مصراوى سات

اذكر الله و صل على الحبيب محمد عليه الصلاة و السلام

للحصول على عضوية ذهبية بدون اعلانات و قسم الفلاشات

جميع ما يطرح بالمنتدى لا يعبر عن رأي الاداره وانما يعبر عن رأي صاحبه فقط

مشاهدة القنوات الفضائية المشفرة بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط



العودة   مصراوى سات > المنتديات العامة > شخصيات لا تنسى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-15-2011, 11:40 PM
الصورة الرمزية sherif2010
sherif2010 sherif2010 غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
رابطة مشجعى نادى الزمالك
رابطة مشجعى نادى الزمالك
تاريخ التسجيل : Nov 2010
المشاركات : 2,757
الدولة : مصر
افتراضي الرئيس محمد أنور السادات











رئيس جمهورية مصر العربية
١٩٧٠ - ١٩٨١


ولد محمد أنور السادات أو أنور السادات، كما عرف في ٢٥ ديسمبر ١٩١٨، في قرية ميت أبو الكوم، مركز تلا، محافظة المنوفية، لأسره مكونه من ١٣ أخ وأخت, والتحق بكتاب القرية ثم انتقل إلى مدرسة


الأقباط الابتدائية بطوخ دلكا وحصل منها على الشهادة الابتدائية .




عام ١٩٢٥، انتقل محمد أنور السادات إلى القاهرة بعد عودة أبيه من السودان، على اثر مقتل السير لي ستاك، قائد الجيش الانجليزي في السودان، حيث كان من تداعيات هذا الحادث أن فرضت بريطانيا على مصر عودة الجيش المصري من السودان، فقد كان والد السادات يعمل كاتبا بالمستشفى العسكري بالسودان.

التحق السادات بالعديد من مدارس القاهرة، مدرسة الجمعية الخيرية الإسلامية، ثم مدرسة السلطان حسين بمصر الجديدة، فمدرسة فؤاد الأول الثانوية، ثم مدرسة رقى المعارف بشبرا، وحصل من الأخيرة على الثانوية العامة.





عام ١٩٣٦ أبرم مصطفى النحاس باشا، رئيس وزراء مصر، معاهدة ١٩٣٦ مع بريطانيا، والتي سمحت بأتساع الجيش المصري ودخل على أثرها أنور السادات وجمال عبد الناصر ومجموعه كبيرة من رموز ثورة يوليو إلى الكلية الحربية .


عام ١٩٣٨تخرج السادات من الكلية الحربية وألحق بسلاح المشاة بالإسكندرية، وفى العام نفسه (١٩٣٨) نقل إلى منقباد وهناك التقى لأول مره بالرئيس جمال عبد الناصر، وانتقل فى أول أكتوبر عام ١٩٣٩ لسلاح الإشارة ، وبسبب اتصالاته بالألمان قبض عليه وصدر في عام ١٩٤٢ النطق الملكي السامي بالاستغناء عن خدمات اليوزباشي محمد أنور السادات .

اقتيد السادات، بعد خلع الرتبة العسكرية عنه، إلى سجن الأجانب ومن سجن الأجانب إلى معتقل ماقوسه، ثم معتقل الزيتون قرب القاهرة، وهرب من المعتقل عام ١٩٤٤ وظل مختبئا حتى عام ١٩٤٥، حيث سقطت الأحكام العرفية وبذلك انتهى اعتقاله حسب القانون .

أثناء فتره هروبه عمل السادات تباعا على عربه لوري، كما عمل تباعا ينقل الأحجار من المراكب النيلية لاستخدامها في الرصف، وفى عام ١٩٤٥ انتقل إلى بلدة أبو كبير في الشرقية حيث اشترك في شق ترعة الصاوي .

عام ١٩٤٦ اتهم السادات في قضيه مقتل أمين عثمان، الذي كان يعد صديقا للانجليز ومساندا قويا لبقائهم في مصر، وبعد قضاء ٣١ شهرا بالسجن حكم عليه بالبراءة , ثم التحق بعد ذلك بالعمل الصحفي، حيث عمل بجريدة المصور، واخذ في كتابة سلسله مقالات دوريه بعنوان ٣٠ شهرا في السجن بقلم اليوزباشي أنور السادات، كما مارس بعض الأعمال الحرة .


عام ١٩٥٠ عاد إلى القوات المسلحة ( بمساعدة زميله القديم يوسف رشاد طبيب الملك الخاص ) برتبه يوزباشي، على الرغم من أن زملاؤه في الرتبة كانوا قد سبقوه برته الصاغ والبكباشي , وقد رقى إلى رتبه الصاغ ١٩٥٠ ثم إلى رتبه البكباشي عام ١٩٥١، وفى العام نفسه اختاره عبد الناصر عضوا بالهيئة التأسيسيه لحركه الضباط الأحرار .
شارك السادات فى ثورة يوليو ١٩٥٢ والقي بيانها، وكانت مهمته يوم الثورة الاستيلاء على الإذاعة ، كما حمل مع محمد نجيب إلى الإسكندرية الإنذار الذي وجهه الجيش إلى الملك للتنازل عن العرش.
خلال الفترة ١٩٥٣ – ١٩٧٠ تولى أنور السادات العديد من المناصب :


حتى حل محله الإتحاد الإشتراكى العربي في عام ١٩٦٢.
١٩٥٤ عين السادات سكرتيرا عاما ورئيسا لمنظمة المؤتمر الإسلامي .(محكمة الشعب ) ١٩٥٧ تقلد السادات منصب الأمين العام للإتحاد القومي، حزب الحكومة ، وظل بذلك الموقع

عام ١٩٧١ قاد حركة التصحيح لمسار ثورة ٢٣ من يوليو ١٩٥٢، في ١٥ من مايو ١٩٧١.
عام ١٩٧٣ تولى رئاسة الوزارة وكذلك فى أعوام ١٩٧٤ و ١٩٨١.
عام ١٩٧٣ قاد السادات مصر والعرب نحو تحقيق نصر حرب أكتوبر التى أدت إلى استرداد مصر كامل أراضيها المحتلة .
عام ١٩٧٤ اتخذ السادات قرار الانفتاح الاقتصادي ، الذي أعاد النظام الرأسمالي للاقتصاد المصري
عام ١٩٧٥ قام السادات بافتتاح قناة السويس بعد تطهيرها من أثار العدوان
عام ١٩٧٧ قام السادات بمبادرة شجاعة من اجل إحلال السلام فى الشرق الأوسط، وأعلن فى مجلس الشعب المصرى انه على استعداد للسفر إلى إسرائيل وإلقاء خطاب فى الكنيست الاسرائيلى، فكانت زيارة القدس فى العشرين من نوفمبر ١٩٧٧
عام ١٩٧٨ وقع الرئيس السادات على إطار السلام لاتفاقيه كامب ديفيد بحضور الرئيس الامريكى جيمى كارتر ورئيس الوزراء الاسرائيلى مناخيم بيجين .
عام ١٩٧٨ نال الرئيس السادات مناصفة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي مناخيم بغين جائزة نوبل للسلام للجهود الحثيثة في تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط .
١٩٥٥- ١٩٥٦ تولى السادات منصب رئيس تحرير جريدة الجمهورية . ١٩٥٧-١٩٦٠ تولى السادات منصب نائب رئيس مجلس الشعب . ١٩٦٠- ١٩٦٨ تولى السادات منصب رئيس مجلس الشعب . ١٩٦١ تولى السادات منصب رئيس مجلس التضامن الافرو أسيوى . ١٩٦١ وبعد تكوين الجمهورية العربية المتحدة أصبح السادات رئيساً لمجلس الأمة الموحد ١٩٦٢ انضم السادات للجنة التنفيذية العليا للإتحاد الإشتراكى العربي ، وصار عضواً في المجلس الرئاسي (٢٧ من سبتمبر ١٩٦٢- ٢٧ من مارس ١٩٦٤) ١٩٦٢ على أثر انفصال سوريا عن الجمهورية العربية المتحدة، عمل السادات كرئيس مشارك للجمعية التأسيسية المكونة من (٢٠٠) عضواً التي تقدمت بميثاق العمل الوطني ١٩٦٩- ١٩٧٠ عين السادات نائبا لرئيس الجمهورية . عام ١٩٧٠ تولى السادات رئاسة مصر خلفا للرئيس جمال عبد الناصر













عام ١٩٧٩ وقع الرئيس السادات على إطار السلام النهائي بين مصر وإسرائيل -معاهدة كامب ديفيد- بحضور الرئيس الامريكى جيمي كارتر ورئيس الوزراء الاسرائيلى مناخيم بيجين .

انتهى حكم السادات باغتياله أثناء الاحتفال بذكرى حرب ٦ أكتوبر عام ١٩٨١، إذ قام خالد الاسلامبولي وآخرون بإطلاق النار عليه أثناء الاستعراض العسكري .
يعد أنور السادات الرئيس الثالث لجمهورية مصر العربية حيث استمر حكمه ما بين عامي ١٩٧٠ و١٩٨١.
عام ١٩٧٦ أعاد السادات الأحزاب السياسية لمصر بعد أن ألغيت بعد قيام الثورة المصرية, حيث أسس الحزب الوطني الديمقراطي وترأسه وشارك في تأسيس حزب العمل الاشتراكي .
أنور السادات له العديد من المؤلفات :

١٩٥٣

القاعدة الشعبية ١٩٥٤ صفحات مجهولة . ١٩٥٧ أسرار الثورة المصرية . ١٩٥٧ قصة الوحدة العربية . ١٩٥٧ ثوره على النيل . (احدث ضجة فى الأوساط الصهيونية فى الولايات المتحدة وطالبت بمنعه ) ١٩٦١ قصة الثورة كاملة . ١٩٦٣ نحو بعث جديد . ١٩٦٤ معنى الاتحاد القومى . ١٩٦٥ يا ولدى هذا عمك جمال ١٩٧٠ ٣٠ شهرا فى السجن . ١٩٧٨



البحث عن الذات . (يعد من أشهر الكتب إلى ألفها أنور السادات وحصد الكثير من الجوائز )



عام ١٩٨٣ تم إنتاج أول فيلم عن الرئيس السادات، وهو فيلم امريكى بطوله النجم الأسمر الامريكى لويس جويس جونيور الحاصل على جائزة اكاديميه ايمى، وكان اسم الفيلم
"سادات" (sadat ) وقد حصل الفيلم على جائزة سينمائيه بالاضافه إلى انه رشح إلى جائزة ايمى، وفي عام ٢٠٠١ تم إنتاج أول فيلم مصري عن الرئيس السادات وهو فيلم "أيام السادات" بطوله النجم المصري أحمد زكى، ويعد أداء احمد زكى لشخصيه الرئيس السادات هوا لأفضل حتى الآن وقد حقق الفيلم نجاح جماهيري كبير في مصر .



تزوج الرئيس السادات مرتين.... المرة الأولى كانت من السيدة إقبال ماضي وأنجب منها ثلاث بنات هم رقيه, راويه, كاميليا وطلقها ١٩٤٩وفى العام نفسة تزوج من السيدة جيهان رؤف صفوت (أطلق عليها بعد ذلك جيهان السادات ) ، وأنجب منها 3 بنات وولد هم لبنى و نهى و جيهان و جمال .





جيهان السادات زوجه السادات كانت تعد في فتره من الفترات سيده مصر الأولى وهى الفترة التي تولى فيها السادات رئاسةالجمهورية ١٩٧٠-١٩٨١ وهى بذلك تعد أول سيده تحمل هذا الاسم منذ قيام ثوره يوليو، وتميزت السيدة جيهان السادات خلال فتره حكم زوجها بارتباطها ودعمها للأعمال والمشاريع الخيرية والاجتماعية، بالاضافه إلى النشاط الكبير الذي مارسته خلال فتره حرب أكتوبر من تجميع الدعم المادي والخيري وتنظيمه وتوزيعه على جرحى ومصابى حرب أكتوبر المجيدة












فى عام 1970
18 نوفمبر 1970 صدور قرار جمهورى بإعادة تشكيل الوزارة الجديدة وهى تضم، 4 نواب لرئيس الوزارء و 27 وزيرا ونائب وزير. 19 نوفمبر 1970 الرئيس يفتتح الدورة الثالثة لمجلس الأمة وقد طالب بالتركيز على المعركة واستكمال قاعدة الصناعة الثقيلة ووحدة الأمة العربية. 30 نوفمبر 1970 الرئيس يمضى ثانى أيام العيد بالجبهة. 6 ديسمبر 1970 اتفاقية مع فرنسا فى مجال التعليم. 9 ديسمبر 1970 اتفاقية مع السودان لمنع الازدواج الضريبى. 24 ديسمبر 1970 اتفاقية للتعاون الاقتصادى مع اسبانيا حصلت مصر بمقتضاه على قرض قيمته 25 مليون دولار. 25 ديسمبر 1970 28 ديسمبر 1970 قرار الرئيس السادات بتصفية الحراسات. 18 اكتوبر 1970 بيان الرئيس السادات للأمة حدد فيه واجبات المرحلة القادمة للعمل الوطني.
قبول استقالة محمد حسنين هيكل وزير الإرشاد القومى. 20 اكتوبر 1970 ترشيح محمود فوزى رئيسا للوزراء وترشيح محسن أبو النور امينأ عامأ للأتحاد الاشتراكى العربى. 4 نوفمبر 1970 موافقة مصر في الأمم المتحدة على مد فترة وقف أطلاق النار ثلاثة أشهر. 4-8 نوفمبر 1970 انعقاد مؤتمر القمة الثلاثى للروساء السادات ونميرى والقذالى وتم الأتفاق على اقامة اتحاد بين الدول الثلاث 12-13 نوفمبر 1970
اتفاقية تجارية مع بلغاريا. انتخاب الرئيس انور السادات للاتحاد الأشتراكى.



15 نوفمبر 1970
اعادة تكليف محمود فوزى بتأليف الوزارة. 29 سبتمبر 1970 أنور السادات يتولى رئاسة الجمهورية مؤقتا خلفا لجمال عبد الناصر.



15 اكتوبر 1970 الاستفتاء على ترشيح أنور السادات رئيسا للجمهورية وانتخابه بأغلبية 90.04 % 17 اكتوبر 1970 الرئيس السادات أدى اليمين الدستورى أمام مجلس الأمة.









فى عام 1971
23 يوليو 1971 انتخاب المؤتمر القومى بالاجماع الرئيس السادات رئيساً للمؤتمر ورئيساً للأتحاد الاشتراكى العربى. 26 يوليو 1971 الرئيس السادات يقدم للمؤتمر القومى العام للأتحاد الاشتراكى برنامج العمل الوطنى. تفويض المؤتمر القومى الرئيس السادات اتخاذ القرارات اللازمة لمواجهة الازمة. 16 أغسطس 1971 23 أغسطس 1971 اعترفت مصر بدولة البحرين واتفقتا على اقامة علاقات دبلوماسية بينهماعلى مستوى السفراء. 27 أغسطس 1971 توقيع الاتفاق الصناعى بين مصر والاتحاد السوفيتى لتنفيذ مجمع الحديد والصلب فى موعده 3-7 سبتمبر 1971 زيارة الرئيس النميرى للقاهرة لبحث التطورات العربية بعد اعلان قيام دولة الأتحاد. 13 سبتمبر 1971 صدور وثيقة اعلان الدستور الدائم لجمهورية مصر العربية. 19 سبتمبر 1971 تشكيل وزارة جديدة برئاسة الدكتور محمود فوزى. 23 سبتمبر 1971 صدور قانون الحكم المحلى بتشكيل المجالس الشعبية لأول مرة. 4-7 أكتوبر 1971 اجتماع الرئيس السادات مع الرئيس حافظ الأسد والرئيس القذافى في القاهرة لبحث استكمال البناء الدستورى لدولة اتحاد الجمهوريات وانتخاب الرئيس السادات رئيسا لدولة الاتحاد. 10-11 أكتوبر 1971 زيارة الرئيس السادات للاتحاد السوفيتى لبحث العلاقات بين البلدين. 20-21 أكتوبر 1971 لقاء الرئيس تيتو بالرئيس السادات فى القاهرة لبحث تطورات الموقف فى الشرق الأوسط. 27-31 أكتوبر 1971 زيارة الرئيس السادات لليبيا لبحث تطورات أزمة الشرق الأوسط ونتائج زيارته لموسكو. 1 نوفمبر 1971 الرئيس السادات يتولى مهامه القيادية للقوات المسلحة. 2 ديسمبر 1971 مصر تعترف بقيام دولة الامارات العربية المتحدة. 22-24 ديسمبر 1971 اجتماع الرئيس السادات والرئيس السورى حافظ الأسد والرئيس الليبى معمر القذافى في القاهرة واعلان مجموعة من القرارات الهامة الخاصة بانشاء اجهزة دولة
الاتحاد الثلاثى
تقرر ان تحصل مصر على 32 مليون دولار وتسهيلات ائتمانية من صندوق النقد الدولى.

.


24 ديسمبر 1971 بنك التنمية الدولى يمنح مصر قرضا مقداره 30 مليون دولار. 9 مايو 1971 المباحثات بين الرئيس السادات وجوزيف سيسكو مساعد وزير الخارجية لشئون الشرق الأوسط حول نتائج روجرز في اسرائيل 12 مايو 1971 السادات يلتقى بقيادات الخط الأول على جبهة القتال.



13 مايو 1971
قبول استقالة السيد شعراوى جمعة وكيل وزراء الحربية والكهرباء والاسكان والاعلام والمواصلات وشئون رئاسة الجمهورية.
وكذلك قبول استقالة السادة عبد المحسن أبو النور ولبيب شقير وضياء الدين داود. 14 مايو 1971 اعلان الرئيس السادات لثورة التصحيح

وكشفه لمحاولات سيطرة مراكز القوة

.


قرار الرئيس السادات بوقف الرقابة على التليفونات والغاء كل أنواع الرقابة البوليسيه الا ما تتطلبه السلطة القضائية لصالح أمن البلاد الخارجى. قرار الرئيس السادات بتعيين الفريق محمد صادق وزيرا للحربية وندب السيد محمد عبد السلام الزيات وزير الدولة لشئون مجلس الأمة وزيرا للأعلام وممدوح سالم وزيرا للداخلية
15 مايو 1971 21 مايو 1971 25 مايو 1971 المحادثات بين الرئيس السادات ونيكولاى بود جورنى رئيس هيئة مجلس السوفيت الأعلى فى القاهرة حول أزمة الشرق الأوسط. 28 مايو 1971 توقيع معاهدة الصداقة والتعاون بين الجمهورية العربية المتحدة والاتحاد السوفيتى. 29 مايو 1971 اجتماع السادات والقذافى في القاهرة لبحث عملية اقامة الاتحاد الثلاثى والموقف العربى. 13 يونيو 1971 موافقة مجلس الشعب بالاجماع على معاهدة الصداقة والتعاون بين مصر والاتحاد السوفيتى. 30 يونيو 1971 موافقة صندوق النقد الدولى على تقديم4 ملايين دولار قرضا لمصر لاستخدامها فى مشروعات التنمية. 1 يوليو 1971 اجراء انتخابات المرحلة الأولى للأتحاد الاشتراكى العربى. 5 يوليو 1971 اجتماع الرئيس السادات باعضاء الأمانة العامة للأتحاد الاشتراكى لبحث خطوات بناء التنظيمات السياسية يناير 1971 قرار الرئيس السادات بتعيين أحمد نوح اول وزير دولة لشئون الطيران المدنى. توجيهات الرئيس السادات بتشكيل لجان المعركة فورا. مصر تفدم مذكرة للأمم المتحدة للمطالبة باتخاذ اجراءات فورية لموقف خطط اسرائيل لتغيير طابع الأراضى العربية المحتلة. 1-19 يناير 1971 زيارة الرئيس بودجورنى رئيس مجلس
تشكيل الوزارة الجديدة برئاسة الدكتور محمد فوزى. قرار الرئيس السادات باعادة تشكيل تنظيمات الاتحاد الاشتراكى العربى.
السوفيت الأعلى للقاهرة


.


2-23 يناير 1971 انعقاد مؤتمر رؤساء دول ميثاق طرابلس الأربع حضره كل من الرئيس السادات والرئيس جعفر نميرى والعقيد القذالى والرئيس حافظ الأسد 2 يناير 1971 تعيين حسن صبرى الخولى ممثلا شخصيا لرئيس الجمهورية جولة حسن صبرى الخولى الممثل الشخصى للرئيس السادات فى الاردن والمغرب والجزائر وتونس ولبنان فى اطار خطة التحرك المصرى لحل قضية الشرق الاوسط . فبراير 1971 15 فبراير 1971 المباحثات بين الرئيس السادات و الرئيس تيتو فى القاهرة حول تطورات الأزمة في الشرق الأوسط. 7 مارس 1971 قرار الرئيس أنور السادات برفض تجديد وقف اطلاق النار على قناة السويس 17 مارس 1971 زيارة الدكتور عزيز صدقى نائب رئيس الوزراء ووزير الصناعة للاتحاد السوفيتى لاجراء محادثات حول التعاون بين البلدين. 18-28 مارس 1971 زيارة الرئيس السادات لليبيا لبحث الأمور المتعلقة بميثاق طرابلس والعلاقات الثنائية بين البلدين. 27- 28 مارس 1971 زيارة الرئيس السادات للسودان لبحث تطورات الموقف فى الشرق الأوسط 15 أبريل 1971 توقيع الرؤساء السادات والأسد والقذافى لاتفاق انشاء اتحاد الجمهوريات العربية 29 أبريل 1971 اللجنة المركزية للأتحاد الاشتراكى ومجلس الوزراء ومجلس الأمة تصدق على الأتفاق الخاص بتشكيل اتحاد يضم ج " م. ع وليبيا وسوريا. 2 مايو 1971 قرار الرئيس السادات باعفاء السيد على صبرى من منصب نائب رئيس الجمهورية. 6 مايو 1971 المباحثات بين الرئيس السادات ووليم روجرز وزير الخارجية الامريكية حول التطورات الأخيرة لأزمة الشرق الأوسط ورفضه لأى حل مؤقت للازمة 7 مايو 1971 الرئيس السادات يعلن فى الاحتفال بالمولد النبوى بالحسين توسيع مظلة التأمينات والمعاشات فى مصر وانشاء بنك ناصر الاجتماعى.
إعلان الرئيس السادات المبادرة المصرية للسلام على أساس الانسحاب الجزئي للقوات الإسرائيلية على الشاطئ الشرقي لقناة السويس كمرحلة أولى على أساس جدول زمني يتم وضعه لتنفيذ بقية قرار مجلس الأمن واستعداد القاهرة للبدء في تطهير مجرى قناة السويس وإعادة فتحها للملاحة الدولية وخدمة الاقتصاد العالمي.


فى عام 1972
25 يونيو 1972 موافقة مجلس الشعب على مشروع قانون تفويض الرئيس السادات في التصديق على الاتفاقات الخاصة بالتسليح واصدار قرارات لها قوة القانون فيما يتعلق باعتمادات التسليح والاعتمادات الاخرى اللازمة للقوات المسلحة وذلك حتى نهاية سنة 1972 أو حتى ازالة آثار العدوان على أن تعرض هذه الاتفاقات والقرارات على المجلس فى أول جلسة له. 13-14 يوليو 1972 18 يوليو 1972 قرار الرئيس السادات بانهاء مهمة المستشارين والخبراء السوفيت العسكريين في مصر على أن تكون كافة المعدات والمنشات التى أقيمت في مصر بعد يونيو 67 ملكا خالصا لمصر وتحت ادارة قواتها المسلحة. العودة في اطار معاهدة الصداقة المصرية السوفيتية الى اجتماع على مستوى يتفق عليه لاجراء مشاورات مصرية سوفيتية بالنسبة للمرحلة القادمة. 1- 2 أغسطس 1972 زيارة الرئيس السادات لليبيا واعلان قرار تشكيل القيادة السياسية الموحدة بين البلدين وتكوين 7 لجان مشتركة لدراسة تحقيق الوحدة بين البلدين بحيث يتم اقرار واعلان مشروع الوحدة وطرحه للاستفتاء الشعبى قبل اول سبتمبر 73 وقرار حق العمل والملكية لمواطنى كل من مصر وليبيا في أى من البلدين. 15 سبتمبر 1972 زيارة الرئيس السادات لليبيا لاستكمال خطوات الوحدة. 18 سبتمبر 1972 28 سبتمبر 1972 المباحثات بين الرئيسين السادات وحافظ الأسد فى القاهرة حول نتائج زيارة الرئيس السورى للاتحاد السوفيتى. 16 أكتوبر 1972 مباحثات الدكتور عزيز صدقى رئيس الوزراء فى موسكو حول العلاقات المصرية السوفيتية. 27 أكتوبر 1972 تعيين الفريق أول أحمد اسماعيل وزيرا للحربية وقائدأ عاما للقوات المسلحة المصرية. 12 مارس 1972 اقسم الرؤساء أنور السادات ومعمر القذافى وحافظ الأسد اليمين الدستورى أمام مجلس الأمة الأتحادى بوصفهم أعضاء مجلس رئاسة الأتحاد. 19 مارس 1972 26-27 مارس 1972 المحادثات بين الوفد المصرى والعراقى الخاصة لبحث المشروع العراقى بإنشاء اتحاد ثلاثى يضم مصر وسوريا وا لعراق. 2-6 أبريل 1972 زيارة الرئيس الرومانى نيكولاى شاوشيسكو للقاهرة لبحث أزمة الشرق الأوسط مع الرئيس السادات. 6 أبريل 1972 قرار الرئيس السادات بقطع العلاقات مع الأردن كبداية لعمل عربى ضد مشروع الملك حسين. 9 أبريل 1972 قرار بقطع العلاقات الاقتصادية بين مصر والأردن. 27-29 أبريل 1972 زيارة الرئس السادات للاتحاد السوفيتى لبحث استراتيجية ازمة الشرق الاوسط قبل زيارة نيكسون لموسكو. 3 مايو 1972 رفض الرئيس السادات للورقة الأمريكية التى تطالب بالمفاوضات المباشرة بين مصر و إسرائيل وفتح قناة السويس كحل جزئى غير مرتبط بالحل الشامل. 4 مايو 1972 مباحثات الرئيس السادات والقذافى والرئيس الجزائرى هوارى بومدين فى العاصمة الجزائرية حول تعبئة الأمكانيات العربية لمعركة التحرير.
مباحثات د. عزيز صدقى رئيس وزراء مصر مع القاده السوفيت في موسكو حول العلاقات المصرية. توقيع الرئيس السادات والرئيس الليبى معمر القذافى لوثائق الوحدة والخاصة بأسس قيام الوحدة لتشكيل القيادة السياسية الموحدة بين مصر وليبيا واللجان الخاصة بالوحدة. رفض مجلس الشعب لمشروع الملك حسين الخاص بالمملكة العربية المتحدة.


6-8 مايو 1972 زيارة الرئيس السادات لتونس لبحث أزمة الشرق الأ وسط. 13-18 مايو 1972 وصول المارشال جريشكو وزير الدفاع السوفيتى للقاهرة لاجراء محادثات عسكرية. 17 مايو 1972 قرار الرئيس السادات بتخفيض عدد اعضاء البعثة الأمريكية التى تشرف على رعاية المصالح الأمريكية الى النصف وسحبهم من مصر خلال شهر ونفس الأمر بالنسبة لأعضاء البعثة المصرية فى الولايات المتحدة بسبب دعم الولايات المتحدة الأمريكية للعدوان الاسرائيلى. 8 يونيو 1972 عودة العلاقات الدبلوماسية بين مصر والمانيا الاتحادية. 4 يناير 1972 عقد أول اجتماع للمجلس الوزارى الاتحادى برئاسة أنور السادات. 16 يناير 1972 قرار الرئيس السادات بتعيين د. محمود فوزى نائبا لرئيس الجمهورية مع استمرار قيامه بمسئولية منصب مساعد رئيس الجمهورية للشئون الخارجية. موافقة اللجنة المركزية على اقتراح الرئيس السادات باختيار سيد مرعى سكرتيرا عاما للجنة المركزية للاتحاد الاشتراكى. 17 يناير 1972 تشكيل الوزارة الجديدة برئاسة د. عزيز صدقى. 2 فبراير 1972 زيارة الرئيس السادات لموسكو لبحث التطورات الأخيرة فى الشرق الأوسط واحتمالاتها المقبلة. 3-4 فبراير 1972 زيارة الرئيس السادات الودية ليوغسلافيا لبحث الموقف في الشرق الأوسط. 5 فبراير 1972 وصول الرئيس السادات لدمشق لبدء المشاورات بين رؤساء دولة الأتحاد حول تطورات أزمة الشرق الأوسط. 6 فبراير 1972 المباحثات بين الرئيس السادات والرئيس الليبى معمر القذافى في ليبيا
حول نتائج رحلة الرئيس فى موسكو.




وصول الرئيس الأوغندى عيدى أمين للقاهرة لاجراء مباحثات مع الرئيس السادات حول تطورات أزمة الشرق الأوسط والعلاقات بين البلدين.
18-21 فبراير 1972 زيارة اندريه جريتشكو وزير الدفاع السوفيتى للقاهرة لتكملة المباحثات التى اجراها الرئيس السادات في موسكو. 22 فبراير 1972 تقدم مصر بطلب انضمام لعضوية الاوبك العربية. 8 مارس 1972 المباحثات بين الرئيس السادات والملك فيصل في الرياض

حول أزمة الشرق الأوسط.









فى عام1973







اجتماع الرئيس السادات

ورئيس وزراء الاتحاد السوفيتى اليكس كوسجين فى القاهرة لبحث تطورات الازمة. 22 أكتوبر 1973 موافقة مصر على قرار مجلس الأمن والذى يقضى بوقف اطلاق النار في الشرق الأوسط. 6 نوفمبر 1973 المباحثات بين الرئيس انور السادات وهنرى كيسنجر وزير الخارجية الامريكية فى القاهرة حول تطورات أزمة الشرق الأوسط. 11 نوفمبر 1973 توقيع وثيقة الأمم الخاصة بالترتيبات المتعلقة بتنفيذ وقف اطلاق النار على الضفة الغربية بين القوات المصرية والاسرئيلية تحت اشراف الأمم المتحدة لاعادة القوات الاسراثيلية الى خطوط ما قبل 22 أكتوبر. 12 نوفمبر 1973 الدعوة المشتركة من الرئيس السادات والرئيس حافظ الأسد لعقد مؤتمر القمة العربى في الجزائر. 16 نوفمبر 1973 مباحثات الوفد السورى برئاسة عبد الحليم خدام نائب رئيس وزراء سوريا ووزير خارجيتها حول تنسيق المواقف بين مصر وسوريا بشأن قضايا الحرب والسلام. 17 نوفمبر 1973 قرار الجنرال انزيو سيلاسفو قائد قوات الأمم المتحدة بتأجيل الاجتماعات الخاصة بتنفيذ ترتيبات وقف اطلاق النار عند الكيلو 101 الى أجل غير مسمى لموقف اسرائيل المتعنت. 24 نوفمبر 1973 المباحثات بين الرئيس السادات وحافظ الأسد فى القاهرة حول تطورات الموقف في الشرق الأوسط. 26 نوفمبر 1973 حضور الرئيس السادات مؤتمر القمة العربى السادس فى الجزائر. 29 نوفمبر 1973 قرار مصر وقف المباحثات عند الكيلو 151 على طريق القاهرة السويس بعد ان ثبت مراوغة اسرائيل في ا لانسحاب 12 ديسمبر 1973 تعيين اللواء محمد عبد الغنى الجمسى رئيسا لهيئة اركان حرب القوات المسلحة المصرية. 13 ديسمبر 1973 المباحثات بين الرئيس السادات ووزير الخارجية الامريكية هنرى كيسنجر لي القاهرة حول اهداف مؤتمر جنيف. 21-23 ديسمبر 1973 22 يونيو 1973 21 أغسطس 1973 توقيع اتفاق القرض الذى تمنحه بريطانيا لمصر فى القاهرة وقميته 10 ملايين جنيه. 22 أغسطس 1973 زيارة الرئيس السادات للسعودية وقطر وسوريا لبحث الاعداد لمعركة التحرير. 29 أغسطس 1973 توقيع الرئيس السادات في القاهرة لبيان بدء قيام دولة الوحدة بين مصر وليبيا في أول سبتمبر. 31 أغسطس 1973 اذاعة أول قرارين لتنفيذ الوحدة بين مصر وليبيا وهما قرار انشاء المنطقة الحرة وقرار اصدار الدينار الحسابى. 2 سبتمبر 1973 المباحثات بين الرئيس السادات وأمير الكويت الشيخ صباح السالم الصباح فى القاهرة فى اطار حشد مصادر القوة العربية للمعركة. تشكيل الجمعية التأسيسية لدولة الوحدة باذاعة قرار الرئيسين السادات والقذافى والذى تضمن اسماء المائة عضو من مجلس الشعب المصرى واللجان الشعبية الليبية. 10 سبتمبر 1973 المباحثات بين الرئيس السادات وحافظ الأسد والملك حسين فى القاهرة حول امكانيات العمل العربى المشترك ودور الجبهة الشرقية. 12 سبتمبر 1973 قرار عودة العلاقات الدبلوماسية بين القاهرة وعمان. 6 أكتوبر 1973 نجاح القوات المسلحة المصرية فى عبور قناة السويس الى سيناء وإلاستيلاء على الشاطىء الشرقى للقناة.
اشتراك مصر فى مؤتمر جنيف للشرق الأوسط. المباحثات بين الرئيس السادات والرئيس الليبى معمر القذا فى فى القاهرة حول التطورات العربية والدولية الجارية والانجازات التى تمت



7 أكتوبر 1973 وصول الوحدات الأولى من القوات الجزائرية للقاهرة للاشتراك في القتال مع القوات المصرية. 16 أكتوبر 1973 خطاب الرئيس السادات فى مجلس الشعب والذى قدم فيه مشروعا للسلام فى خمس نقاط محددة هى التزام مصر بقرارات الأمم المتحدة واستعداد مصر لقبول وقف اطلاق النار على اساس انسحاب اسرائيل من كل الأراضى المحتله واستعداد مصر فور اتمام الانسحاب لحضور مؤتمر سلام دولى، استعداد الحكومة المصرية لبدء تطهير قناة السويس وفتحها للملاحة الدوليه عدم قبول مصر لاية وعود مبهمة. 11 يناير 1973 المباحثات بين الرئيس السادات والرئيس اليوغسلافي جوزيف بروزتيتو فى بلجراد حول تطور أزمة الشرق الأوسط. 20 يناير 1973 تعيين الفريق أول أحمد اسماعيل وزير الحربية والقائد العام للقوات المسلحة المصرية قائدا عاما للقوات المسلحة السورية والليبية.



5 فبراير 1973 اجتماعات الدورة السادسة لمجلس رئاسة اتحاد الجمهوريات العربية فى القاهرة والتى ضمت الرئيس السادات والرئيس السورى حافظ الاسد والرئيس الليبى معمر القذافي. 6 فبراير 1973 12 فبراير 1973 أول زيارة رسمية للرئيس اللبنانى سليمان فرنجية للقاهرة لاجراء مباحثات مع الرئيس السادات حول أزمة الشرق الأوسط.
زيارة حافظ اسماعيل مستشار رئيس الجمهورية لشئون الأمن القومى لموسكو لاجراء محادثات مع القادة السوفيت.


27 مارس 1973 تشكيل وزارة مصرية جديدة برئاسة رئيس الجمهورية. 20 أبريل 1973 المباحثات بين الرئيس السادات والرئيس الليبى معمر القذافى فى ليبيا حول آخر تطورات مشكلة الشرق الأ وسط 11 مايو 1973 المباحثات بين الرئيس السادات والامبراطور الاثيوبى هيلاسلاسى فى القاهرة. 12 مايو 1973 زيارة الملك فيصل ملك السعودية للقاهرة لاجراء محادثات مع الرئيس السادات حول آخر تطورات القضية العربية. 8 يونيو 1973 موافقة البنك الدولى للانشاء والتعمير على منح مصر قرضا قيمته 26 مليون دولار للاسهام في تمويل ازابة ملوحة المياه. 14 يونيو 1973 المباحثات بين الرئيس السادات والرئيس السورى حافظ الأسد فى دمشق حول الوضع العربى فى المنطقة وأزمة لبن





جيمى كارتر








الرئيس السابق للولايات التحدة الأمريكية أننى لم أقابل أى رئيس أو مسئول أمريكى، إلا وحدثنا بصدق عن إعجابه الشديد بذكاء الرئيس "السادات" وتطلعاته وشجاعته.. وأننى شخصيا سأتعلم الكثير من الرئيس "السادات" .. وأتطلع مخلصا إلى إقامة صداقة شخصية

وحميمة مع الرئيس "السادات".






البابا يوحنا بولس الثانى





بابا الفاتيكان أنه كان رجل السلام له رؤية نافذة لتحقيق المصالحة والوفاق لقد حظى الرئيس السادات بالتقدير لأيمانه القوي ولمبادراته من أجل السلام التي حاول بها أن يفتح الطريق إلى حل النزاع الطويل الدامي بين العرب وإسرائيل .



























الرئيس السادات يقرأ الفاتحة علي قبر الرئيس جمال عبد الناصر قبل العرض العسكري العام - وبجانبه السيد النائب حسني مبارك والمشير الجمسي .





الرئيس السادات وبجوارة النائب حسني مبارك والمشير عبد الغني الجمسي في صورة تذكارية قبل العرض العسكري 1975 .
































اهم مؤلفاته



للتحميل


البحث عن الذات ـ انور السادات


قصة الثورة كاملة انور السادات



يا ولدي هذا عمك جمال ـ انور السادات


















----------------------------
مشاهدة جميع مواضيع sherif2010
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-16-2011, 12:00 AM
الكومى الكومى غير متواجد حالياً
موقوف لمخالفة قوانين المنتدى
تاريخ التسجيل : Oct 2010
المشاركات : 1,393
الدولة : مصر
افتراضي


اولا .. تسلم الايادى الجميله

الزعيم الرحل/ محمد انور السادات

رجل الحرب والسلام

سيظل التاريخ على مدار الاجيال القادمه سيذكره

عاش بطل.... ومات شامخا بطلا



ثانيا

ارجو التثبيت... ويضع بالمثبتات مع العظماء



ثالثا للتاريخ اضافات بسيطه



نشأته
الرئيس الساداتكانت والدته سودانية تدعى ست البرين تزوجها والده حينما كان يعمل مع الفريق الطبي البريطاني بالسودان، لكنه عاش وترعرع في قرية ميت أبو الكوم، أشار السادات إلى أن القرية لم تضع غشاوة على عقله، لكن كانت جدته ووالدته هما اللتان فتنتاه وسيطرتا عليه، وهما السبب الرئيسي في تكوين شخصيته. فقد كان السادات يفخر بأن يكون بصحبة جدته الموقرة، تلك الجدة التي كان الرجال يقفون لتحيتها حينما تكون مارة رغم أميتها، إلا إنها كانت تملك حكمة غير عادية، حتى أن الأسر التي كانت لديها مشاكل كانت تذهب إليها لتأخذ بنصيحتها علاوة على مهارتها في تقديم الوصفات الدوائية للمرضى.

وذكر السادات أن جدته ووالدته كانت تحكيان له قصصا غير عادية قبل النوم، لم تكن قصصا تقليدية عن مآثر الحروب القديمة والمغامرات، بل كانت عن الأبطال المعاصرين ونضالهم من أجل الاستقلال الوطني، مثل قصة دس السم لمصطفى كامل بواسطة البريطانيين الذين أرادوا وضع نهاية للصراع ضد احتلالهم لمصر، أنور الصغير لم يكن يعرف من هو مصطفى كامل، لكنه تعلم من خلال التكرار أن البريطانيين أشرار ويسمون الناس، ولكن كانت هناك قصة شعبية أثرت فيه بعمق وهى قصة زهران الذي لقب ببطل دنشواى التي تبعد عن ميت أبو الكوم بثلاث أميال، وتتلخص أحداثها في أن الجنود البريطانيين كانوا يصطادون الحمام في دنشواى، وأشعلت رصاصة طائشة الحريق في أحد أجران القمح، فاجتمع الفلاحون ليطفئوا الحريق، لكن أحد الجنود البريطانيين أطلق عليهم النار وهرب، وفى معركة تالية قتل الجندي، وحينئذ تم القبض على العديد من الناس وشكل مجلس عسكري بالساحة، وعلى وجه السرعة نصبت المشانق، كما تم جلد بعض الفلاحين وكان زهران هو أول من شنق، وكان من فرط شجاعته مشى إلى المشنقة برأس مرفوعة بعد أن قرر قتل أحد المعتدين في طريقه.

وانتهت جنة القرية بالنسبة للسادات مع رجوع والده من السودان، حيث فقد وظيفته هناك على أثر اغتيال سيرلى ستاك، وما ترتب على ذلك من سحب القوات المصرية من المنطقة. بعد ذلك انتقلت الأسرة المكونة من الأب وزوجاته الثلاث وأطفالهن إلى منزل صغير بكوبري القبة بالقاهرة وكان عمره وقتها حوالي ست سنوات، ولم تكن حياته في هذا المنزل الصغير مريحة حيث أن دخل الأب كان صغير للغاية، وظل السادات يعانى من الفقر والحياة الصعبة إلى أن استطاع إنهاء دراسته الثانوية عام 1936، وفى نفس السنة كان النحاس باشا قد أبرم مع بريطانيا معاهدة 1936، وبمقتضى هذه المعاهدة سمح للجيش المصري بالاتساع، وهكذا أصبح في الإمكان أن يلتحق بالكلية الحربية حيث كان الالتحاق بها قاصرا على أبناء الطبقة العليا، وبالفعل تم التحاقه بالأكاديمية العسكرية في سنة 1937، وهذه الأحداث هي التي دفعت السادات إلى السياسة.

[عدل] حياته
الرئيس السادات في صورة التخرج من الكلية الحربية 1938[عدل] حياته الأولىولد بقرية ميت أبو الكوم بمحافظة المنوفية سنة 1918، وتلقى تعليمه الأول في كتاب القرية على يد الشيخ عبد الحميد عيسى، ثم انتقل إلى مدرسة الأقباط الابتدائية بطوخ دلكا وحصل منها على الشهادة الابتدائية. وفي عام 1935 التحق بالمدرسة الحربية لاستكمال دراساته العليا، وتخرج من الكلية الحربية بعام 1938 ضابطاً برتبة ملازم ثان[بحاجة لمصدر] وتم تعيينه في مدينة منقباد جنوب مصر. وقد تأثر في مطلع حياته بعدد من الشخصيات السياسية والشعبية في مصر والعالم.

[عدل] زواجه الأولكان زواجه تقليديا حيث تقدم للسيدة (إقبال عفيفي) التي تنتمي إلى أصول تركية، وكانت تربطها قرابة قريبة بينها وبين الخديوي عباس، كما كانت أسرتها تمتلك بعض الأراضي بقرية ميت أبو الكوم والقليوبية أيضا، وهذا ما جعل عائلة إقبال تعارض زواج أنور السادات لها، لكنه بعد أن أتم السادات دراسته بالأكاديمية العسكرية تغير الحال وتم الزواج واستمر لمدة عشر سنوات، وأنجبا خلالها ثلاثة بنات هم رقية، وراوية، كاميليا.

[عدل] زواجه الثانيتزوج للمرة الثانية من السيدة جيهان رؤوف صفوت التي أنجب منها 3 بنات وولدًا هم لبنى ونهى وجيهان وجمال.

[عدل] بداية حياته السياسيةشغل الاحتلال البريطاني لمصر بال السادات، كما شعر بالنفور من أن مصر محكومة بواسطة عائلة ملكية ليست مصرية، كذلك كان يشعر بالخزى والعار من أن الساسة المصريين يساعدون في ترسيخ شرعية الاحتلال البريطاني، فتمنى أن يبنى تنظيمات ثورية بالجيش تقوم بطرد الاحتلال البريطاني من مصر، فقام بعقد اجتماعات مع الضباط في حجرته الخاصة بوحدته العسكرية بمنقباد وذلك عام 1938، وكان تركيزه في أحاديثه على البعثة العسكرية البريطانية ومالها من سلطات مطلقة وأيضا على كبار ضباط الجيش من المصريين وانسياقهم الأعمى إلى ما يأمر به الإنجليز، كما شهدت هذه الحجرة أول لقاء بين السادات وكل من جمال عبد الناصر، وخالد محي الدين، ورغم إعجاب السادات بغاندي إلا أنه لم يكن مثله الأعلى بل كان المحارب السياسي التركي مصطفى كمال أتاتورك، حيث شعر السادات بأن القوة وحدها هي التي يمكن من خلالها إخراج البريطانيين من مصر وتغيير النظام الفاسد والتعامل مع الساسة الفاسدة، كما فعل أتاتورك في اقتلاع الحكام السابقين لتركيا.

ولكن كيف يتحقق ذلك وهو في وحدته بمنقباد، وفى أوائل 1939 اختارته القيادة للحصول على فرقة إشارة بمدرسة الإشارة بالمعادي هو ومجموعة أخرى كان منهم جمال عبد الناصر، لم يكن عنده أمل في العمل بسلاح الإشارة الذي أنشأ حديثًا في الجيش حيث كان من أهم أسلحة الجيش في ذلك الوقت، ولابد لوجود واسطة كبيرة لدخوله، وفى نهاية الفرقة كان عليه إلقاء كلمة نيابة عن زملائه قام هو بإعدادها، وكانت كلمة هادفة ذات معنى علاوة على بلاغته وقدرته في إلقاءها دون الاستعانة كثيرا للورق المكتوب، وذلك ما لفت نظر الأمير الاى إسكندر فهمي أبو السعد، وبعدها مباشرا تم نقله للعمل بسلاح الإشارة، وكانت تلك النقلة هي الفرصة التي كان السادات ينتظرها لتتسع دائرة نشاطه من خلال سهولة اتصاله بكل أسلحة الجيش، كانت الاتصالات في أول الأمر قاصرة على زملاء السلاح والسن المقربين، ولكن سرعان ما اتسعت دائرة الاتصالات بعد انتصارات "الألمان" هتلر عام 39، 40، 41 وهزائم الإنجليز.

في هذه الأثناء تم نقل السادات كضابط إشارة إلى مرسى مطروح، كان الإنجليز في تلك الأثناء يريدون من الجيش المصري أن يساندهم في معركتهم مع الألمان، ولكن الشعب المصري ثار لذلك مما أضطر على ماهر رئيس الوزراء في ذلك الوقت إلى إعلان تجنيب مصر ويلات الحرب كما أقر ذلك البرلمان بالإجماع وبناء على ذلك صدرت الأوامر بنزول الضباط المصريين من مرسى مطروح وبذلك سوف يتولى الإنجليز وحدهم الدفاع، وذلك ما أغضب الإنجليز فطلبوا من كل الضباط المصريين تسليم أسلحتهم قبل أنسحابهم من مواقعهم، وثارت ثورة الضباط وكان إجماعهم على عدم التخلي عن سلاحهم إطلاقا حتى لو أدى ذلك للقتال مع الإنجليز لأن مثل هذا الفعل يعتبر إهانة عسكرية، وذلك ما جعل الجيش الإنجليزي يستجيب للضباط المصريين.

وفى صيف 1941 قام السادات بمحاولته الأولى للثورة في مصر، وبدت السذاجة لخطة الثورة فقد كانت معلنة، حيث كانت تقضى بأن كل القوات المنسحبة من مرسى مطروح سوف تتقابل بفندق مينا هاوس بالقرب من الأهرامات، وفعلا وصلت مجموعة السادات الخاصة إلى الفندق وانتظرت الآخرين للحاق بهم، حيث كان مقررًا أن يمشى الجميع إلى القاهرة لإخراج البريطانيين ومعاونيهم من المصريين، وبعد أن انتظرت مجموعة السادات دون جدوى، رأى السادات أن عملية التجميع فاشلة ولم تنجح الثورة.

[عدل] تجربه السجن
الرئيس الساداتكانت أيام حرية السادات معدودة، حيث ضيق الإنجليز قبضتهم على مصر، وبالتالي على كل مناضل مصري يكافح من أجل حرية بلاده مثل أنور السادات، فتم طرد السادات من الجيش واعتقاله وإيداعه سجن الأجانب عدة مرات، حيث قام بالاستيلاء على جهاز لاسلكي من بعض الجواسيس الألمان "ضد الإنجليز" وذلك لاستغلال ذلك الجهاز لخدمة قضية الكفاح من أجل حرية مصر، وفى السجن حاول السادات أن يبحث عن معاني حياته بصورة أعمق وبعد أن مضى عامين (1942 : 1944) في السجن قام بالهرب منه حتى سبتمبر 1945 حين ألغيت الأحكام العرفية، وبالتالي انتهى اعتقاله وفقا للقانون، وفى فترة هروبه هذه قام بتغيير ملامحه وأطلق على نفسه اسم الحاج محمد، وعمل تباعا على عربة تابعة لصديقه الحميم حسن عزت، ومع نهاية الحرب وانتهاء العمل بقانون الأحوال العسكرية عام 1945 عاد السادات إلى طريقة حياته الطبيعية، حيث عاد إلى منزله وأسرته بعد أن قضى ثلاث سنوات بلا مأوى.

عقد السادات ومعاونيه العزم على قتل أمين عثمان باشا، وزير المالية في مجلس وزراء النحاس باشا لأنه كان صديقا لبريطانيا وكان من اشد المطالبين ببقاء القوات الإنجليزية في مصر، وكان له قول مشهور يشرح فيه العلاقة بين مصر وبريطانيا واصفًا إياها بأنها "زواج كاثوليكي" بين مصر وبريطانيا لا طلاق فيه، وتمت العملية بنجاح في السادس من يناير عام 1946 على يد حسين توفيق، وتم الزج بأنور السادات إلى سجن الأجانب دون اتهام رسمي له، وفى الزنزانة 54 تعلم السادات الصبر والقدرة على الخداع، حيث كانت تتصف هذه الزنزانة بأنها قذرة لا تحتوى على شيء إلا بطانية غير آدمية، وتعتبر تجارب السادات بالسجون هذه أكبر دافع لاتجاهه إلى تدمير كل هذه السجون بعدما تولى الحكم وذلك عام 1975 وقال حين ذاك: "إن أي سجن من هذا القبيل يجب أن يدمر ويستبدل بآخر يكون مناسبا لآدمية الإنسان".

كما أدى حبس السادات في الزنزانة 54 بسجن القاهرة المركزي إلى التفكير في حياته الشخصية ومعتقداته السياسية والدينية، كما بنى السادات في سجنه علاقة روحانية مع ربه؛ لأنه رأى أن الاتجاه إلى الله أفضل شيء لأن الله سبحانه وتعالى لن يخذله أبدا. وأثناء وجوده بالسجن قامت حرب فلسطين في منتصف عام 1948، التي أثرت كثيرا في نفسه حيث شعر بالعجز التام وهو بين أربعة جدران حين علم بالنصر المؤكد للعرب لولا عقد الهدنة الذي عقده الملك عبد الله ملك الأردن وقت ذلك، والذي أنقذ به رقبة إسرائيل وذلك بالاتفاق مع الإنجليز، وفى أغسطس 1948 تم الحكم ببراءة السادات من مقتل أمين عثمان وتم الإفراج عنه، بعد ذلك أقام السادات في بنسيون بحلوان لكي يتمكن من علاج معدته من آثار السجن بمياه حلوان المعدنية.

في عام 1941 دخل السجن لأول مرة أثناء خدمته العسكرية وذلك إثر لقاءاته المتكررة بعزيز باشا المصري الذي طلب منه مساعدته للهروب إلى العراق، بعدها طلبت منه المخابرات العسكرية قطع صلته بالمصري لميوله المحورية غير أنه لم يعبأ بهذا الإنذار فدخل على إثر ذلك سجن الأجانب في فبراير عام 1942. وقد خرج من سجن الأجانب في وقت كانت فيه عمليات الحرب العالمية الثانية على أشدها، وعلى أمل إخراج الإنجليز من مصر كثف اتصالاته ببعض الضباط الألمان الذين نزلوا مصر خفية فاكتشف الإنجليز هذه الصلة مع الألمان فدخل المعتقل سجيناً للمرة الثانية عام 1943. لكنه استطاع الهرب من المعتقل، ورافقه في رحلة الهروب صديقه حسن عزت. وعمل أثناء فترة هروبه من السجن عتالاً على سيارة نقل تحت اسم مستعار هو الحاج محمد. وفى أواخر عام 1944 انتقل إلى بلدة أبو كبير بالشرقية ليعمل فاعلاً في مشروع ترعة ري. وفي عام 1945 ومع انتهاء الحرب العالمية الثانية سقطت الأحكام العرفية، وبسقوط الأحكام العرفية عاد إلى بيته بعد ثلاث سنوات من المطاردة والحرمان.

وكان قد التقى في تلك الفترة بالجمعية السرية التي قررت اغتيال أمين عثمان وزير المالية في حكومة الوفد ورئيس جمعية الصداقة المصرية - البريطانية لتعاطفه الشديد مع الإنجليز. وعلى أثر اغتيال أمين عثمان عاد مرة أخرى وأخيرة إلى السجن. وقد واجه في سجن قرميدان أصعب محن السجن بحبسه انفراديًا، غير إنه هرب المتهم الأول في قضية حسين توفيق. وبعدم ثبوت الأدلة الجنائية سقطت التهمة عنه فأفرج عنه.

[عدل] بعد السجنبعد خروجه من السجن عمل مراجعًا صحفيًا بمجلة المصور حتى ديسمبر 1948. وعمل بعدها بالأعمال الحرة مع صديقة حسن عزت. وفي عام 1950 عاد إلى عمله بالجيش بمساعدة زميله القديم الدكتور يوسف رشاد الطبيب الخاص بالملك فاروق.

وفي عام 1951 تكونت الهيئة التأسيسية للتنظيم السري في الجيش والذي عرف فيما بعد بتنظيم الضباط الأحرار فانضم إليها. وتطورت الأحداث في مصر بسرعة فائقة بين عامي 1951 - 1952، فألغت حكومة الوفد معاهدة 1936 وبعدها اندلع حريق القاهرة الشهير في يناير 1952 وأقال الملك وزارة النحاس الأخيرة.

وفي ربيع عام 1952 أعدت قيادة تنظيم الضباط الأحرار للثورة، وفي 21 يوليو أرسل جمال عبد الناصر إليه في مقر وحدته بالعريش يطلب منه الحضور إلى القاهرة للمساهمة في ثورة الجيش على الملك والإنجليز. وقامت الثورة، وأذاع بصوته بيان الثورة. وقد أسند إليه مهمة حمل وثيقة التنازل عن العرش إلى الملك فاروق.

[عدل] بعد الثورةفي عام 1953 أنشأ مجلس قيادة الثورة جريدة الجمهورية وأسند إليه رئاسة تحرير هذه الجريدة. وفي عام 1954 ومع أول تشكيل وزاري لحكومة الثورة تولى منصب وزير دولة وكان ذلك في سبتمبر 1954.

وانتخب عضواً بمجلس الأمة عن دائرة تلاولمدة ثلاث دورات ابتداءً من عام 1957. وكان قد انتخب في عام 1960 أنتخب رئيساً لمجلس الأمة وكان ذلك بالفترة من 21 يوليو 1960 ولغاية 27 سبتمبر 1961، كما أنتخب رئيساً لمجلس الأمة للفترة الثانية من 29 مارس 1964 إلى 12 نوفمبر 1968.
كما أنه في عام 1961 عين رئيساً لمجلس التضامن الأفرو - آسيوي.

في عام 1969 اختاره جمال عبد الناصر نائباً له، وظل بالمنصب حتى يوم 28 سبتمبر 1970.

[عدل] رئاسة الجمهورية
السادات مع قادة حرب اكتوبر في المركزبعد وفاة الرئيس جمال عبد الناصر في 28 سبتمبر 1970 وكونه كان نائباً للرئيس أصبح رئيساً للجمهورية. وقد اتخذ في 15 مايو 1971 قراراً حاسماً بالقضاء على مراكز القوى في مصر وهو ما عرف بثورة التصحيح، وفي نفس العام أصدر دستورًا جديدًا لمصر.

وقام في عام 1972 بالاستغناء عن ما يقرب من 17000 خبير روسي في أسبوع واحد في خطأ استراتيجي كلف مصر الكثير إذ كان السوفييت محور دعم كبير للجيش المصري وكان الطيارين السوفييت يدافعون عن سماء مصر التي كان الطيران الإسرائيلي يمرح فيها كيفما شاء ومكن هؤلاء الخبراء مصر من بناء منظومة الدفاع الجوي الصاروخي لكن السادات حاول التقرب لأمريكا فأقدم على خطوة كهذه [بحاجة لمصدر]. بينما يؤمن الكثيرون بأن إقدام السادات على هذا التخلي كان من خطوات حرب أكتوبر، حيث أراد السادات عدم نسب الانتصار إلى السوفيت.
وكذلك من أهم الأسباب التي جعلته يقدم على هذه الخطوة هو أن الاتحاد السوفياتي أراد تزويد مصر بالأسلحة بشرط عدم استعمالها إلا بأمر منه. حيث أجابهم السادات بكلمة: (أسف) فلا اقبل فرض قرار على مصر إلا بقراري وقرار الشعب المصري. وقد أقدم على اتخاذ قرار مصيري له لمصر وهو قرار الحرب ضد إسرائيل التي بدأت في 6 أكتوبر 1973 عندما استطاع الجيش كسر خط بارليف وعبور قناة السويس فقاد مصر إلى أول انتصار عسكري على إسرائيل.

مقال تفصيلي :قائمة قادة حرب أكتوبر المصريونوقد قرر في عام 1974 على رسم معالم جديدة لنهضة مصر بعد الحرب وذلك بانفتاحها على العالم فكان قرار الانفتاح الاقتصادي.

ومن أهم الأعمال التي قام بها كان قيامه بإعادة الحياة الديمقراطية التي بشرت بها ثورة 23 يوليو ولم تتمكن من تطبيقها، حيث كان قراره الذي اتخذه بعام 1976 بعودة الحياة الحزبية حيث ظهرت المنابر السياسية ومن رحم هذه التجربة ظهر أول حزب سياسي وهو الحزب الوطني الديمقراطي كأول حزب بعد ثورة يوليو وهو الحزب الذي أسسه وترأسه وكان اسمه بالبداية حزب مصر، ثم توالى من بعده ظهور أحزاب أخرى كحزب الوفد الجديد وحزب التجمع الوحدوي التقدمي وغيرها من الأحزاب.

[عدل] معاهدة السلام
كامب ديفيدبتاريخ 19 نوفمبر 1977 اتخذ الرئيس قراره الذي سبب ضجة بالعالم بزيارته للقدس وذلك ليدفع بيده عجلة السلام بين مصرو إسرائيل. وقد قام في عام 1978 برحلته إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل التفاوض لاسترداد الأرض وتحقيق السلام كمطلب شرعي لكل إنسان، وخلال هذه الرحلة وقع اتفاقية السلام في كامب ديفيد برعاية الرئيس الأمريكي جيمي كارتر. وقد وقع معاهدة كامب ديفيد للسلام بين مصر وإسرائيل مع كل من الرئيس الأمريكي جيمي كارتر ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيجن. والاتفاقية هي عبارة عن إطار للتفاوض يتكون من اتفاقيتين الأولى إطار لاتفاقية سلام منفردة بين مصر وإسرائيل والثانية خاصة بمبادئ للسلام العربي الشامل في الضفة الغربية وقطاع غزة والجولان.

وقد انتهت الاتفاقية الأولى بتوقيع معاهدة السلام المصرية - الإسرائيلية عام 1979 والتي عملت إسرائيل على إثرها على إرجاع الأراضي المصرية المحتلة إلى مصر.

وقد حصل على جائزة نوبل للسلام مناصفة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيجن وذلك على جهودهما الحثيثة في تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط.

[عدل] علاقته بالعرب
السادات مع الرئيس الأمريكي رونالد ريغن عام 1981لم تكن ردود الفعل العربية إيجابية لزيارته لإسرائيل، وعملت الدول العربية على مقاطعة مصر وتعليق عضويتها في الجامعة العربية، وتقرر نقل المقر الدائم للجامعة العربية من القاهرة إلى تونس العاصمة، وكان ذلك في القمة العربية التي تم عقدها في بغداد بناء على دعوة من الرئيس العراقي أحمد حسن البكر في 2 نوفمبر 1978، والتي تمخض عنها مناشدة الرئيس المصري للعدول عن قراره بالصلح المنفرد مع إسرائيل مما سيلحق الضرر بالتضامن العربي ويؤدي إلى تقوية وهيمنة إسرائيل وتغلغلها في الحياة العربية وانفرادها بالشعب الفلسطيني، كما دعى العرب إلى دعم الشعب المصري بتخصيص ميزانية قدرها 11 مليار دولار لحل مشاكله الاقتصادية، إلا أنه رفضها مفضلاً الاستمرار بمسيرته السلمية المنفردة مع إسرائيل.

وقد أقدمت الدول العربية على قطع علاقتها مع مصر، باستثناء سلطنة عمُان والسودان. وقد اعتبر كثير من الباحثين أن هذا القرار كان متسرعاً وغير مدروس، وكان في جوهره يعبر عن التطلعات المستقبلية للرجل الثاني في العراق آن ذاك صدام حسين. لكن سرعان ما عادت الجامعة العربية لجمهورية مصر العربية عام 1989, ومن الغريب أن معظم الدول التي قاطعت مصر لعقدها معاهدة سلام مع إسرائيل واعترافها بها عادت بعدها بسنوات واعترفت بدولة إسرائيل بل وتسابقت في عقد اتفاقيات عسكرية واقتصادية؛ ولذلك قيل عن السادات أنه كان سابق لعصره.

[عدل] أواخر أيامه
السادات قبل دقائق من اغتياله بحادثة المنصةبحلول خريف عام 1981 قامت الحكومة بحملة اعتقالات واسعة شملت المنظمات الإسلامية ومسئولي الكنيسة القبطية والكتاب والصحفيين ومفكرين يساريين وليبراليين ووصل عدد المعتقلين في السجون المصرية إلى 1536 معتقلاً وذلك على إثر حدوث بوادر فتن واضطرابات شعبية رافضة للصلح مع إسرائيل ولسياسات الدولة الاقتصادية.

[عدل] اغتياله طالع أيضا :اغتيال محمد أنور الساداتوفي 6 أكتوبر من العام نفسه (بعد 31 يوم من إعلان قرارات الاعتقال)، تم اغتياله في عرض عسكري كان يقام بمناسبة ذكرى حرب أكتوبر، وقام بقيادة عملية الاغتيال خالد الإسلامبولي التابع لمنظمة الجهاد الإسلامي التي كانت تعارض بشدة اتفاقية السلام مع إسرائيل ولم يرق لها حملة القمع المنظمة التي قامت بها الحكومة في شهر سبتمبر.

خلفه في الرئاسة نائب الرئيس محمد حسني مبارك.

[عدل] الأزمة مع إيرانبعد وقوع الثورة الإيرانية استضاف الرئيس شاه إيران محمد رضا بهلوي في القاهرة، مما سبب أزمة سياسية حادة بينه وبين إيران، وتعددت وسائل التعبير عنها من كلا الطرفين بحرب إعلامية وقطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وفي مطلع عام 2004 وفي عهد الرئيس محمد خاتمي طلبت إيران عودة العلاقات الدبلوماسية مع مصر واشترطت مصر تغيير اسم الشارع الذي يحمل اسم "خالد الإسلامبولي".

في عام 2008 تم في إيران عرض فيلم وثائقي من إنتاج إيراني بعنوان "إعدام الفرعون". ويصف الفيلم السادات "بالخائن"، ويمجد قاتليه، مما زاد في توتر العلاقات بين البلدين، ما أدى لاستدعاء القاهرة المبعوث الإيراني لديها محذرة طهران من مزيد من التدهور في علاقات البلدين.[1]

وبعد ذلك أعلنت الحكومة الإيرانية رسميًا وقف عرض الفيلم وسحبه من الأسواق كما أعلنت أن الفيلم تم إنتاجه بواسطه إحدى القنوات الفضائية العربية

[عدل] ميراثه السياسي
أنور السادات يتصافح مع بيجِن بعد الاتفاقيةيرى مؤيدو سياسته أنه الرئيس العربي الأكثر جرأة وواقعية في التعامل مع قضايا المنطقة وأنه انتشل مصر من براثن الدولة البوليسية ومراكز القوى ودفع بالاقتصاد المصري نحو التنمية والازدهار.

وعلى النقيض من ذلك يرى آخرون أنه قوض المشروع القومي العربي وحيّد الدور الإقليمي المصري في المنطقة وقضى على مشروع النهضة الصناعية والاقتصادية ودمر قيم المجتمع المصري وأطلق العنان للتيارات الإسلامية.

[عدل] حياته العائليةتزوج للمرة الأولى بعام 1940 من السيدة إقبال ماضي وأنجب منها ثلاث بنات هن رقية، راوية وكاميليا، لكنه انفصل عنها بعام 1949. وتزوج بعدها من جيهان رؤوف صفوت التي أنجب منها 3 بنات وولداً هم لبنى ونهى وجيهان وجمال.

له 13 أخاً وأخت، وكان والده متزوج ثلاث سيدات، ومن أشقائه عصمت والد السياسيين طلعت ومحمد أنور.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-16-2011, 12:13 AM
الصورة الرمزية sherif2010
sherif2010 sherif2010 غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
رابطة مشجعى نادى الزمالك
رابطة مشجعى نادى الزمالك
تاريخ التسجيل : Nov 2010
المشاركات : 2,757
الدولة : مصر
افتراضي


اضافات رائعه اخى الحبيب

ولكن للامانه تاريخ الرجل يحتاج الى مجلدات

فوضعت مجرد نبذه حتى يكتمل الموضوع الرئيسى الذى اعد له


----------------------------
مشاهدة جميع مواضيع sherif2010
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-16-2011, 12:28 AM
الكومى الكومى غير متواجد حالياً
موقوف لمخالفة قوانين المنتدى
تاريخ التسجيل : Oct 2010
المشاركات : 1,393
الدولة : مصر
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sherif2010 مشاهدة المشاركة
اضافات رائعه اخى الحبيب

ولكن للامانه تاريخ الرجل يحتاج الى مجلدات

فوضعت مجرد نبذه حتى يكتمل الموضوع الرئيسى الذى اعد له



يستحق التثبيت اخى الحبيب/ شريف

ارجو التثبيت

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-20-2011, 05:16 PM
ابو شادى ابو شادى غير متواجد حالياً
موقوف لمخالفة قوانين المنتدى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Mar 2011
المشاركات : 1,977
الدولة : مصر
افتراضي


بطل الابطال

الرئيس المصرى الذى لن يتكرر

تسلم الايادى اخى الحبيب شريف على الموضوع

وتسلم الايادى اخى الحبيب الكومى على الاضافة

موضوع جبار

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-25-2011, 03:00 PM
الصورة الرمزية حامدعبدالله
حامدعبدالله حامدعبدالله غير متواجد حالياً
مصراوى متميز
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 1,659
الدولة : مصر
افتراضي


بطل الابطال

الرئيس المصرى الذى لن يتكرر

تسلم الايادى اخى الحبيب شريف على الموضوع

وتسلم الايادى اخى الحبيب الكومى على الاضافة

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-27-2011, 02:30 AM
عبدالرضى دش عبدالرضى دش غير متواجد حالياً
مصراوى فعال
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 301
الدولة : مصر
افتراضي


بطل الابطال

الرئيس المصرى الذى لن يتكرر

تسلم الايادى اخى الحبيب شريف على الموضوع

وتسلم الايادى اخى الحبيب الكومى على الاضافة

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-05-2011, 08:03 PM
الصورة الرمزية waleedaboyasmen
waleedaboyasmen waleedaboyasmen غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
رابطة مشجعى نادى ريال المدريد
رابطة مشجعى نادى ريال المدريد
تاريخ التسجيل : Sep 2010
المشاركات : 8,199
الدولة : مــــصــــر أم الدنـــــيــــــا
افتراضي


بطل الابطال

الرئيس المصرى الذى لن يتكرر

تسلم الايادى اخى الحبيب شريف على الموضوع

وتسلم الايادى اخى الحبيب الكومى على الاضافة

موضوع جبار

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10-02-2011, 06:28 PM
الصورة الرمزية ابو ميدو
ابو ميدو ابو ميدو غير متواجد حالياً
مصراوى متألق
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 871
الدولة : مصر
افتراضي



رد مع اقتباس
  #10  
قديم 10-02-2011, 09:02 PM
الصورة الرمزية الشيخ محمد رشاد
الشيخ محمد رشاد الشيخ محمد رشاد غير متواجد حالياً
مشرف عام الاقسام الاسلامية
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 22,486
الدولة : مصر
افتراضي


تسلم الايادى اخى الحبيب شريف على الموضوع ]

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 10-06-2011, 03:22 PM
الصورة الرمزية احمد جمعـه
احمد جمعـه احمد جمعـه غير متواجد حالياً
مصراوى متميز
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 1,095
الدولة : مصر
افتراضي


اقوللك بكل فخر تسلم ايدك ياكبير

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 10-06-2011, 05:06 PM
الصورة الرمزية وائل ابو محمد
وائل ابو محمد وائل ابو محمد غير متواجد حالياً
عضو بفريق مصراوى سات للسرفرات المجانيه
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Sep 2011
المشاركات : 4,456
الدولة : مصر - قنا - ابوتشت
افتراضي



سلمت يداك أخى الكريم

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 10-06-2011, 11:41 PM
رضاخلاف رضاخلاف غير متواجد حالياً
مصراوى جديد
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 38
الدولة : مصر
افتراضي


الف مليون رحمة علي الزعيم الراحل انور السادات بطل الحرب والسلام وسابق عصرة ويكفي انة حتي الان كل الدول تدور في حلقة مفرغة مع الد الاعداء وعلي كل من يقرا ارجو منة قراءة الفاتحة الي روحة الطاهرة ياسادات اكتوبر المجيد تحياتي

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 11-02-2011, 05:59 PM
الصورة الرمزية علاء90
علاء90 علاء90 غير متواجد حالياً
مصراوى متألق
رابطة مشجعى نادى الزمالك
رابطة مشجعى نادى الزمالك
تاريخ التسجيل : Jul 2010
المشاركات : 713
الدولة : مصرالاسكندريه سيدى بشر
افتراضي


الف رحمه ونور على اعظم رجل حكم مصر ورجل لن يتكرر مثله والله اعلم الى جنة الخلد انت واخوك عاطف علاء90

----------------------------
مشاهدة جميع مواضيع علاء90
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 11-03-2011, 01:44 AM
الجعفرى_105 الجعفرى_105 غير متواجد حالياً
مصراوى نشيط
تاريخ التسجيل : Jan 2011
المشاركات : 107
الدولة : مصر
افتراضي


فعلاً أبطال لن ينساهم التاريخ

رد مع اقتباس
  #16  
قديم 11-13-2011, 09:03 AM
الصورة الرمزية بيبه عادل
بيبه عادل بيبه عادل غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 2,302
الدولة : HGRHIVI
افتراضي


بارك الله فيك

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 11-13-2011, 11:21 AM
سمير صبرى سمير صبرى غير متواجد حالياً
مصراوى متألق
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 887
الدولة : مصر
افتراضي


الف شكر يا غالى

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 12-10-2011, 03:38 PM
جمال حمد جمال حمد غير متواجد حالياً
مصراوى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 70
الدولة : مصر
Thumbs up رحم الله الفقيد


هزا هو المحارب الحقيقى ورجل السلام ادخلة الله فسيح جناتة

رد مع اقتباس
  #19  
قديم 12-10-2011, 07:20 PM
عبد الرحمن محمد عبد الرحمن محمد غير متواجد حالياً
مصراوى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 92
الدولة : egybt
افتراضي


ممكن احمل خطابات الرئيس محمد انور السادات من على اليوتوب ازاى ولكم جزيل الشكر والتقدير

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 12-10-2011, 10:58 PM
الصورة الرمزية hany2020
hany2020 hany2020 غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 4,475
الدولة : جمهوريه مصر العربيه
افتراضي


الله يرحمك يا كبير العيلة يا رئيس البلد الله يرحمك يا بطل الحرب و السلام تحيه لك يا شهيد يوم النصر

----------------------------
مشاهدة جميع مواضيع hany2020
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المصرى اليوم : محمد أنور السادات: التنسيق على مقاعد الفردي «صعب» مراسل مصراوى سات أخـبار مصــــر 0 09-16-2015 09:20 AM
جريدة الشروق : عفت السادات: للمرة الأولى.. تحالف جديد يحمل اسم الرئيس الراحل «أنور السادات» لخوض انت مراسل مصراوى سات أخـبار مصــــر 0 06-15-2014 10:10 AM
كلمة الرئيس محمد أنور السادات امام كتلة ليكود بالكنيست فى٢١ نوفمبر ١٩٧٧ احمدخالدالحداد الحضارة و التاريخ و الجغرافيا 3 12-21-2013 03:32 PM
المصرى اليوم : زي النهاردة.. الرئيس محمد أنور السادات يزور إسرائيل 19 نوفمبر 1977 مراسل مصراوى سات أخـبار مصــــر 0 11-19-2013 06:10 AM
جريدة اليوم السابع : محمد أنور السادات ينفى تورط مبارك فى اغتيال "السادات" مراسل مصراوى سات أخـبار مصــــر 0 03-25-2011 01:10 PM


الساعة الآن 07:57 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
____________________________________
مصراوى سات

الكنز المصرى الفضائى الذى تم اكتشافه عام 2005 ليتربع على عرش الفضائيات فى العالم العربى
____________________________________