول (النجس) إلا بالشرع؟

ثم –من وجه آخر- نفرق بين عدم صحة الحديث وبين الأخذ بمعناه، فليس معنى ضعف الحديث أن نترك معناه إذا كان معناه يوافق مقاصد شرعية أو قواعد كليَّة جاء بها الشرع.

ونستكمل غدًا بإذن الله تعالى إن كان بالعمر بقية
وأرجو من كلِّ مسلم النشر في كلِّ المنتديات والمواقع ليكون المسلمون على بينة من أمر هذا الحاقد.​


رد مع اقتباس
  #20  
قديم 04-16-2015, 08:24 PM
الشيخ محمد رشاد الشيخ محمد رشاد غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 22,554
الدولة : مصر
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، الـجـزء الأول


ونستكمل الكلام في الرد على هذا الجهول في مقاله الأول فنقول:


قال: وحتى الصحابة ليسوا أنبياء ولا آلهة ولا مُنزَّهين عن السَّهو والخطأ أو الجهلِ بالشيءِ، بدليل أن أبا بكر الصديق، لم يفقه القول الإلهي (وفاكهة وأبَّا).

نقول: لم يصح هذا عن أبي بكر؛ وإنما صحَّ عن عمر بن الخطاب، قال ابن كثير رحمه الله تعالى في تفسيره:

(وهذا محمولٌ على أنه أراد أن يعرف شكله وجنسه وعينه، وإلاَّ فهو وكلُّ مَن قرأ هذه الآية يعلم أنه من نبات الأرض).

وإذا كان عمر بن الخطاب لم يعلم هذا المسؤول عنه فلا ضير عليه؛ إذ لا يعلم كلَّ شيء إلا خالقه...

قال الإمام ابن القيم: والذين حُفِظَتْ عنهم الفتوى من أصحاب رسول الله مائة ونيف وثلاثون نفسًا ، ما بين رجل وامرأة، وكان المكـثرون منهم سبعة؛ عمر بن الخطاب وعليُّ بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود وعائشة أم المؤمنين وزيد بن ثابت وعبد الله ابن عباس وعبد الله بن عمر.

وإذا أمكننا أن نطعن في عمر لجهله بهذا المعنى ونترك فتواه وكلامه ومنقوله كلَّه عن النبي-وكذا كل الصحابة مثله- فمَن ذا الذي يروي لنا عن النبي وهو ثقة عندك يا صاحب العقل؟

هل نذهب بأنفسنا ونسمع من النبي أم نترك السنة بالكامل؟



قال: فهل من المعقول أن يروى عبدالله بن عباس «ولد سنة 618 أو 619 ميلادية، وتوفى سنة 68 هـ- 687 ميلادية بالطائف»، حوالى ألفيْ حديث، كلها وردت في صحيحيْ البخاري ومسْلِم، والذى كان عمره عشر سنوات أو أزيد قليلا عندما مات النبي، «يوم الاثنين، الثاني عشر من ربيع الأول من السنة الحادية عشرة للهجرة»، وهو المولود قبل هجرة الرسول بعامين. مثل هذا وغيره هل يُعدُّ مصدر ثقة لي، إذ لم ير الرسول سوى مرات معدودات؟

نقول: عبد الله بن عباس التشكيك فيه هو تشكيك في كلِّ أصحاب النبي الذين ارتضاهم الله تعالى لصحبة نبيه، وقد قال رسول الله: خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم، فقد سبق لك التشكيك في علم وفقه عمر بن الخطاب، وها أنت ذا تشكك في عبد الله ابن عباس، ويأتي في كلامك التشكيك في أبي هريرة!

مَن مِن أصحاب النبي ترى أنه ثقة ثم مَن من التابعين تراه يصلح للنقل عن هذا الصحابي الثقة ولماذا هذا الاختيار؟ ثم اخترْ لنا ممن يليهم حتى نصل عصرنا هذا بحديث يخلو من اعتراضٍ عقليٍّ منك يا ذا العقل!

ثم الكلام عن عبد الله بن عباس نقول فيه:

ألـم تعـلم دعـاء النـبي له أن يعـلمه الله التـأويل ويفقهه في الدين؟

ثم نأتي إلى جزئية هامة تكون قاعدة لنا فيما بعد إن شاء الله تعالى؛ وهي:

ليس معنى كلمة (حديث) أن يقول الراوي: حدثنا فلان عن فلان...الخ فقط، ولكنَّ الحديث هو هذا القول بهذا الإسناد عن هؤلاء الرواة ثم يأتي الراوي نفسه فيروي نفس الحديث –بألفاظه أو بمعناه- عن رواة آخرين إلى منتهاه؛ بمعنى أن تتعدد طرق –يعني: أسانيد- الحديث الواحد فتكون اثنين أو أكثر ويكون بهذه الطريقة عدة أحاديث عن نفس الراوي (الصحابي)، وأيضًا ليس لفظ (الحديث) مقتصرًا على وروده النبي وإنما أيضًا يشمل ما يرد عن الصحابة من أقوالهم وأفعالهم، وبهذا يمكن القول إنه صحَّ عن النبي كذا ألف حديث بينما إذا حذفنا المكرر فلن يصل العدد إلى ربع هذا العدد...

وبهذا يمكن فهم كيف أنَّ (صحيح البخاري) به 7275 حديثًا بالمكرر، وبحذف المكرر يكون به 4000 حديثًا.

هذا نقوله للباحث عن الحق، أمَّا الطاعن في أصحاب النبي فلا حاجة لنا بالكلام معهم.


ونستكمل بالمرة القادمة إن شاء الله تعالى إن كان بالعمر بقية
وأرجو من كلِّ مسلم النشر في كلِّ المنتديات والمواقع ليكون المسلمون على بينة من أمر هذا الحاقد.​

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:35 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
____________________________________
مصراوى سات

الكنز المصرى الفضائى الذى تم اكتشافه عام 2005 ليتربع على عرش الفضائيات فى العالم العربى
____________________________________