مصراوى سات

اذكر الله و صل على الحبيب محمد عليه الصلاة و السلام

للحصول على عضوية ذهبية بدون اعلانات و قسم الفلاشات

جميع ما يطرح بالمنتدى لا يعبر عن رأي الاداره وانما يعبر عن رأي صاحبه فقط

مشاهدة القنوات الفضائية المشفرة بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط



العودة   مصراوى سات > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام > المرأة والطفل فى الإسلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-04-2017, 05:54 PM
محمود سالم الاسكندرانى محمود سالم الاسكندرانى غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 28,664
الدولة : مصر - الاسكندريه
افتراضي من أسباب الطلاق





بسم الله الرحمن الرحيم ﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا﴾ [الطَّلَاقِ: 2 – 3].



أَيُّهَا النَّاسُ: انْتِشَارُ الطَّلَاقِ فِي مُجْتَمَعٍ مَا يَدُلُّ عَلَى خَلَلٍ فِي ذَلِكُمُ الْمُجْتَمَعِ، وَهَذَا يُحَتِّمُ عَلَى الْمَعْنِيِّينَ بِالْإِصْلَاحِ بَحْثَ أَسْبَابِ ذَلِكَ لِتَلَافِيهَا، وَإِيجَادَ الْعِلَاجِ لِتَقْلِيلِ نِسَبِ الطَّلَاقِ.



وَثَمَّةَ أَسْبَابٌ لِلطَّلَاقِ جَمَعَهَا بَعْضُ مَنِ اشْتَغَلُوا فِي تَوْثِيقِ عُقُودِ الطَّلَاقِ وَمُحَاوَلَةِ الْإِصْلَاحِ لِيَعْلَمَهَا النَّاسُ فَيَجْتَنِبُوهَا.



فَمِنْ أَسْبَابِ الطَّلَاقِ: تَقْصِيرُ أَهْلِ الزَّوْجَةِ فِي السُّؤَالِ عَنْ حَالِ الزَّوْجِ، وَكِتْمَانُ أَهْلِ الزَّوْجَةِ مَا فِيهَا مِنْ عُيُوبٍ وَخَلَلٍ فِي دِينِهَا أَوْ خُلُقِهَا أَوْ جَسَدِهَا. وَكَمْ مِنْ فَتَاةٍ فُوجِئَتْ بِأَنَّ زَوْجَهَا مُدْمِنُ خَمْرٍ أَوْ مُخَدِّرَاتٍ، وَمَا كَانَتْ لِتَرْضَى بِهِ وَلَا أَهْلُهَا يَرْضَوْنَهُ لِبِنْتِهِمْ لَوْ عَلِمُوا ذَلِكَ، وَلَكِنَّهُ تَقْصِيرُ الْأَوْلِيَاءِ فِي السُّؤَالِ، وَغِشُّ مَنْ سَأَلُوا عَنْهُ، وَالْوَاجِبُ عَلَى مَنْ سُئِلَ عَنْ أَحَدٍ أَنْ يُبَيِّنَ مَا فِيهِ وَلَا يُحَابِيَهُ وَلَوْ كَانَ أَقْرَبَ النَّاسِ إِلَيْهِ. وَحُجَّةُ ذَلِكَ حَدِيثُ فَاطِمَةَ بِنْتِ قَيْسٍ لَمَّا طُلِّقَتْ، قَالَتْ: «فَلَمَّا حَلَلْتُ ذَكَرْتُ لَهُ أَنَّ مُعَاوِيَةَ بْنَ أَبِي سُفْيَانَ، وَأَبَا جَهْمٍ خَطَبَانِي، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَمَّا أَبُو جَهْمٍ فَلَا يَضَعُ عَصَاهُ عَنْ عَاتِقِهِ، وَأَمَّا مُعَاوِيَةُ فَصُعْلُوكٌ لَا مَالَ لَهُ، انْكِحِي أُسَامَةَ بْنَ زَيْدٍ، فَكَرِهْتُهُ، ثُمَّ قَالَ: انْكِحِي أُسَامَةَ، فَنَكَحْتُهُ، فَجَعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا، وَاغْتَبَطْتُ بِهِ» رَوَاهُ مُسْلِمٌ.



وَمَنْ غَشَّ النَّاسَ فِي بَنَاتِهِمْ وَأَخَوَاتِهِمْ لِأَجْلِ أَقَارِبِهِ وَأَصْحَابِهِ عُوقِبَ بِمَنْ يَغُشُّهُ فِي بَنَاتِهِ وَأَخَوَاتِهِ جَزَاءً وِفَاقًا. وَكَمْ مِنْ زَوْجٍ فُوجِئَ بِعُيُوبٍ فِي زَوْجَتِهِ كَتَمَهَا أَهْلُهَا مَا كَانَ لِيَرْضَى بِهَا لَوْ عَلِمَهَا، وَهُمْ كَتَمُوهَا حِرْصًا عَلَى زَوَاجِهَا فَضَرُّوهَا مِنْ حَيْثُ أَرَادُوا نَفْعَهَا.



وَمِنْ أَسْبَابِ الطَّلَاقِ: عَدَمُ الْكَفَاءَةِ بَيْنَ الزَّوْجَيْنِ فِي الدِّينِ وَالْأَخْلَاقِ وَالْمَكَانَةِ الِاجْتِمَاعِيَّةِ؛ فَتَكُونُ ذَاتَ دِينٍ عِنْدَ مَنْ لَا دِينَ لَهُ فَيَقْهَرُهَا عَلَى فَسَادِهِ وَانْحِرَافِهِ، أَوْ يَكُونُ ذَا دِينٍ وَهِيَ تَتَسَاهَلُ بِالْمُحَرَّمَاتِ فِي بَيْتِهَا وَلُبْسِهَا فَيَقَعُ الشِّقَاقُ بَيْنَهُمَا. وَقَدْ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ» وَفِي حَدِيثٍ آخَرَ: «إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ». أَوْ يَكُونُ أَعْلَى مَكَانَةً مِنْ أَهْلِهَا أَوْ أَغْنَى مِنْهُمْ فَيَحْتَقِرُهَا وَيَظْلِمُهَا، أَوْ تَكُونُ هِيَ أَعْلَى مَكَانَةً مِنْهُ أَوْ أَغْنَى فَتَتَفَاخَرُ عَلَيْهِ وَتُضْجِرُهُ. وَكُلَّمَا تَقَارَبَ الْمُسْتَوَى الِاجْتِمَاعِيُّ لِلزَّوْجَيْنِ كَانَ أَدْعَى لِاسْتِمْرَارِهِمَا.



وَمِنْ أَسْبَابِ الطَّلَاقِ: التَّقْصِيرُ فِي جَنْبِ اللَّهِ تَعَالَى، وَالتَّهَاوُنُ بِطَاعَتِهِ، وَانْتِشَارُ الْمُنْكَرَاتِ فِي بَيْتِ الزَّوْجِيَّةِ كَالْمَعَازِفِ وَنَحْوِهَا؛ مِمَّا يَكُونُ سَبَبًا فِي ضِيقِ الصُّدُورِ، وَتَسَلُّطِ الشَّيَاطِينِ، وَثَوَرَانِ الزَّوْجَيْنِ أَوْ أَحَدِهِمَا عِنْدَ أَدْنَى مُشْكِلَةٍ، وَفِي حَدِيثِ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ إِبْلِيسَ يَضَعُ عَرْشَهُ عَلَى الْمَاءِ، ثُمَّ يَبْعَثُ سَرَايَاهُ، فَأَدْنَاهُمْ مِنْهُ مَنْزِلَةً أَعْظَمُهُمْ فِتْنَةً، يَجِيءُ أَحَدُهُمْ فَيَقُولُ: فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا، فَيَقُولُ: مَا صَنَعْتَ شَيْئًا، قَالَ: ثُمَّ يَجِيءُ أَحَدُهُمْ فَيَقُولُ: مَا تَرَكْتُهُ حَتَّى فَرَّقْتُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ امْرَأَتِهِ، قَالَ: فَيُدْنِيهِ مِنْهُ وَيَقُولُ: نِعْمَ أَنْتَ» رَوَاهُ مُسْلِمٌ.



وَلَا يَظْفَرُ الشَّيْطَانُ وَأَعْوَانُهُ مِنْ بَيْتٍ وَأُسْرَةٍ إِلَّا إِذَا تَهَدَّمَتْ حُصُونُهُمْ مِنَ الذِّكْرِ وَالْقُرْآنِ، وَفَشَتْ فِيهِمُ الْمُنْكَرَاتُ، وَضَعُفَتْ فِيهِمُ الطَّاعَاتُ، وَقَدْ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «… إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْفِرُ مِنَ الْبَيْتِ الَّذِي تُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ» رَوَاهُ مُسْلِمٌ.



وَمِنْ أَسْبَابِ الطَّلَاقِ: الْغَيْرَةُ الْمُفْرِطَةُ الَّتِي تُؤَدِّي إِلَى شَكِّ أَحَدِ الزَّوْجَيْنِ فِي الْآخَرِ، فَلَا يَثِقُ هُوَ بِهَا، وَلَا تَثِقُ هِيَ بِهِ، وَكُلُّ تَصَرُّفٍ مِنْ أَحَدِهِمَا يُفَسِّرُهُ الْآخَرُ بِمُوجَبِ هَذَا الشَّكِّ. وَالشَّيْطَانُ يُوقِدُ نَارَ الْفِتْنَةِ بَيْنَهُمَا. وَفِي ضَبْطِ الْغَيْرَةِ وَوَزْنِهَا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنَ الْغَيْرَةِ مَا يُحِبُّ اللَّهُ وَمِنْهَا مَا يُبْغِضُ اللَّهُ، فَأَمَّا الَّتِي يُحِبُّهَا اللَّهُ فَالْغَيْرَةُ فِي الرِّيبَةِ، وَأَمَّا الْغَيْرَةُ الَّتِي يُبْغِضُهَا اللَّهُ فَالْغَيْرَةُ فِي غَيْرِ رِيبَةٍ…» رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ.



وَبَعْضُ الْأَزْوَاجِ يَلْعَبُ بِبَنَاتِ النَّاسِ فَيُعَاقَبُ بِشَكِّهِ فِي أَهْلِهِ جَزَاءً وِفَاقًا، وَمِنْهُمْ مَنْ يَعْمَلُ فِي أَجْهِزَةِ مُكَافَحَةِ الْجَرَائِمِ وَالتَّجَاوُزَاتِ الْأَخْلَاقِيَّةِ، فَيَرَى كَثْرَةَ الْخِيَانَاتِ، ثُمَّ يَنْعَكِسُ ذَلِكَ عَلَى سُلُوكِهِ فَلَا يَثِقُ بِامْرَأَةٍ قَطُّ وَلَوْ كَانَتْ أُمَّهُ. وَلَوْ عَقَلَ لَعَلِمَ أَنَّ مَا يَرِدُ إِلَيْهِ مِنْ قَضَايَا مَهْمَا كَانَتْ كَثْرَتُهَا لَا يُمَثِّلُ إِلَّا شَيْئًا قَلِيلًا جِدًّا بِالنِّسْبَةِ لِأَعْدَادِ النَّاسِ، فَيُصَابُ بِمَرَضِ الشَّكِّ فِي أَقْرَبِ النَّاسِ إِلَيْهِ وَهُوَ لَا مُوجَبَ لَهُ.



وَكَمْ طُلِّقَ مِنْ نِسَاءٍ، وَشُتِّتَ مِنْ أُسَرٍ بِسَبَبِ سُوءِ اسْتِخْدَامِ وَسَائِلِ التَّوَاصُلِ الْجَمَاعِيِّ، فَصَارَ الزَّوْجُ يُرَاقِبُ زَوْجَتَهُ وَهِيَ تُرَاقِبُهُ، وَكُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا يُفَتِّشُ أَجْهِزَةَ الْآخَرِ، فَزَالَتِ الثِّقَةُ بَيْنَهُمَا، وَعِنْدَ أَدْنَى ظَنٍّ أَوْ زَلَّةٍ يَقَعُ الطَّلَاقُ، وَيَتَقَاذَفَانِ الِاتِّهَامَ. وَمُرَاقَبَةُ اللَّهِ تَعَالَى فِي السِّرِّ وَالْعَلَنِ أَسَاسُ كُلِّ خَيْرٍ، وَسَبَبُ كُلِّ فَلَاحٍ؛ وَذَلِكَ بِأَنْ «تَعْبُدَ اللَّهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فَإِنَّهُ يَرَاكَ».



وَمِنْ أَسْبَابِ الطَّلَاقِ: جَهْلُ كُلِّ وَاحِدٍ مِنَ الزَّوْجَيْنِ بِحُقُوقِهِ وَوَاجِبَاتِهِ، فَيَظُنُّ مَا لَيْسَ بِحَقٍّ لَهُ حَقًّا لَهُ، وَيُقَصِّرُ فِي وَاجِبَاتِهِ وَلَا يَعْلَمُ أَنَّهَا وَاجِبَاتٌ، فَيَكُونُ الشِّقَاقُ الْمُؤَدِّي إِلَى الطَّلَاقِ. وَلَوْ عَلِمَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنَ الزَّوْجَيْنِ مَا عَلَيْهِ مِنَ الْوَاجِبَاتِ فَأَدَّاهَا، وَمَا لَهُ مِنَ الْحُقُوقِ فَلَا يَتَجَاوَزُهَا؛ لَقُضِيَ عَلَى كَثِيرٍ مِنَ الْخِلَافِ بَيْنَ الزَّوْجَيْنِ، وَاسْتَقَامَتْ حَيَاتُهُمَا.



نَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى أَنْ يُصْلِحَ بُيُوتَنَا وَبُيُوتَ الْمُسْلِمِينَ، وَأَنْ يُجَنِّبَهَا أَسْبَابَ الشِّقَاقِ وَالْفِرَاقِ، وَأَنْ يَجْعَلَهَا بُيُوتًا عَامِرَةً بِذِكْرِهِ وَطَاعَتِهِ، تُظَلِّلُهَا الرَّحْمَةُ وَالْمَوَدَّةُ وَالسَّكِينَةُ، إِنَّهُ سَمِيعٌ مُجِيبٌ.....
الحمد لله رب العالمين ,,,,,,,,



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-04-2017, 06:02 PM
الصورة الرمزية احمد عبدالله محمود
احمد عبدالله محمود احمد عبدالله محمود غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Feb 2014
المشاركات : 2,128
الدولة : مصر
افتراضي رد: من أسباب الطلاق



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-04-2017, 06:05 PM
الصورة الرمزية إبراهيم داود
إبراهيم داود إبراهيم داود غير متواجد حالياً
افضل عضو بالمسابقة الاسلامية لشهرذو القعدة 1438 هـ
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 6,080
الدولة : مصر
افتراضي رد: من أسباب الطلاق


لا اله الا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين

التوقيع
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-05-2017, 06:05 AM
فيوتشر مان فيوتشر مان غير متواجد حالياً
مصراوى فعال
رابطة مشجعى نادى بايرن
رابطة مشجعى نادى بايرن
تاريخ التسجيل : Mar 2014
المشاركات : 417
الدولة : مصر
افتراضي رد: من أسباب الطلاق


موضوع رائع

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-05-2017, 11:49 AM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 40,858
الدولة : مصر
افتراضي رد: من أسباب الطلاق


بارك الله فيك اخى الكريم
على الطرح الطيب




ينقل لقسمه

التوقيع


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-05-2017, 03:28 PM
محمود سالم الاسكندرانى محمود سالم الاسكندرانى غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 28,664
الدولة : مصر - الاسكندريه
افتراضي رد: من أسباب الطلاق


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبدالله محمود مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-05-2017, 03:30 PM
محمود سالم الاسكندرانى محمود سالم الاسكندرانى غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 28,664
الدولة : مصر - الاسكندريه
افتراضي رد: من أسباب الطلاق


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبراهيم داود مشاهدة المشاركة
لا اله الا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين
بارك الله فيك

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-05-2017, 03:33 PM
محمود سالم الاسكندرانى محمود سالم الاسكندرانى غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 28,664
الدولة : مصر - الاسكندريه
افتراضي رد: من أسباب الطلاق


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيوتشر مان مشاهدة المشاركة
موضوع رائع
بارك الله فيك

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-05-2017, 03:46 PM
محمود سالم الاسكندرانى محمود سالم الاسكندرانى غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 28,664
الدولة : مصر - الاسكندريه
افتراضي رد: من أسباب الطلاق


[QUOTE=جلال العسيلى;1041533741]
بارك الله فيك اخى الكريم
على الطرح الطيب





بارك الله فيك

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 08-05-2017, 06:48 PM
الصورة الرمزية الشيخ محمد رشاد
الشيخ محمد رشاد الشيخ محمد رشاد غير متواجد حالياً
مشرف عام الاقسام الاسلامية
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 22,082
الدولة : مصر
افتراضي رد: من أسباب الطلاق


جزاك الله خيرا أخى الكريم

التوقيع
abo_mahmoud030
مشرف عام الاقسام الاسلامية


تنبيـــــــه هــام
قبل نشر موضوعك تأكد أولا من صحته

***********************
مثبت
:
لا تنشر هذه المواضيع الضعيفة والموضوعة والمكذوبة ( برجاء الدخول قبل كتابة أى موضوع)
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 08-06-2017, 08:53 PM
محمود سالم الاسكندرانى محمود سالم الاسكندرانى غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 28,664
الدولة : مصر - الاسكندريه
افتراضي رد: من أسباب الطلاق


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشيخ محمد رشاد مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا أخى الكريم
جزاك الله خيرا

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 08-10-2017, 03:02 AM
الصورة الرمزية خالداحمد
خالداحمد خالداحمد غير متواجد حالياً
مشرف عام بالاقسام الاسلامية
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 19,489
الدولة : فلسطين
افتراضي رد: من أسباب الطلاق


جزاك الله كل خير اخي الكريم
على موضوعك القيم

التوقيع
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 08-12-2017, 05:39 PM
محمود سالم الاسكندرانى محمود سالم الاسكندرانى غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Nov 2011
المشاركات : 28,664
الدولة : مصر - الاسكندريه
افتراضي رد: من أسباب الطلاق


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالداحمد مشاهدة المشاركة
جزاك الله كل خير اخي الكريم
على موضوعك القيم
بارك الله فيك

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:10 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
____________________________________
مصراوى سات

الكنز المصرى الفضائى الذى تم اكتشافه عام 2005 ليتربع على عرش الفضائيات فى العالم العربى
____________________________________

Aliptv Server - الشيرنج - Espooo - سوق مصراوى